خصائص دورة النوم والاستيقاظ

6 أكتوبر، 2021
تعد دورة النوم والاستيقاظ جزءًا من إيقاعات الجسم اليومية وتساعد أجسادنا على العمل بشكل صحيح. تؤثر الاضطرابات في هذه الدورة بشكل كبير على جودة الحياة. استمر في القراءة لاكتشاف المزيد!

الجهاز العصبي هو المسؤول عن تنظيم دورة اليقظة والنوم. هناك خلايا عصبية متخصصة لتنسيق هذه الوظيفة والأنسجة العصبية، الساعة البيولوجية.

يدرس علم الأحياء الزمني المقياس الزمني أو الساعة الدقيقة التي نمتلكها نحن الكائنات الحية داخلنا. هذه الساعة الدقيقة الداخلية تحدد إيقاعًا معينًا لكل وظيفة حيوية.

البشر لديهم ثلاثة أنواع منها:

  • الساعة اليوماوية هي تلك التي يكملها جسمك خلال 24 ساعة تقريبًا، مثل دورة الاستيقاظ والنوم.
  • الساعة التحت-يومية هي تلك التي تستمر لأكثر من يوم واحد، مثل الدورة الشهرية للإناث.
  • الفوق-يومية هي تلك التي تكتمل في أقل من يوم.

كيف تختلف اليقظة عن النوم؟

تجمع دورة الاستيقاظ والنوم بين لحظتين من حياتك: الاستيقاظ والنوم. كلتا المرحلتين حيويتان على الرغم من اختلافهما بشكل كبير عن بعضهما البعض.

اليقظة تعني حالة من الوعي. نحن ندرك ما يحدث ونستخدم حواسنا للتواصل مع البيئة من حولنا. وبالتالي، يمكننا التفكير والتخطيط والعمل وفقًا لذلك.

أن تكون مستيقظًا هي مهمة الجهاز العصبي، وبشكل أكثر دقة الجهاز الشبكي الصاعد، وهو عبارة عن مجموعة من الخلايا العصبية المتخصصة. علاوة على ذلك، يتواصل هذا النسيج مع المهاد والقشرة الدماغية.

أحد النواقل العصبية الأكثر استخدامًا في حالة اليقظة هو النورادرينالين، على عكس النوم الذي يستخدم الميلاتونين. تنظم هذه المادة الاهتمام الذي نوليه ودافعنا لأداء الأنشطة.

السيروتونين والنورادرينالين مهمان ولهما وظائف مهمة في القشرة الدماغية، وخاصة في منطقة الخلايا العصبية التي تنظم الرؤية.

مثال على رجل نائم.
تنظم الهرمونات وجزء من النسيج العصبي دورة اليقظة والنوم.

اقرأ أيضًا:

النوم عالي الجودة يستطيع مكافحة أمراض المخ

الميلاتونين في دورة اليقظة والنوم

كما ذكرنا، الميلاتونين هو هرمون رئيسي في دورة اليقظة والنوم لأنه يصد النورادرينالين للحث على النوم. ويتم تجديده بشكل دوري خلال الإيقاع اليومي.

ينتج الميلاتونين في الغدة الصنوبرية عندما ترصد حلول الظلام. على العكس من ذلك، يرسل ضوء الشمس أو الضوء الاصطناعي أوامر إلى الغدة لوقف إنتاج هذا الهرمون.

خلال ليلة عادية نسبيًا حيث ينام الشخص لمدة 8 ساعات، سيحدث أقصى إنتاج للميلاتونين في الساعة الرابعة من النوم للحفاظ على الراحة.

بعد ذلك، يؤدي التعرض للضوء إلى إيقاف تأثير الميلاتونين، ومن الشائع أن تؤدي أي أنشطة يتم القيام بها تحت الضوء الساطع قبل النوم إلى تغيير دورة الاستيقاظ والنوم. يعد استخدام الهواتف المحمولة، على سبيل المثال، من أكثر العادات التي تؤخر إنتاج الميلاتونين.

يمكن أيضًا أن يتم استهلاك هذا الهرمون في شكل كبسولة اصطناعية وهو ما قد يحاكي الإنتاج الطبيعي ويساعد على النوم بشكل جيد.

ننصحك بقراءة:

جودة النوم – كيف تؤثر نشاطاتك خلال اليوم على نومك ليلًا؟

اضطرابات دورة النوم والاستيقاظ

من السهل تغيير دورة الاستيقاظ والنوم. في الواقع، الاضطرابات الناتجة عن مشكلة في الساعة البيولوجية تعتبر أمراضًا تسمى أمراض إيقاع الساعة البيولوجية. قام الطب بفهرسة بعضها:

  • يحدث تأخير الدورة عند الأشخاص الذين ينامون متأخرًا، ثم لا يستيقظون مبكرًا في الصباح. يمكن أن يحدث ذلك لأي شخص ولكنه يصبح اضطرابًا عندما يستمر لأكثر من شهر.
  • تقدم الدورة هو عكس النوع السابق. هنا، يشعر الفرد بالنعاس مبكرًا، فيغفو. ثم يستيقظ في منتصف الليل ولا يتمكن من الخلود إلى النوم مجددًا.
  • من الصعب تحديد الإيقاع غير المنتظم لأن الساعة البيولوجية لا تتبع هنا أي معايير واضحة. في هذه الحالة، قد يحدث تأخير في الدورة في يوم ما، ثم تقدم في اليوم التالي. يوصف ذلك بالاضطراب عندما يستمر لمدة 3 أشهر.

اضطرابات دورة النوم والاستيقاظ

تتنوع اضطرابات دورة اليقظة والنوم وتؤثر على جودة الحياة.

  • اضطراب الرحلات الجوية الطويلة يصيب المسافرين بشكل دوري، كما يحدث للأشخاص الذين يعبرون مناطق زمنية مختلفة في غضون ساعات قليلة، عادةً عبر الطائرات.
  • أما اضطراب العمل بنظام الورديات هو الاضطراب المعتاد لمن يعملون ليلًا مثل الحراس والممرضات.
  • اضطراب النوم والاستيقاظ اللايوماوي هو اضطراب يستمر فيه إيقاع النوم والاستيقاظ اليومي لمدة تزيد عن 24 ساعة ويزداد طولًا تدريجيًا (عادة ما ينام الشخص لفترة أطول كل يوم حتى ينام لمدة يوم كامل تقريبًا).

اكتشف:

عادات النوم الصحية – 10 مفاتيح تساعدك على مكافحة اضطرابات النوم

خاتمة

دورة الاستيقاظ والنوم مخصصة لجسمنا ليعمل بشكل صحيح. وبالتالي، فإن الراحة الجيدة هي مفتاح فترة اليقظة الصحية. وعلى العكس من ذلك، فإن الاستيقاظ دون الشعور بالتعب يؤدي إلى نوم هانئ ليلاً.

  • Bjorvatn B, Pallesen S. A practical approach to circadian rhythm sleep disorders. Sleep Med Rev 2009 Feb;13(1):47-60.
  • Franco-Pérez, Javier, et al. “Principales neurotransmisores involucrados en la regulación del ciclo sueño-vigilia.” Revista de investigación clínica 64.2 (2012): 182-191.
  • Hodelín Tablada, Ricardo, C. Machado Curbelo, and D. Fuentes Pelier. “Sobre la vigilia y el sueño.” Rev Neurol 51.12 (2010): 766-7.
  • Torres, Jhan Sebastian Saavedra, et al. “Ritmo circadiano: el reloj maestro. Alteraciones que comprometen el estado de sueño y vigilia en el área de la salud.” Morfolia 5.3 (2013).