دوالي الساقين – اكتشف معنا بعض التمارين الفعالة لمكافحتها

18 أغسطس، 2020
يوجد بعض التمارين التي قد تساعد في مكافحة دوالي الساقين. ولكن تجدر الإشارة إلى أن ممارسة التمارين لن تحل هذه المشكلة وحدها. ولكنها تساعد بشكل أساسي على الشعور بالراحة عن طريق تخفيف الأعراض المزعجة. تابع القراءة لاكتشاف بعض الخيارات المثيرة للاهتمام!

يمكن للتمارين أن تساعد على تخفيف أعراض دوالي الساقين ، ولذلك هي تعتبر مكملًا رائعًا لأي خطة علاج يصفها الطبيب في هذه الحالة. لاحظ أنك لا تستطيع تنفيذ أي تقنية واتباع أي حدة لهذا الغرض، بل يوجد أنماط معينة يجب أخذها في الاعتبار.

ممارسة الرياضة بانتظام تساعد على تحسين الدورة الدموية. بالإضافة إلى أنها تخفف الشعور بالثقل والتورم. هذه الأعراض الثلاثة هي ما يؤدي إلى عدم الراحة في هذه الحالات.

ممارسة التمارين يوميًا لن يؤدي إلى اختفاء الدوالي تمامًا. ولكنها من الأمور الأساسية في تخفيف ومنع ظهور الأعراض المزعجة المصاحبة للحالة. وهو أمر لا يمكن تحقيقه من خلال أسلوب الحياة الخامل.

دوالي الساقين

دوالي الساقين

هذه الحالة هي أكثر الحالات شيوعًا عندما يتعلق الأمر بقصور الدورة الدموية، خاصةً بين النساء. ولكن هذا لا يعني أن الرجال لا يصابون بها. فحالة دوالي الساقين تصيب في الواقع 40% من البالغين وفقًا لدراسة تم نشرها من قبل مستشفى بيدفورد البريطانية.

تظهر الحالة عندما تتوقف صمامات الاتجاه الواحد من العمل بشكل طبيعي وتفقد جدران الأوعية مرونتها. نتيجة لذلك، يتراكم الدم في الأوعية، فتتوسع.

ترتبط بعض العوامل بظهور دوالي الساقين، ومنها، على سبيل المثال، البقاء في وضعية واحدة لمدة طويلة، اتباع أسلوب حياة خامل، المعاناة من السمنة والحمل.

ولكن، يوجد العديد من الخيارات العلاجية المتاحة حاليًا، بما في ذلك التعديل في أسلوب الحياة، استعمال جوارب الضغط، الليزر داخل الوريد، المعالجة بالتصليب، الانفصال بالترددات الراديوية.

ننصحك بقراءة:

علاجات طبيعية موضعية وفموية لدوالي الأوردة

أنواع تمارين لمكافحة دوالي الساقين

التمارين من العلاجات التكميلية الجيدة لهذه الحالة إذا تمت بشكل مناسب. فالنشاط البدني المنتظم متوسط الحدة قادر على تخفيف الالتهابات ومشكلات الدورة الدموية. ولكن زيادة حرارة الجسم بشكل مفرط أو الضغط الزائد قد يؤديان إلى نتائج عكسية.

لذلك، ينصح مركز ترميم الأوردة (CVR) بالأنشطة ذات الشدة المنخفضة كالتي سنناقشها في القسم التالي.

المشي

المشي لمكافحة دوالي الساقين

أسلوب الحياة الخامل يعد أحد العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى ظهور دوالي الساقين. والجلوس لوقت طويل دون تحريك الساقين يمكن أن يتسبب في ظهور مشكلات في الدورة الدموية.

لذلك، المشي من أفضل الأنشطة التي يمكن اللجوء إليها في هذه الحالة. فالمشي يساعد على تمديد العضلات وتقويتها، وتعزيز تدفق الدم إليها. أيضًا، يساهم المشي عن طريق المساعدة على الحفاظ على الوزن المثالي وعدم التأثير على المفاصل بشكل سلبي.

كل ما تحتاج إلى القيام به هو المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا، لخمسة أيام في الأسبوع، للاستفادة من جميع مزايا هذه الرياضة.

اقرأ أيضًا:

مشكلة دوالي الأوردة – عالجيها بشكل طبيعي باستخدام هذه المكونات الثلاثة

تمرين الطعن

تحسين الدورة الدموية في ساقيك

ينصح الخبراء بالاستعانة بتمرين الطعن كجزء من روتين التمارين اليومي. فهذا التمرين يساعد على تدريب عضلات الجزء السفلي من الجسم، خاصة الفخذين والساقين والمؤخرة. إلى جانب أنه يحفز تدفق الدم إلى المنطقة.

لتنفيذ التمرين، قف مع الحفاظ على ظهرك مستقيمًا. خذ خطوة إلى الأمام بساق واحدة واثن ركبتك، واخفض جسدك بثني ركبتك الأخرى. ثم عد إلى وضعية البدء، وكرر على الجانب الآخر. نفذ 10-12 تكرار لكل ساق.

اكتشف:

علاج الدوالي الوريدية – 8 قواعد يجب اتباعها لمكافحة الدوالي

تمرين لف الساقين

أحدث التمارين التي يوصي بها الخبراء تشمل القيام بحركات دائرية بالساق أثناء رفعها.

للقيام بذلك، استلق على ظهرك، وارفع ساق واحدة بدرجة 45 تقريبًا، ثم ابدأ في عمل حركات دائرية في اتجاه عقارب الساعة.

بعد نحو 20-25 تكرار، استرح، وكرر التمرين باستعمال الساق الأخرى.

تمرين العجلة

تمرين الدراجة لمكافحة دوالي الساقين

هذا من الخيارات المثيرة للاهتمام. بالطبع، يمكن تنفيذ التمرين على أي نوع من أنواع الدراجات. ولكن يمكن القيام به أيضًا أثناء الاستلقاء على الأرض ورفع الرجلين.

للقيام بذلك، استلق على ظهرك وحافظ على استقامته، وارفع رجليك بدرجة 45 تقريبًا. ثم ابدأ في تحريك رجليك كأنك تقود دراجة.

قد يهمك:

الدوالي – 8 من التمارين الرياضية التي تساعدك على التخلص منها

ختامًا، يجب الإشارة إلى أن ممارسة التمارين من الوسائل الوقائية الجيدة لمكافحة هذه المشكلة. ولكنها لا تكفي وحدها. بل يجب عليك تحسين عاداتك بشكل عام واستشارة طبيب متخصص. سيكون الطبيب قادرًا على وصف العلاج المناسب لحالتك. ولا تنس أن النشاط البدني يجب أن يكون منتظمًا ليكون ذا تأثير.