التواصل الفعال – أنت مسؤول عن ما تقوله فقط

5 فبراير، 2020
يمكن لأسلوب التواصل الذي واجهته خلال طفولتك وشبابك المبكر أن يؤثر في طريقة تعاملك مع الآخرين كشخص بالغ. اكتشف المزيد في المقالة!

التواصل الفعال ليس بالأمر السهل. ويمكن في كثير من الأحيان إساءة فهم ما نقوله.

وغالبًا ما يحدث ذلك لأن الأشخاص الذيين نعيش معهم لديهم فهم ورؤية مختلفين لكل شيء. وبدلًا من الاستماع إلى بعضنا البعض، نركز على الرد فقط.

فالتصورات المسبقة، تصنيف الحقيقة قبل فهمها، والميل إلى الكلام قبل التفكير هي أكثر الأخطاء التي تحول دون التواصل الفعال .

وفي بعض الأحيان، يجب تقبل ضرورة التوقف عن استثمار طاقتك في شرح شيء ما لشخص غير مستعد لفهم وجهة نظرك.

ما تقوله، ما تتواصل به، وما يفهمه الآخرون

التواصل الفعال

الشرط الأول لعملية التواصل الفعال هو الاحترام. لكن للأسف، في بعض الأحيان، لا يكون هذا موجودًا دائمًا.

قد يختار بعض الأشخاص رفع أصواتهم، معتقدين أن ذلك سيجعلهم يُفهَمون من قبل الطرف الآخر بشكل أفضل.

البعض الآخر يكون غير قادر على الحفاظ على اتصال العين أو الشعور بالتعاطف (التقمص الوجداني) مع الطرف الآخر.

دعونا نحلل ذلك بتفاصيل أكثر.

ننصحك بقراءة:

كلما نكبر ندرك أن بعض المعارك لا تستحق أن نخوضها

نمط التواصل الخاص بك

يمكن لأسلوب التواصل الذي واجهته خلال طفولتك وشبابك المبكر أن يؤثر في طريقة تعاملك مع الآخرين كشخص بالغ.

فالنمط الاستبدادي، كمثال، يستحضر نوع الحوار الذي يتميز بتواصل أحادي الاتجاه، بدلاً من معالجة ما قيل أو فهم احتياجات الآخرين.

عادة ما يتم الاستعانة بهذا النمط من قبل الشخص الذي يكون في مركز سلطة في مواجهة الآخرين التابعين.

لا يستمع الشخص الذي يستخدم أسلوبًا استبداديًا لمن يتواصل معهم، ولا يشعر بالتعاطف مع الآخرين. فهو محدود بقدرته على إعطاء الأوامر.

كل هذا يمكن أن يجعل الطفل يعتقد أن ما يشعر به ليس مهمًا، مما يؤثر بالسلب على طريقة تواصله مع الآخرين في المستقبل.

لا شك أن عكس هذا النمط من أسلوب التواصل هو التواصل الديمقراطي والفعال. هذا النمط يحقق المعاملة بالمثل، والاحترام، والاستماع، والفهم الصحيح.

يدرك الشخص الذي يتعلم هذا النمط من التواصل منذ سن مبكرة كيف يلبي احتياجات الآخرين، وذلك من خلال النظر بعناية في كل كلمة.

وكذلك يساعد هذا النمط على زيادة مستوى الشعور باحترام الذات والأمان لكلا الطرفين.

اقرأ أيضًا:

5 أذونات تعطيها لنفسك لتحقق النمو العاطفي

من المهم الاستماع إلى “ما لا يقال”

امرأة تشرب

عندما نقول أنك بحاجة لمعرفة كيفية سماع “ما لا يقال،” فإننا نشير إلى الحاجة إلى تطوير التعاطف أو التقمص الوجداني.

في بعض الأحيان تكون الجملة أكثر من مجرد سلسلة من الكلمات ذات معنى معين.

يحدد تعبير المتحدث ونغمته وإيماءاته نوع التواصل غير اللفظي الذي يحمل أحيانًا وزنًا أكثر مما يقولونه فعلاً.

في كثير من الأحيان، يتم استبدال هذا الشكل من التواصل غير اللفظي بـكلمة “emoticons”. وذلك لأن الكثير مما نقوله يتم نقله الآن عبر الرسائل الإلكترونية.

ولكن، من المهم إنشاء علاقات وجهًا لوجه لإجراء التواصل بالعينين، حيث أنه من أهم دعامات التواصل الفعال. 

وذلك لأن التواصل مُصَمَم، أولاً وقبل كل شيء، لإظهار العواطف.

اكتشف:

تعلم رسم الحدود وأحط نفسك بالأشخاص الذين يسعدونك

التوقف عن إعطاء تفسيرات لمن لا يريد أن يسمع

شاب وفتاة يجلسان على الأريكة ويتجادلان

هناك بعض المعارك الخاسرة. وفي حين أنها صعبة على النفس، فمن المهم قبولها، وافتراض أنه حتى بعض الأشخاص الذين يحبونك قد لا يفهمونك.

  • في بعض الأحيان يمكن للحوار أن يذهب إلى ما هو أبعد من المشاعر. نحن نتحدث هنا عن القيم.
  • فكر في حالة عائلة أو والدين لا يفهمان لماذا يختار طفلهما شريكًا معينًا.

يمكنك التحدث عن الحب والمودة والمزيد. ولكن تلك الأعمدة في العلاقة قد لا تكون منطقية للأشخاص الذين يعتبرونها أقل أهمية من قيم أخرى.

في بعض الأحيان، يكون ما تقوله بلا جدوى للأشخاص الذين لا يستمعون، حتى عندما تسعى جاهدًا لإنشاء جسر من التفاهم والاحترام والمودة.

قبل الاستمرار في خوض معركة غير مجدية، قد لا يكون أمامك خيار سوى القبول بأن الأشخاص الآخرين سيكون لهم مواقف مختلفة.

وقد لا يفهمون دائمًا بغض النظر عن محاولتك للتواصل. تذكر أنه على الرغم من كل ذلك، يجب عليك دائما معاملة الآخرين باحترام.

  • Parents, Children, and Communication: Frontiers of Theory and Research. https://books.google.ch/books?hl=es&lr=&id=TTj8AQAAQBAJ&oi=fnd&pg=PP1&dq=parents+children+communication+study&ots=RvjzkFDYwh&sig=rm5et7Ytk1EdkfI_zH2O5aAZvOg#v=onepage&q=parents%20children%20communication%20study&f=false
  • Darlyne G. Nemeth, Traci W. Olivier, in Innovative Approaches to Individual and Community Resilience, 2017. https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/B9780128038512000015