الببتيدات وكيف تفيد صحة وجمال البشرة

الببتيدات هي المكونات الأساسية للكولاجين. في هذه المقالة، نستعرض جميع المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها عن الببتيدات وسبب أهميتها في صناعة مستحضرات التجميل اليوم.
الببتيدات وكيف تفيد صحة وجمال البشرة

آخر تحديث: 23 مايو, 2021

في الوقت الحاضر، يوجد عدد هائل من المنتجات والتقنيات الجديدة للأغراض التجميلية. وتشمل هذه الببتيدات لصحة وجمال البشرة، وهي سلاسل قصيرة من الأحماض الأمينية. إنها مهمة للبشرة لأنها اللبنات الأساسية المكونة للكولاجين والإيلاستين.

على الرغم من أن الجسم ينتج الببتيدات بشكل طبيعي، إلا أن إنتاج الكولاجين يتناقص بمعدل 1٪ سنويًا بعد سن الثلاثين. هذا هو السبب في أن الجلد يفقد نعومته ويبدأ في الإصابة بالتجاعيد والترهل وتقل نضارته. لهذا السبب يتم تضمين هذه المواد في العديد من منتجات العناية بالبشرة حاليًا.

الآن، نظرًا لوجود العديد من المنتجات والمكونات التي تدعي أنها “معجزة” لاستعادة الشباب، فهل الببتيدات فعالة حقًا؟ سنحاول الإجابة على هذا السؤال اليوم.

فوائد الببتيدات للبشرة

فوائد الببتيدات للبشرة

لهذه المواد وظائف عديدة في الجسم. إنها اللبنات الأساسية للإنزيمات والهرمونات وهي أيضًا مصادر للطاقة. من المهم أن نتذكر أن الببتيدات “تخبر” الخلايا أنه يجب عليها إنتاج المزيد من الكولاجين عندما يتحلل لتعوض الفقد.

لذلك، فإن الوظيفة الرئيسية للببتيدات هي المساعدة في إنتاج الكولاجين وحمايته واستبداله. يمكننا القول أن فوائدها الأخرى مشتقة أو نتيجة لذلك. على وجه الخصوص، تفيد الببتيدات الجلد بالطرق التالية:

  • الترطيب. يؤدي انخفاض مستويات الكولاجين إلى الجفاف. نظرًا لأن الببتيدات تزيد من إنتاج هذه المادة، فإنها تعكس أو تخفف من آثار فقدان رطوبة الجلد.
  • نعومة ومرونة وثبات الجلد. النتيجة المباشرة لاستعادة الكولاجين والرطوبة هي نعومة البشرة ومرونتها وثباتها. والببتيدات تشكل أيضًا ألياف الإيلاستين.
  • تقليل التجاعيد وخطوط التعبير. يؤدي زيادة الكولاجين إلى نعومة البشرة واستعادة مظهرها الشاب. وذلك لأن التجاعيد وخطوط التعبير تكون أقل وضوحًا عندما يكون الجلد مشدودًا وأكثر نعومة.
  • حاجز وقائي للجلد. الببتيدات هي خط الدفاع الأول ضد أنواع العدوى. زيادة إنتاج الكولاجين يجعل البشرة أقوى وأكثر مقاومة.

كيف تعمل الببتيدات؟

الببتيدات هي سلاسل أحماض أمينية، والأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للبروتينات في جميع أنحاء الجسم.

عندما تستخدم المنتجات والعلاجات التي تحتوي عليها، فإنها تخترق الجلد بشكل أساسي وترسل رسالة إلى خلايا الجسم تخبرها بضرورة إنتاج المزيد من الكولاجين. بطريقة ما، يبدو الأمر كما لو كنت تخدع جسدك. لكن، في هذه الحالة، الغاية تبرر الوسيلة.

وهناك طرق أخرى بالطبع لتحفيز إنتاج الكولاجين، بجانب استخدام مستحضرات التجميل. فبعض الأطعمة غنية بهذه المادة، مثل الجيلاتين والسلمون والفلفل والطماطم وغيرها.

ما يجب أخذه في الاعتبار عند شراء منتج عناية يحتوي على الببتيدات

بشكل عام، هي منتجات مفيدة جدًا للبشرة. ومع ذلك، فإن بعضها يصدر إشارات لتحفيز إنتاج الكولاجين، بينما يثبط البعض الآخر إنتاج الإنزيمات.

أيضًا، يمكنك الجمع بين الببتيدات والمكونات الأخرى. من خلال الارتباط بمستقبلات جلدية معينة، يمكن أن تنتج الببتيدات المختلفة تأثيرات عديدة مختلفة، مثل مقاومة الشيخوخة، الترطيب، مكافحة الأكسدة، استعادة الصلابة أو المرونة، إصلاح الأنسجة، تفتيح البشرة، تقليل حب الشباب، وغير ذلك.

يجب أن تأخذ في الاعتبار ما يلي عند اختيار منتج يحتوي على الببتيدات:

  • تأكد من أنه يحتوي بالفعل على الببتيدات. ومع ذلك، تذكر أنه يمكن أن يظهر أحيانًا تحت اسم آخر مثل بالميتويل أو palmitoyl.
  • اختر النوع الأنسب. على سبيل المثال، تعتبر الكريمات أكثر فعالية لأنها تلامس الجلد لفترة أطول. هذا يعني أن الجلد سيمتص مزيدًا من الببتيدات.
  • لا يوجد منتج واحد يحتوي على كل شيء، لذلك يجب أن تبني اختيارك على احتياجاتك. من المهم ملاحظة أن رباعي الببتيد يعزز المرونة والصلابة، بينما تساعد الهيكسابيبتيدات في زيادة اللمعان أو تجميل المظهر.
  • أخيرًا، ألق نظرة على المكونات الأخرى. تعمل بعض الببتيدات بشكل أفضل عند دمجها مع عناصر أخرى. على سبيل المثال، فيتامين سي والنياسيناميد. وبالتالي، من الرائع أن يحتوي منتج العناية بالبشرة عليها بجانب الببتيدات.

موانع الاستعمال وبعض الملاحظات

جفاف البشرة

نعم ، قد تبدو هذه المواد معجزة، ولكن هناك دائمًا جانب سلبي. للبدء، يمكن استخدام كلمة “ببتيد” بشكل عام للإشارة إلى أي سلسلة قصيرة من الأحماض الأمينية.

في الواقع، هناك العديد من الأنواع المختلفة، وليس لكل منها تأثيرات فعالة على الجلد. وبالتالي، من الممكن استخدام المصطلح كـ “ملصق” لأغراض التسويق، حتى لو لم يكن المنتج يحتوي على مكون يمكنه تجديد الجلد حقًا.

النبأ السار هو أنه لم يتم ملاحظة أي ردود فعل سلبية بسبب هذه المواد، فهي ليست سامة، ولها آثار جانبية قليلة جدًا. تم تسجيل حالات حساسية نادرة جدًا. المشكلة الوحيدة هي أنها غالبًا ما تكون باهظة الثمن.

خاتمة

مثل العديد من المنتجات الأخرى، يتم تسويقها كعلاج حاسم للشيخوخة. يمكنك العثور عليها في الكريمات والأقنعة وغيرها من المنتجات في السلاسل الكبيرة أو المتاجر عبر الإنترنت.

نعم، يمكن أن تساعد الببتيدات، لكنها ليست معجزة. يتطلب الأمر مجموعة من العوامل المختلفة، من النظام الغذائي والتمارين الرياضية إلى الترطيب الكافي وتقليل التوتر لتقليل الشيخوخة أو تأخيرها. عليك أيضًا أن تتذكر أن الببتيدات موجودة بالفعل في جسمك.

يمكنك استعمالها باعتدال، مرتين في اليوم، للاستفادة منها. تأكد أيضًا من اختيار المنتج المناسب الذي ستمتصه بشرتك بطريقة أفضل.

وفي الوقت نفسه، تذكر لا يزال الباحثون الطبيون يدرسون فعالية الببتيدات في تجديد شباب الجلد.

قد يثير اهتمامك ...

11 عادة للوقاية من السلوليت والحصول على بشرة مشدودة
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
11 عادة للوقاية من السلوليت والحصول على بشرة مشدودة

تكافح العديد من النساء من أجل الوقاية من السلوليت والحصول على بشرة مشدودة مع تقدمهن في العمر ودخولهن مراحل جديدة في الحياة. تابع القراءة!



  • Alencar-Silva T, et al. (2018). Breaking the frontiers of cosmetology with antimicrobial peptides. Biotechnology Advances. 2018; 36(8): 2019-2031.
  • Deptuła M, Wardowska A, Dzierżyńska M, Rodziewicz-Motowidło S, Pikuła M. Antibacterial Peptides in Dermatology-Strategies for Evaluation of Allergic Potential. Molecules. 2018; 23(2): 414.
  • Edgar S, Hopley B, Genovese L, Sibilla S, Laight D, Shute J. Effects of collagen-derived bioactive peptides and natural antioxidant compounds on proliferation and matrix protein synthesis by cultured normal human dermal fibroblasts. Sci Rep. 2018; 8(1):10474.
  • Elias P. Skin barrier function. Curr Allergy Asthma Rep. 2008; 8(4): 299–305.
  • Errante F, Ledwoń P, Latajka R, Rovero P, Papini AM. Cosmeceutical Peptides in the Framework of Sustainable Wellness Economy. Front Chem. 2020; 8: 969-977.
  • Ito N, Seki S, Ueda F. Effects of Composite Supplement Containing Collagen Peptide and Ornithine on Skin Conditions and Plasma IGF-1 Levels—A Randomized, Double-Blind, Placebo-Controlled Trial. Marine Drugs. 2018; 16(12):482.
  • Lei J et al. The antimicrobial peptides and their potential clinical applications.
    Am J Transl Res. 2019; 11(7): 3919–3931
  • Lim, S.H., Sun, Y., Thiruvallur Madanagopal, T. et al. Enhanced Skin Permeation of Anti-wrinkle Peptides via Molecular Modification. Sci Rep. 2018; 8: 1596
  • Lin’kova N, Drobintseva A, Orlova O et al. Peptide Regulation of Skin Fibroblast Functions during Their Aging In Vitro. Bull Exp Biol Med. 2016; 161: 175–17.
  • Pascarella S, Tiberi C, Sabatino G, Nuti F, Papini A, Giovannelli L, Rovero P. Serpin A1 C-Terminal Peptides as Collagen Turnover Modulators. ChemMedChem. 2016; 11: 1850-55.
  • Proksch E, Segger D, Degwert J, Schunck M, Zague V, Oesser S. Oral supplementation of specific collagen peptides has beneficial effects on human skin physiology: a double-blind, placebo-controlled study. Skin Pharmacol Physiol. 2014; 27(1): 47-55.
  • Qian B, Zhao X, Yang Y, Tian C. Antioxidant and anti-inflammatory peptide fraction from oyster soft tissue by enzymatic hydrolysis. Food Sci Nutr. 2020; 8(7): 3947-3956.
  • Sinjari B, Diomede F, Khavinson V et al. Short Peptides Protect Oral Stem Cells from Ageing. Stem Cell Rev and Rep. 2020; 16, 159–166.
  • Varani J, et al. (2006). Decreased collagen production in chronologically aged skin.
    The American Journal of Pathology. 2006; 168(6): 1861-1868.