كيف تكتشف تعاطي أحد أبنائك للمخدرات؟

14 ديسمبر، 2019
التعرف على المشكلة في الوقت المناسب ليس بالأمر السهل، فالعلامات لا تكون واضحة دائمًا. ولذلك نلقي اليوم الضوء على بعض العلامات التي يجب عدم إغفالها.

في الوقت الحاضر، تعاطي المخدرات من أخطر المشكلات التي تقلق الآباء. ويعتبر الاكتشاف المبكر لما إذا كان الطفل يتعاطى المخدرات أمرًا مهمًا للحصول على المساعدة في الوقت المناسب.

المراهقة هي وقت التمرد. وعادة ما يكون لدى المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 21 عامًا صورة مشوهة عن مخاطر تعاطي المخدرات . وهذا يفسر سبب ميلهم إلى التصرف بطريقة تجعلهم يندمون بعد فوات الأوان.

التعرف على المشكلة في الوقت المناسب ليس بالأمر السهل، فالعلامات لا تكون واضحة دائمًا. ولذلك نلقي اليوم الضوء على بعض العلامات التي يجب عدم إغفالها.

تفشي ظاهرة تعاطي المخدرات بين المراهقين

تعاطي المخدرات

المراهق، بحكم التعريف، جريء ومتمرد. فهو يمر بوقت مليء بالتغيرات التي يصعب التعامل معها.

هذه الفترة تتميز بالفضول والرغبة في تجربة كل شيء. ويبدأ فيها تطور الاهتمام الجنسي والحاجة إلى الانتماء والتعرف على النفس من خلال الأقران.

الحاجة إلى الانتماء لمجموعة من الأصدقاء قد تؤدي إلى الوقوع في مشكلات كثيرة، منها تعاطي المخدرات ، وذلك إذا كان تأثير الصداقات سلبيًا.

وتصبح المشكلة أكبر إذا لم يكن لدى المراهق قنوات تواصل سليمة مع عائلاته. وبذلك لا يمكنه التصريح لهم بأفكاره واحتياجاته بشكل مناسب.

فيكون الأمر أكثر تعقيدًا، ويصعب التصرف في الوقت المناسب لإنقاذ المراهق من هذه الدوامة الرهيبة.

ننصحك بقراءة:

كيفية السيطرة على والتعامل مع حالات تمرد الأطفال

المخدرات عدو لم ننتبه لخطره

أنواع مخدرات

يرى العديد من المراهقين أن تعاطي المخدرات ممارسة عادية وأنهم قادرون على التخلي عنها لاحقًا.

ولكن لأنهم لا يستطيعون تحرير أنفسهم منها في معظم الحالات، يتسبب ذلك في مشاكل خطيرة تمس صحتهم، وحياتهم الشخصية والمهنية.

في الواقع، لا يدرك المراهقون حتى أنهم يجربون عقاقير يمكن أن تسبب لهم الإدمان، ويعتقدون أن تأثير هذه العقاقير لا يتعدى وقت التعاطي.

من ناحية أخرى، نحن كآباء، نرفض قبول فكرة أن أطفالنا قد يقعون في مثل هذه الأخطاء. ولذلك نكون غير مستعدين ولا نعرف كيفية التصرف في مواجهة الأزمة.

أولاً، علينا القيام بتحديد ما إذا كان سلوكيات المراهق الغريبة تنبع من التغيرات الهرمونية أم من تعاطي المخدرات.

سلوكيات لا يجب الإغفال عنها

من الطبيعي أن يحاول المراهقون الذين يتعاطون المخدرات إخفاء ذلك. لذلك، من المهم أن تنتبه إلى أي تغير في السلوك، حتى إذا كنت تعتقد بتفاهته.

1. انتبه إلى الروائح

روائح الدخان

تتميز المخدرات التي يتم تدخينها بروائح قوية تلتصق بمن يتعاطونها وبملابسهم.

تتمثل أشهر استراتيجية يلجأ إليها المتعاطون لمنع اكتشافهم في استخدام العطور بشكل مبالغ فيه، وكذلك مضغ العلكة وغسل الأيدي بشكل متكرر.

اقرأ أيضًا:

المعتدي على الأطفال : علامات قد تساعدك على اكتشاف المعتدي

2. انظر في عيونهم

حالة العيون يمكن أن تكون من المؤشرات الواضحة جدا على الإدمان. فكل مخدر يؤدي إلى التأثير على حالة العينين بشكل أو بآخر.

على سبيل المثال، يسبب القنب احمرارًا وتحديقاً ناعسًا. على العكس، يتسبب الكوكايين والاكستاسي في اتساع حدقتي العينين بدون مسببات خارجية.

3. التهيج المفرط

التهيج المفرط و تعاطي المخدرات

التغيرات الهرمونية التي يمر بها المراهقين عادة ما تسبب تغيرات في السلوك وزيادة في التهيج. ولكن عادة ما تكون تلك التي تسببها المخدرات مبالغًا فيها.

فيصبح المتعاطون سريعو الانفعال وتزيد عدوانيتهم تجاه كل شيء، وذلك عندما يكونون في فترة الانسحاب، لأن أجسامهم تتوق إلى المخدرات.

إنهم يعزلون أنفسهم ويميلون إلى الابتعاد عن الآخرين، وخاصة آبائهم، لأنهم بهذه الطريقة يمكنهم تعاطي المخدرات دون الحاجة إلى تبرير سلوكهم.

4. سرقة الأدوية

عندما يبدأ شخص ما في تعاطي المخدرات، فإنه عادة ما يختبر أنواعًا مختلفة من الأدوية. ولذلك تعتبر خزانة أدوية العائلة مصدرًا للمخدرات لا يكلفهم أي شيء.

إن الأدوية المسكنة للألم أو المضادة للسعال هي الأكثر شيوعًا بسبب تأثيرها المخدر. ويحاول أولئك الذين جربوها بالفعل حث الآخرين.

لذلك، إذا اختفى أي من هذه الأدوية من منزلك، فقد حان الوقت لإجراء محادثة.

اكتشف:

تربية الأطفال – حتى تستطيع تقديم أطفال محترمين إلى العالم، ربيهم باحترام

5. يصبحون غير مسؤولين

مراهقين

واحد من أكثر الآثار المدمرة للإدمان هي عادة التخلي عن كل شيء وخلق المزيد من وقت الفراغ.

فيترك مستخدم المخدرات دراسته وكل ما يتطلب الالتزام، فينخفض ​​الأداء الدراسي بشدة ويرفض القيام بأي واجبات أو تحمل أي مسؤولية.

غالباً تكون التغييرات السلوكية للطفل المدمن واضحة جدًا للوالدين. ووفقًا لنوع المخدر (منبه أو مثبط)، سيكون هناك دائمًا أدلة.

ولكن يجب توضيح أن العلامات في الفقرات السابقة وحدها لا تؤكد إدمان المراهق للمخدرات. ومع ذلك، كلما زادت التغييرات التي تراها، زادت الاحتمالية.

التواصل الفعال اليومي هو الأساس للحفاظ على علاقة وثيقة مع أطفالك، وكذلك منع المشكلات الرهيبة مثل إدمان المخدرات.