الرضاعة الطبيعية والجهاز المناعي لحديثي الولادة

19 أغسطس، 2021
الرضاعة الطبيعية هي المفتاح لضمان تطور الجهاز المناعي لحديثي الولادة وحصولهم على العناصر الغذائية التي يحتاجونها. تابعي القراءة لاكتشاف المزيد عن هذا الموضوع المهم!

تعتبر الرضاعة الطبيعية من أصح الطرق لإطعام طفلك. فقد أظهرت العديد من الدراسات أن حليب الأم يلبي جميع المتطلبات الغذائية للأطفال خلال المراحل الأولى من حياتهم. يجب أن نلاحظ أيضًا أن الرضاعة الطبيعية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بوظيفة الجهاز المناعي لحديثي الولادة.

يضمن حليب الأم التطور والنمو المناسبين. يمكن حتى أن يحدد كيفية عمل آليات الدفاع الخاصة بالجسم في فترات لاحقة، وبالتالي فهو عنصر أساسي لضمان حالة صحية جيدة.

تكوين اللبأ وحليب الثدي

أم مع رضيعها

لا يحتوي حليب الثدي على مغذيات كبرى وصغرى فحسب، بل يحتوي أيضًا على غلوبولينات مناعية مركزة تنتقل إلى الطفل.

تقلل الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الأولى من الحياة بشكل كبير من خطر الإصابة بالحساسية ومشاكل المناعة الذاتية. هذا يرجع جزئيًا إلى وجود هذه الغلوبولين المناعي. وقد كشفت دراسة في Annals of Nutrition & Metabolism عن هذه النتائج.

وبالمثل، فإن الحليب الأول الذي يخرج من الثدي بعد الولادة، والمعروف باسم اللبأ، يحتوي على كمية كبيرة من هذه المركبات النشطة بيولوجيًا ذات الخصائص المفيدة. وهو لا يحتوي فقط على كميات مركزة من العناصر التي ذكرناها بالفعل، ولكن من الممكن أيضًا العثور على السيتوكينات عالية الجودة والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة.

ننصحك بقراءة:

هل من الجيد أن ينام الأطفال مع أمهاتهم؟

فوائد الرضاعة الطبيعية للجهاز المناعي لحديثي الولادة

توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية حصرًا خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل. هذا يرجع إلى الفوائد المثبتة لجهاز المناعة لدى الطفل، من بين أمور أخرى.

يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية

كما ذكرنا سابقًا، قد يكون اللبأ وحليب الثدي قادرين على تقليل حدوث مشاكل المناعة الذاتية، مثل الحساسية. هناك العديد من الدراسات التي تدعم هذا.

إن ضمان تناول الحليب الطبيعي خلال السنة الأولى على الأقل من حياة الطفل من شأنه أن يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض مرتبطة بخلل في نظام الدفاع في السنوات اللاحقة.

تقليل حدوث الأمراض المعدية من خلال الرضاعة الطبيعية

رضيع نائم

علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى تقليل مخاطر الوفاة من الالتهاب الرئوي خلال المراحل الأولى من الحياة. يتضح هذا من خلال بحث في دورية Minerva Pediatrica.

تزيد طريقة التغذية هذه من فرص بقاء الطفل على قيد الحياة وتحمي من تطور العديد من الأمراض المزمنة والمعقدة على المدى المتوسط.

اقرئي أيضًا:

8 أشياء يجب أن تتجنبي فعلها مع طفلك الرضيع

التطور الأمثل لجهاز المناعة عند الأطفال المولودين مبكرًا (المبتسرين)

واحدة من المشاكل الرئيسية للأطفال المبتسرين هي أنهم يولدون دون النضج الأمثل للعديد من أنظمتهم. نتيجة لذلك، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الإضرار بوظائف الأعضاء، مما يؤدي إلى عدم الكفاءة التي تؤثر على حالتهم الصحية.

في هذه الحالات، تصبح الرضاعة الطبيعية أكثر أهمية. وفقًا لمقال في Clinics in Perinatology، قد يحسن حليب الثدي من كفاءة الجهاز المناعي عند هؤلاء الأطفال. وهذا بدوره يقلل من خطر الإصابة بمشاكل المناعة الذاتية على المدى القصير.

اكتشفي:

اكتشف معنا اليوم لماذا يحدق الأطفال حديثي الولادة!

حتى أي سن ينصح بالرضاعة الطبيعية؟

أم و رضيع

هذا موضوع يولد الكثير من الجدل. يقول الخبراء إنه يجب على الأمهات تقديم الرضاعة الطبيعية خلال السنة الأولى على الأقل من العمر من أجل الحصول جميع الفوائد.

إذن، في حين أنه من الصحيح أن التغذية التكميلية يمكن أن تبدأ بعد 6 أشهر من العمر، فمن الأفضل الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر أخرى.

ومع ذلك، يدعو متخصصون آخرون إلى تمديد الرضاعة الطبيعية أكثر من ذلك. ومع ذلك، هذا ليس ممكنًا دائمًا، ويرجع ذلك أساسًا إلى الانزعاج الذي قد تشعر به الأمهات بسبب فرط الحساسية أو الألم في الثدي.

من المهم ملاحظة أنه عند استبدال حليب الثدي بتركيبة اصطناعية، يجب أن نولي اهتمامًا خاصًا لملصقات بيانات هذه التركيبات.

تحتوي العديد من التركيبات الموجودة في السوق على كميات كبيرة من السكريات البسيطة في تكوينها، والتي تضر بالطفل. بالإضافة إلى ذلك، من المهم التأكد من أن إمداد الأحماض الدهنية غير المشبعة كافٍ.

قد يهمك:

مخك يتغير مع الأمومة

تعزز الرضاعة الطبيعية تطور جهاز المناعة

الرضاعة الطبيعية هي المفتاح لضمان النضج المناسب لجهاز المناعة عند حديثي الولادة. إنها تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالحساسية والربو، من بين الأمراض الأخرى التي لها علاقة بمشاكل المناعة الذاتية.

في الوقت نفسه، تزيد من فرص البقاء على قيد الحياة وتقلل من خطر الإصابة بالتهاب رئوي حاد.

من المهم ملاحظة أن حليب الثدي هو الغذاء الأكثر اكتمالاً للأطفال. فهو يحتوي على بروتينات عالية الجودة وأحماض دهنية غير مشبعة وجميع الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان لعمليات فسيولوجية فعالة.

صحيح أن هناك خلافًا حول موعد إيقاف الرضاعة الطبيعية، مع ذلك، يتفق جميع الخبراء تقريبًا على أن هذا لا ينبغي أن يحدث قبل سن عام واحد.

  • Oddy WH. Breastfeeding, Childhood Asthma, and Allergic Disease. Ann Nutr Metab. 2017;70 Suppl 2:26-36. doi: 10.1159/000457920. Epub 2017 May 19. PMID: 28521318.
  • Gertosio C, Meazza C, Pagani S, Bozzola M. Breastfeeding and its gamut of benefits. Minerva Pediatr. 2016 Jun;68(3):201-12. Epub 2015 May 29. PMID: 26023793.
  • Lewis ED, Richard C, Larsen BM, Field CJ. The Importance of Human Milk for Immunity in Preterm Infants. Clin Perinatol. 2017 Mar;44(1):23-47. doi: 10.1016/j.clp.2016.11.008. Epub 2016 Dec 27. PMID: 28159208.