اليرقان الوليدي – كل ما تحتاج إلى معرفته عن الحالة

13 يوليو، 2020
لا يعني اليرقان الوليدي أن الطفل مصاب بمرض خطير. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن هذه الحالة معنا.

المخاوف والشكوك التي تنتاب الآباء بخصوص أطفالهم المولودين حيدثًا لا تحصى، إلى درجة أن أي طفح جلدي أو عرض بسيط قد يدفعهم إلى حالة من الهلع. ولكن، في حالة اليرقان الوليدي ، لا يوجد في الواقع ما يقلق. برغم ذلك، يجب على الآباء متابعة الحالة وتطورها باستمرار.

في هذه المقالة، نستعرض المزيد من المعلومات عن اليرقان الوليدي، إلى جانب تقديم بعض النصائح لتجنب زيادة سوء الحالة.

مسببات اليرقان الوليدي

تعريف اليرقان هو “اصفرار يصيب الجلد والأغشية المخاطية.” وترجع أعراض الحالة في الغالب إلى مادة تُعرف باسم بيليروبين تظهر عند انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء. ولقياس مستوياتها، فحص الدم هو الوسيلة الأفضل.

ولكن اليرقان الذي يصيب الأطفال حديثي الولادة لا يكون خطيرًا إذا لم تكن مستويات البيليروبين عالية جدًا.

أما إذا ارتفعت مستويات البيليروبين بشكل مفرط، يحتاج الطفل إلى دخول المستشفى. وذلك لمراقبة الحالة والسيطرة عليها بشكل مناسب.

من الطبيعي أن يصاب جلد الطفل حديث الولادة بقليل من الاصفرار بعد يومين أو ثلاثة من الولادة. وذلك لأن كبد الطفل المسؤول عن إزالة البيليروبين الزائد لا يعمل في هذه الفترة كما ينبغي، ويحتاج بعض الوقت للتكيف.

ننصحك بقراءة:

لهايات الأطفال – المعايير التي يجب عليك أخذها في الاعتبار

العلاج

حديث ولادة

والآن، لنلق نظرة على كيفية التعامل مع الحالة بعد أن فهمنا أنها ليست خطيرة. كل ما تحتاج إلى القيام به هواتباع بعض الإجراءات البسيطة:

  • التأكد من اتباع جدول تغذية مناسب. إذا كان الطفل يرضع طبيعيًا، سيكون التأكد من الكمية المستهلكة معقدًا قليلًا. اليرقان المرتبط بالرضاعة الطبيعية نادر جدًا ويظهر عادةً بعد أسبوع من الولادة. طبيب الأطفال هو الوحيد القادر على تقييم الحالة والتوصية بالتوقف عن إرضاع الطفل طبيعيًا ليوم أو اثنين.
  • العلاج بالضوء في المنزل. هذه التقنية تُستعمل في وحدات حديثي الولادة في المستشفيات لعلاج فرط صفراء الدم. ويمكنك تنفيذها في المنزل أيضًا. كل ما تحتاج إلى القيام به هو تعريض الطفل إلى ضوء الشمس لمدة 10 دقائق يوميًا. تأكد من استعمال حفاضة وحماية للعين أثناء ذلك. أفضل فترة لتنفيذ هذه العملية هي الصباح قبل الساعة التاسعة.

اقرأ أيضًا:

ظاهرة النسيان بين الأمهات الجدد – لماذا تظهر الحالة أثناء الحمل وبعد الولادة؟

التعرف على مواقف الخطر المحتملة

كما ذكرنا، اليرقان الوليدي من الحالات الشائعة جدًا، ولا يوجد حاجة للقلق. ولكن تحتاج إلى أن تكون واعيًا لبعض العلامات المعينة التي تحتاج إلى تقييم طبي:

  • ظهور اليرقان الوليدي مبكرًا. إذا كان اللون ظاهرًا منذ اليوم الأول بعد الولادة، يحتاج الطبيب إلى فحص دم الطفل.
  • قد تستمر الأعراض لمدة أسبوعين بعد الولادة لأن هذه هي الفترة التي يحتاجها كبد الطفل ليعمل بشكل طبيعي. إذا استمرت الحالة لفترة أطول، تحتاج إلى استشارة طبيب سريعًا.

اكتشف:

عرق النسا خلال فترة الحمل

مضاعفات اليرقان الوليدي

عند ارتفاع مستويات البيليروبين، تقومهذه المادة بغزو خلايا المخ. بذلك تؤثر على الوظائف الأيضية والعصبية.

يشير الأطباء إلى هذه الحالة باسم اليرقان النووي. ولتجنبها، يقوم الطبيب ببعض الفحوصات لتقييم مستويات البيليروبين.

إذا اكتشف الطبيب ارتفاع المستويات بشكل مفرط، يجب إدخال الطفل المستشفى ليخضع لجلسات العلاج الضوئي.

قد يهمك:

اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة – المسببات، الأعراض والعلاج

عملية العلاج الضوئي بالمستشفيات

عملية العلاج الضوئي بالمستشفيات

يجب إدخال الطفل الذي يحتاج للخضوع لجلسات العلاج الضوئي إلى المستشفى لبضعة أيام. وتسمح معظم المستشفيات للآباء بالبقاء مع أطفالهم طوال اليوم. ولكن من المهم أخذ بعض فترات الاستراحة في المنزل.

يستطيع العاملون في وحدات حديثي الولادة توفير الرعاية الأساسية للمواليد الجدد المصابين بحالة فرط صفراء الدم. ويجب اتباع إرشاداتهم بخصوص إرضاع الطفل.

  • Cifuentes Recondo, J. (2012). Ictericia en el recién nacido. Medwave. https://doi.org/10.5867/medwave.2006.05.1984
  • García-Alix, A., Martínez Biarge, M., Arnaez, J., Valverde, E., & Quero, J. (2008). Protocolos de Neonatología. In Nenonatología Protocolos AEP.
  • Neil, K., & Zieve, D. (2018). Ictericia del recién nacido. MedlinePlus.