مرضى ارتفاع ضغط الدم – اكتشف كيف تحسن جودة حياتك إذا كنت منهم

8 أبريل، 2020
يعاني العديد من الناس من ارتفاع ضغط الدم، ولكنهم لا يلاحظون أي أعراض. وهذا هو سبب تسمية المرض "القاتل الصامت". اكتشف كيفية التحكم في مستوى ضغط الدم المرتفع معنا اليوم!

مرضى ارتفاع ضغط الدم معرضون للكثير من المخاطر بسبب الحالة. وبرغم أنها لا تؤدي إلى ظهور أعراض واضحة في البداية، إلا أنه قد تتسبب في الإصابة بأمراض القلب في النهاية.

يمكن التعامل مع هذه الحالة يشمل استعمال بعض الأدوية والعلاجات الطبية. ولكن يمكنك أيضًا التحكم فيها عن طريق تغيير البعض من عاداتك الحياتية.

لذلك، نود اليوم استعراض بعض الاستراتيجيات التي ستساعدك على مواجهة الحالة.

نصائح مهمة لجميع مرضى ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم من الاضطرابات التي يمكن أن تتلف الأوعية الدموية.

ويعتبر الأطباء الفرد مصابًا بالحالة إذا وصل الضغط الانقباضي لدمه أو تعدى 140 ملم زئبق، أو إذا وصل الضغط الانبساطي لدمه أو تعدى 90 ملم زئبق. حيث أن النسبة الطبيعية للبالغين هي 120 ملم زئبق للانقباضي و80 ملم زئبق للانبساطي.

أخطر جوانب هذه الحالة هي أنها لا تُظهر أي أعراض في العديد من المرضى. لذلك يُنصح بالخضوع لفحوصات طبية دورية، وبالطبع تحسين أسلوب الحياة بشكل عام.

في القسم التالي، نلقي نظرة على بعض التغييرات التي تستطيع القيام بها في حياتك إذا كنت من مرضى ارتفاع ضغط الدم أو إذا كنت ترغب في تجنب الإصابة بالحالة.

ننصحك بقراءة:

مشكلة ارتفاع ضغط الدم – 5 علاجات من الأعشاب الطبيعية لخفض ضغط الدم

مارس الرياضة

مارس الرياضة

النشاط البدني يعد إحدى أفضل الوسائل التي يمكنك من خلالها تحسين جودة حياتك بشكل عام، خاصةً إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

فعندما تمارس الرياضة، يزيد معدل نبضك وتنفسك، وهو ما يعزز قلبك. بذلك لا يواجه صعوبة في ضخ الدم، أي أن ضغط الدم ينخفض.

في الواقع، في دراسة تمت عام 2013 على كبار سن بدؤوا في ممارسة تمارين الأيروبيك، وجد الباحثون أن ضغط دمهم الانقباضي انخفض بنسبة 3.9% والانبساطي بنسبة 4.5%.

لذلك ننصح بممارسة الرياضة لمدة 40 دقيقة على الأقل لثلاث أو أربع مرات أسبوعيًا. ويمكن للجلسات أن تكون متوسطة أو عالية الحدة وفقًا لقدراتك واحتياجاتك.

ولكن، إذا كنت تعاني من أي مشكلات صحية أخرى، من الأفضل أن تقوم بذلك تحت إشراف متخصص.

اقرأ أيضًا:

ارتفاع الضغط – مشروبات شائعة تؤدي إلى زيادة ضغط الدم يجب عليك تجنبها

خفض استهلاكك للسكر

للسكريات والكربوهيدرات المكررة دور كبير في ظهور مشكلات زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم.

وبرغم أنها شائعة في العديد من الأنظمة الغذائية، من الأفضل الحد منها قدر الإمكان. فالدراسات العلمية تقترح أن ذلك سيساعد على تخفيض ضغط الدم.

على الجانب الآخر، الحمية قليلة السكريات والكربوهيدرات المكررة ستساعدك على الشعور بالشبع لفترات أطول، مما سيؤدي إلى الحفاظ على وزنك وصحتك، وذلك لأنها تعطي الأولوية للكربوهيدرات المعقدة، البروتينات والدهون الصحية.

اكتشف:

ضغط الدم – ما الأطعمة التي تساعد على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع؟

استهلك بوتاسيوم أكثر وصوديوم أقل

مرضى ارتفاع ضغط الدم والبوتاسيوم

يساعد البوتاسيوم على تخفيض توتر الأوعية الدموية وتقليل تأثير الأملاح والصوديوم الضار.

ولكن الإفراط في تناول البوتاسيوم قد يؤذي كليتيك. لذلك تحتاج إلى استشارة طبيب متخصص أولًا قبل زيادة استهلاكك له.

 الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم تشمل الآتي:

  • منتجات الألبان قليلة الدهون
  • الأسماك الدهنية
  • فواكه كالموز والأفوكادو والبرتقال والمشمش
  • خضروات كالبطاطس، البطاطا، الطماطم والسبانخ

الصوديوم موجود في العديد من الأطعمة المتاحة في الأسواق، لذلك يجب التحقق من ملصقات بيانات المنتجات الغذائية أولًا قبل شرائها، واستبدال المنتجات التي تحتوي على نسب صوديوم عالية بغيرها.

قد يهمك:

ارتفاع ضغط الدم لدى النساء : 5 نقاط أساسية تحتاجين إلى أخذها في الاعتبار

تجنب التبغ

يوجد العديد من الأسباب التي تدفعك إلى التوقف عن التدخين. ومن أهم هذه الأسباب هو أن التبغ يرفع ضغط الدم ومعدل نبض القلب.

إلى جانب أن السموم الموجودة فيه تؤدي إلى تدهور جدران الأوعية الدموية، مما يتسبب في التهاب وضيق الشرايين.

حتى من يستنشق الدخان كمدخن سلبي يعاني من هذه التأثيرات. لذلك من الضروري تجنب التدخين كليًا.

سيطر على الضغط النفسي

سيطر على الضغط النفسي

إدارة مشاعر القلق والضغط النفسي من الأمور الضرورية للسيطرة على ضغط الدم المرتفع. فهذه المشاعر تزيد من سوء الحالة بشكل كبير.

ولكن يمكنك إدارتها عن طريق بعض تقنيات الاسترخاء كالتالي:

  • Huang, G., Shi, X., Gibson, C. A., Huang, S. C., Coudret, N. A., & Ehlman, M. C. (2013). Controlled aerobic exercise training reduces resting blood pressure in sedentary older adults. Blood Pressure. https://doi.org/10.3109/08037051.2013.778003
  • Ajala, O., English, P., & Pinkney, J. (2013). Systematic review and meta-analysis of different dietary approaches to the management of type 2 diabetes1-3. American Journal of Clinical Nutrition. https://doi.org/10.3945/ajcn.112.042457
  • Yancy, W. S., Westman, E. C., McDuffie, J. R., Grambow, S. C., Jeffreys, A. S., Bolton, J., … Oddone, E. Z. (2010). A randomized trial of a low-carbohydrate diet vs orlistat plus a low-fat diet for weight loss. Archives of Internal Medicine. https://doi.org/10.1001/archinternmed.2009.492
  • Ha, S. K. (2014). Dietary salt intake and hypertension. Electrolyte and Blood Pressure. https://doi.org/10.5049/EBP.2014.12.1.7
  • Frisoli, T. M., Schmieder, R. E., Grodzicki, T., & Messerli, F. H. (2012). Salt and hypertension: Is salt dietary reduction worth the effort? American Journal of Medicine. https://doi.org/10.1016/j.amjmed.2011.10.023
  • Seyedzadeh, A., Hashemi, F., & Soleimani, A. (2012). Relationship between Blood Pressure and Passive Smoking in Elementary School Children. Iranian Journal of Pediatrics.
  • Primatesta, P., Falaschetti, E., Gupta, S., Marmot, M. G., & Poulter, N. R. (2001). Association Between Smoking and Blood Pressure. Hypertension.
  • Centers for Disease Control and Prevention (CDC). (2016). High Blood Pressure Fact Sheet. Division for Heart Disease and Stroke Prevention. https://doi.org/10.1016/0747-5632(96)00015-5
  • Rosenthal, T., & Alter, A. (2012). Occupational stress and hypertension. Journal of the American Society of Hypertension. https://doi.org/10.1016/j.jash.2011.09.002