حافظ على هدوئك في خضم الفوضى

في خضم الفوضى، كن هادئًا. في وسط الخوف وانعدام اليقين والهلع، كن هادئًا. فقط بنهج عقلي منطقي وهادئ نستطيع استغلال قوانا النفسية. حان وقت الاستيقاظ واستخدامها.
حافظ على هدوئك في خضم الفوضى

آخر تحديث: 21 مايو, 2020

من غير السهل العيش في خضم الفوضى . ومن الصعب الحفاظ على التوازن في مواجهة الخوف وانعدام اليقين.

نحن مصممون لتوقع ما هو آت والاستجابة له عاطفيًا، سريعًا وبشكل حاسم. ولكن، التحرك المثالي في مواجهة هذه السيناريوهات هو الهدوء.

الأحداث الحالية تُظهر بالفعل جميع أوجه الخوف المختلفة في السلوكيات، من اللاعقلانية إلى الاتحاد، وهو ما يحدث عند تقبل شعور الخوف واختيار مواجهته عن طريق مبادرات فعالة لحل المشكلة.

يشير عالم النفس كارل مينينجر إلى أنه يمكن تدريب المخاوف، وهو ما يؤدي إلى التقدم في الحياة. من السهل قول ذلك، ولكن وضعه قيد التنفيذ يعد معقدًا جدًا.

فالفوضى تطرق بابك لتسرق منك هدوءك، فيهتاج عقلك ويدخل في دوامة. والأسوأ من ذلك هو أنك تعدي الآخرين بهذا السلوك. وعن طريق ذلك، ينمو الخوف ويخرج عن السيطرة.

في هذه المواقع، تحتاج إلى زرع بذور الهدوء وتدعها تنبت ببطء. يمكنك تدريب نفسك على القيام بذلك، فالخوف والقلق والسلوك اللاعقلاني هي مجرد فيروسات أخرى نستطيع أن نتعلم كيفية احتوائها.

في خضم الفوضى ، انتهج نهج الهدوء العقلي

لقد وصلنا إلى نقطة سأم جماعي من الأخبار السيئة.

يمكن مشاهدتها باستمرار من خلال أجهزة التلفاز، الراديو، ووسائل التواصل الاجتماعي. المعلومات المقلقة، الحقائق المزعجة والرسائل السلبية تسيطر على حياتنا الآن.

بالإضافة إلى ذلك، وفي المتوسط، يتم مشاركة الأخبار السيئة دائمًا قبل الجيدة. وعادةً ما تمتصها جميعًا دون فلتر ودون محاولة تقييم ما إذا كانت حقيقية أم زائفة.

لدينا حق في المعرفة، والمعرفة قوة، هذا صحيح. ولكن، يأتي أحيانًا وقت تغمرك فيه المعلومات والظروف وتوقظ شعورًا بقلة الحيلة فيك. فأكثر ما يخيفنا ويعيقنا هو بلا شك عدم معرفة ما قد يحدث غد.

فنحن مخلوقات اعتدنا على سيطرتنا على جوانب بيئتنا المباشرة المحيطة بنا، أو على الأقل، هذا ما نعتقده. وفقدان هذه السيطرة في خضم الفوضى يؤذينا ويشوشنا.

ما الذي تستطيع القيام به في هذه الظروف؟

الهدوء سلوك يظهر عند تقبل عدم امتلاك القدرة على السيطرة على كل شيء

في سياق انعدام اليقين، يزيد القلق. إلى جانب أن المعلومات التي نتلقاها والمشاعر التي تنتقل إلينا ممن حولنا تزيد المعاناة.

على سبيل المثال، الانتظار بدون معرفة ما إذا كنت ستفقد وظيفتك أسوأ كثيرًا من معرفة ذلك يقينًا. فسلوك المخ يختلف في هذه الحالة.  ولذلك، يجب عليك تعلم التعايش مع انعدام اليقين.

تحتاج إلى إدراك أنه برغم عدم قدرتك على السيطرة على بعض الأشياء، فأنت تمتلك السيطرة على كيفية استجابتك وتصرفك في مواجهتها. وهذا هو المفتاح.

الحفاظ على الهدوء هو أفضل رد فعل. هذا النهج العقلي سيسمح لك بالاستجابة بطريقة عقلانية، منطقية ومتوازنة.

تخلص من الأفكار السلبية

في خضم الفوضى ، لن تساعدك الأفكار السلبية، إنما ستغمرك أكثر. في مواجهة الصعوبات والشك، يجب أن يكون عقلك حليفك وليس عدوك الذي يعيق جميع خطواتك.

لذلك، من المهم أن تتعلم تصفية عقلك. فكل فكرة تعيقك وتخلق الخوف بداخلك بدلًا من مساعدتك على إيجاد حلول تضيف مشكلة إضافية إلى الموقف ككل.

كن واعيًا بهذه الأفكار وصفِ عقلك منها. الحفاظ على الهدوء هو منارتك المرشدة في الظلام.

في خضم الفوضى … أي إنسان ستكون؟

أي إنسان تريد أن تكون؟ هل ترغب في أن تكون بطلًا أم ضحية؟ هل ترغب في أن تكون الإنسان الذي ساعد أم الإنسان الذي زاد سوء الموقف؟ هل تريد الشعور بالفخر بعد انتهاء الأزمة؟

أنت من تختار وتقرر إرثك الذي ستتركه. وأنت من تختار بكل تأكيد النتائج التي سيؤول إليها الموقف العصيب.

في مواجهة الأزمات، الهدوء هو الرفيق القادر على إرشادك إلى الطريق الصحيح. فمعه، تستطيع تحليل الظروف بشكل أفضل والاستجابة بشكل فعال، إيجابي ومسؤول.

It might interest you...

الذكاء العاطفي خلال الأوقات الصعبة وكيف يساعدك
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
الذكاء العاطفي خلال الأوقات الصعبة وكيف يساعدك

الذكاء العاطفي من أهم الأدوات التي يمكن أن تساعدنا خلال هذه الفترة. فهي أداة تسمح لنا بإدارة المشاعر، الأفكار، وحتى العلاقات الاجتماعية.