اتباع العادات الصحية خلال فترة الحجر الصحي

21 مايو، 2020
اتباع العادات الصحية خلال فترة الحجر الصحي من التحديات الصعبة بلا شك. فالانعزال يصعّب الاستمرار في ممارسة الرياضة، اتباع نظام غذائي صحي وتعزيز العلاقات الاجتماعية. في هذه المقالة، نقدم بعض النصائح المهمة!

غيّر الحجر الصحي جميع جوانب حياتنا. وأصبح من الصعب علينا جميعًا الاستمرار في اتباع العادات الصحية التي كنا نحافظ عليها قبل اندلاع الأزمة. فقد حدث تحول كامل في الروتين الطبيعي بسبب البقاء طوال اليوم في المنزل.

في هذا السياق، لا يمكن كذلك الاستهانة بعوامل كالضغط العصبي والقلق من الإصابة بالعدوى. وهذه المشاعر تسيطر على عقول الكثيرين فتزيد من صعوبة اتباع العادات الصحية الاعتيادية أكثر.

واليوم، نشارك بعض التوصيات التي قد تسهّل هذه العملية.

الحفاظ على التفاعل الاجتماعي من خلال الأجهزة الإلكترونية

العلاقات الاجتماعية من الاحتياجات الأساسية للإنسان. لذلك، تشمل العادات الصحية خلال الحجر الصحي التواصل مع الآخرين.

خصص وقت معين في كل يوم للتحدث مع أفراد عائلتك وأصدقائك. واستغل التكنولوجيا الحديثة المتاحة لك.

مكالمات الفيديو، السرائل النصية، وتطبيقات المكالمات الجماعية حلفاؤك. ستساعدك هذه الأدوات على مكافحة الشعور بالوحدة وستسهّل عليك التكيف مع هذا الوضع.

ننصحك بقراءة:

كيف تساعدنا التكنولوجيا أثناء الحجر الصحي؟

حماية الصحة البصرية

بالنظر إلى أن معظمنا يدرس أو يعمل في المنزل الآن، ويستخدم الأجهزة المختلفة للتواصل مع الآخرين، من الطبيعي أن يزيد الوقت الذي نقضيه أمام الشاشات الإلكترونية. يمكن لذلك أن يؤثر على الصحة البصرية، وهو أمر نحتاج إلى الحذر منه.

لذلك ننصحك مثلًا بالاهتمام بتعديل سطوع الشاشات التي تستعملها بشكل يناسبك. سيساعدك ذلك على مكافحة إجهاد العينين وسيسمح لهما بأ يطرفا بشكل متكرر.

إلى جانب ذلك، تأكد من أن شاشاتك لا تعكس مصادر الضوء الأخرى الموجودة حولك، سواء كانت طبيعية أو اصطناعية.

إذا لم تقم بذلك، قد تصاب بالتهاب القرنية والملتحمة الجاف ، وهو ما قد يؤدي إلى مشكلات خطيرة إذا استمر لمدة طويلة.

قاعدة عامة جيدة يمكنك تطبيقها هي قاعدة 20-20-20، والتي يوصي بها أطباء العيون.

يعني ذلك أنه، بعد كل 20 دقيقة من استخدام الشاشات، يجب عليك أخذاستراحة لمدة 20 ثانية، والتركيز خلال هذه الاستراحة على عنصر بعيد عنك بنحو 20 قدم.

هذا الأمر مهم للأطفال والبالغين على حد سواء.

اقرأ أيضًا:

تحسين الرؤية – 6 وصايا تساعدك على تحسين الرؤية بشكل طبيعي

العناية بالبشرة

قضاء الكثير من الوقت في المنزل يقلل من تعرض البشرة لضوء الشمس الذي تحتاج إليه. وهو ما قد يؤدي إلى نقص في فيتامين د.

يرتبط فيتامين د بصحة العظام، صحة الكلى، وحيوية البشرة. وفي الظروف العادية، يستغل الجسم أشعة الشمس فوق البنفسجية لإنتاج فيتامين د.

فابحث عن ضوء الشمس في منزل وحاول قضاء فترات قصيرة تحت الأشعة المباشرة. يكفيك الوقوف في الشرفة أو النافذة مثلًا، ولا تحتاج إلى مغادرة المنزل.

قد تعتقد أيضًا أنك لا تحتاج إلى استخدام الكريمات المرطبة لأنك تقضي طوال اليوم في المنزل، وهذا غير صحيح.

هذه الكريمات مهمة جدًا لمكافحة السموم التي تتراكم على بشرتك بسبب البيئة المحيطة، حتى إذا كنت لا تخرج من المنزل.

اكتشف:

أقنعة الوجه – اكتشف معنا أفضل أقنعة الوجه للترطيب والتقشير

السيطرة على الضغط العصبي

انتشار الوباء من المواقف الضاغطة. فنحن نشعر بالخوف من المجهول، من الإصابة بالمرض، ومن انعدام اليقين بشأن المستقبل.

في مواجهة ذلك، يجب وضع روتين محدد وواضح لتنظيم اليوم. ويجب أن يشمل هذا الروتين فترات راحة كافية. فحاول عدم تغيير أنماط نومك خلال الحجر الصحي.

عادة جيدة أخرى هي تنظيم المعلومات التي تتلقاها. تذكر أن هناك العديد من المعلومات الزائفة والإشاعات. فعليك متابعة مصادر موثوقة وتحديد وقت معين من اليوم للقيام بذلك.

أخيرًا، تذكر أن هذا الوضع لن يستمر طويلًا، فاعتنِ بصحتك وكن مستعدًا للعودة مجددًا لحياتك الطبيعية.