حالة الاكتئاب – 5 أشياء لن تفهمها إلا إذا كنت تعاني من الاكتئاب

4 نوفمبر، 2018
انس جميع تصوراتك عن الاكتئاب. وافهم أن من يعاني من الاكتئاب لم يختر ذلك لنفسه؛ فالاكتئاب اضطراب نفسي.

“نعم، أنت تعاني من حالة الاكتئاب .”

إذا زرت طبيبًا أو معالجًا نفسيًا من قبل وحصلت على هذا التشخيص، فهو بالتأكيد لم يكن أمرًا مفاجئًا بالنسبة لك. فأنت كنت تعلم ذلك بالفعل منذ مدة طويلة.

يتزايد عدد مصابي حالة الاكتئاب من عام لآخر، وكأن كلما قام مجتمعنا بابتكارات تكنولوجية وعلمية أكثر قلت قدرتنا على الشعور بالسعادة الحقيقية.

فإحدى أكثر شكاوي مرضى حالة الاكتئاب شيوعًا هي أن الاضطرابات العقلية تعتبر حالات تافهة أو عديمة الأهمية في نظر المجتمع اليوم.

يواجه مرضى الاكتئاب صعوبات كبيرة لأنهم لا يحصلون على الدعم ممن حولهم لأنهم يرون الاكتئاب كمشكلة يسهُل حلها بزيارة إلى الصيدلية.

ولكن الحقيقة مغايرة. فنحن نتحدث هنا عن اضطراب غاية في الحساسية والتعقيد. ولذلك نرغب اليوم في استعراض خمسة جوانب لا يعرفها إلا من أُصيب بالاكتئاب من قبل.

5 أشياء يجب أن تعرفها عن حالة الاكتئاب

1- أنا لم أستسلم؛ أنا لست ضعيفًا

أنا لم أستسلم

أحد الأشياء التي يفهمها أي فرد يعاني من الاكتئاب هو أن الاضطراب النفسي لا يعني أن المريض استسلم أو أنه لا يقوى على مواجهة الحياة.

  • ولكن في بعض الأحيان، يلوم المرضى الذين يعانون من حالة الاكتئاب أنفسهم على ما يحدث لهم.
  • يمكن للبيئة التي تحيط بمريض القلق أو الاكتئاب أن تعمل كمحفز وتؤدي إلى زيادة سوء الحالة.
  • هذا الاضطراب النفسي لا يظهر عفويًا كردة فعل لموقف عصيب أو بيئة مرهقة. فهو يتشكل تدريجيًا.

في معظم الحالات، يكون للاضطراب عدد من المحفزات.

ويمكن حتى لهذه المحفزات أن تكون بيولوجية بسبب نقص في نوع معين من الناقلات العصبية.

ننصحك بقراءة:

الاكتئاب – كيف يمكنك أن تكتشف إصابة أحد أحبائك بحالة الاكتئاب

2- لا، لن أتحسن في خلال شهر. ولا، دوائي ليس علاجًا وهميًا

امرأة تعاني من الاكتئاب

من المعتقدات الخاطئة الشائعة الأخرى هي أنه يمكن علاج الاضطرابات النفسية عن طريق الاستعانة ببضع أقراص دواء.

  • لا يمكن للأدوية أن تحل المشكلة وحدها.
  • ونحن لا نتحدث هنا أيضًا عن مرض يتم علاجه ويختفي خلال بضعة أشهر.
  • فالاكتئاب حالة متكررة الظهور.

يعني ذلك أنك ستحتاج خطة علاج نفسي مناسبة تشمل تقنيات ووسائل تستطيع الاستعانة بها في حياتك اليومية لمواجهة المشكلة.

ولذلك تحتاج أيضًا بجانب كل ذلك دعم عائلتك وأصدقائك في هذه الرحلة المعقدة.

فهم إذا استمروا في قول أشياء مثل “لا تقلق، ستتحسن في أسرع وقت،” يقومون بذلك في الواقع بزيادة قلقك وسوء الأزمة.

3- أنا أعاني من الاكتئاب، أنا لست حزينًا

أنا أعاني من الاكتئاب، أنا لست حزينًا

الخلط بين الحزن و حالة الاكتئاب من الأخطاء التقليدية. ولذلك نحتاج إلى توضيح بعض النقاط:

  • الحزن إحساس يظهر بسبب المرور بتجارب سيئة: فقدان حبيب، الفشل في تحقيق هدف ما، إلخ.
  • الحزن يأتي ويذهب. فهو كالسعادة، الغضب، وجميع الأحاسيس الأخرى.
  • على الجانب الآخر، الاكتئاب مرض وليس إحساسًا. ونعم، تشمل الحالة الشعور المستمر بالحزن، ولكن أيضًا بفقدان الاهتمام واللامبالاة، التفكير في الانتحار، الخوف، الشعور بالذنب، والكثير غيرها.

فالاكتئاب متاهة معقدة وشخصية، حيث يكون الحزن مجرد ممر وحيد في العتمة الشاملة.

اقرأ أيضًا:

حالة الحزن – ما هي التأثيرات الفيزيائية للحزن على جسدك؟ لنتعرف معًا عليها

4- أريد أن أكون وحيدًا، ولكن لا أريدك أن تذهب

أريد أن أكون وحيدًا، ولكن لا أريدك أن تذهب

أحد الجوانب المهمة لحالة الاكتئاب النفسي التي لا يدركها العديد من الناس ترتبط بالأحاسيس المتناقضة التي يشعر بها المريض.

فهو يشعر بالرغبة في الانعزال والبقاء وحيدًا، ولكنه يحتاج إلى وجود الآخرين أيضًا.

لن يصرح مريض الاكتئاب بهذا الصراع النفسي لأي شخص، بسبب حيرة المريض نفسه بين هذه الاحتياجات المتعارضة.

لذلك من المهم أن يتفهم من حوله لذلك ويدعمونه بشكل خال من الأحكام تمامًا ومن محاولة فهم مصدر المشكلة بشكل موضوعي.

5- الأمر لا يتعلق بعقلي فقط

اكتئاب

يمكن للاكتئاب الظهور تدريجيًا بسبب الإرهاق النفسي المستمر، القلق المزمن، أو الأرق الدائم.

وهو، في كثير من الأحيان، يكون عرضًا للإجهاد الجسماني، اختلال كيمياء المخ، أو بعض الاضطرابات كالألم العضلي الليفي المتفشي.

لذلك لا يجب أن ننسى أن معاناة العقل قد تنتج عن معاناة الجسم.

تذكر هذه النقاط عند التعامل مع فرد مصاب بالاكتئاب، وتذكر ضرورة التعاطف معه، فهو لم يختر ذلك لنفسه.