كيفية إنشاء مساحة تعلم مناسبة للأطفال خلال فترة الحجر الصحي

21 مايو، 2020
البيئة التي يتعلم فيها الأطفال تعتبر من العوامل الرئيسية التي يجب الاهتمام بها عندما يتعلق الأمر بصقل وزيادة قدراتهم الذهنية. واليوم نقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على إنشاء مساحة تعلم مثالية لأطفالك خلال العزل المنزلي.

لا نزال نجهل المدة التي سنحتاج فيها إلى البقاء مع أطفالنا في المنزل بسبب الحجر الصحي وبسبب إغلاق جميع المدارس في الوقت الحالي. لقد أثر العزل المنزلي بسبب الوباء العالمي المستجد على جميع جوانب حياتنا الاقتصادية والاجتماعية. ومع ذلك، لا يهم متى تبدأ الدراسة مجددًا، فامتلاك مساحة تعلم مناسبة في المنزل من الأمور الهامة دائمًا.

فمن الضروري تشجيع مهارات أطفالنا وقدراتهم الإبداعية في المنزل أيضًا، وليس في المدرسة أو الحضانة فقط.

وهذا لا يشمل فترة العزل المنزلي فحسب، ولكن أي وقت يحتاج الأطفال فيه إلى القيام بواجبات منزلية أو أنشطة تعليمية.

إنشاء مساحة تعلم مناسبة للأطفال

التركيز على إنشاء مساحة تعلم تناسب الأطفال في المنزل من الوسائل الرائعة التي ستسمح لأطفالك باللعب والاستكشاف والابتكار.

بناء مساحة تعلم كاملة في المنزل قد يبدو كمهمة صعبة في البداية، ولكن الأمر أسهل مما تتخيل، وسنقوم بمساعدتك ببعض النصائح لجعل المساحة مريحة وملهمة للأطفال.

ننصحك بقراءة:

تعليم الأطفال – التربية القائمة على الاحترام وأهميتها في تطوير الطفل

تأكد من وصول ما يكفي من الضوء لمساحة التعلم

إذا كان ذلك ممكنًا، حاول العثور على مكان في المنزل يستطيع الضوء الطبيعي الوصول إليه طوال فترة النهار.

فالعديد من الدراسات أكدت على فوائد الضوء الطبيعي في بيئات التعلم، وهي تشمل تحسين الأداء، زيادة السعادة وتشجيع الإبداع، على سبيل المثال. وكلما زاد الضوء الطبيعي، أصبحت المساحة أكثر ملاءمة للتعلم.

إذا لم تستطيع العثور على مكان في المنزل يوفر ضوء طبيعي كاف، اختر مكانًا مريحًا بجانب أحد النوافذ أو الشرفات.

اقرأ أيضًا:

سمنة الأطفال – مشكلة كبيرة يجب الاهتمام بها

فكر في الألوان

للألوان تأثير عميق على مخ الإنسان. وفي حين أن كل طفل مختلف بطبيعة الحال، إلا أن هناك ألوان معينة تساعد دائمًا على تشجيع التعلم وزيدة الإبداع.

بشكل عام، يزدهر الأطفال الصغار حول الألوان الزاهية والقوية. البرتقالي، على سبيل المثال، لون دافئ ومرحب يزيد من الإنتاجية. على الجانب الآخر، الأخضر لون بارد يمتلك تأثيرًا مهدئًا ويحسن التركيز.

استعمل قدراتك الإبداعية لإضافة هذه الألوان إلى ديكور أو زخارف مساحة تعلم أطفالك. يمكنك القيام بذلك بسهولة عن طريق تعليق بعض الصور أو تلوين الأجسام الصغيرة الموجودة في المساحة.

اكتشف:

علموا أطفالكم بالحب وليس بالخوف والتقييد

مقاعد مريحة للأطفال

نحن جميعًا نعرف مدى الألم الذي قد ينتج عن الجلوس في مقعد غير مريح لساعات طويلة. والأمر لا يختلف بالنسبة للأطفال.

لذلك، تحتاج إلى التأكد من أن المقاعد التي ستستخدمها في مساحة التعلم مريحة قدر الإمكان وتوفر دعمًا كافيًا للظهر.

بالإضافة إلى ذلك، ننصحك بإدراج خيارات جلوس متعددة، كالمقاعد، البين باج، المخدات الأرضية، وغيرها.

عن طريق ذلك، سيمتلك الأطفال الحرية في التحرك أثناء اللعب والاستكشاف، وسيغيرون مكان الجلوس حسب النشاط وهو ما سيساعدهم على التركيز أكثر.

قد يهمك:

اكتشف كيف تشجع طفلك أكثر على العناق

أفكار عملية وتعلم ذاتي

لإنشاء مساحة تعلم مثالية، قم بإدراج مجموعة متنوعة من الأنشطة العملية كالموسيقى، الفنون، القراءة، الكتابة، الألغاز، والألعاب. بذلك، سيتمكن طفلك من تطبيق معرفته الموجودة بالفعل في تجارب جديدة ومختلفة.

بجانب ذلك، شجع طفلك على اختيار أنشطته الخاصة وقم بإرشاده في عملية التعلم الذاتي.

عن طريق ذلك، ستساعده على استكشاف اهتماماته وتفضيلاته، وستزيد ثقته بنفسه وفضوله واستقلاليته.

يجب أيضًا التركيز على نظام المساحة. فالمساحة المنظمة ستساعد الطفل على تنظيم أفكاره.

أخيرًا، يجب تذكر أن مساحة التعلم المثالية تشجع انتقال معرفة الطفل من السياق الأصلي الذي تم اكتسابها منه إلى سياقات جديدة ومختلفة. ولذلك، يجب عليك توفير خيارات تناسب القدرات الإدراكية للطفل.