الإمساك لدى الأطفال – ما الأطعمة التي يجب تقديمها لهم؟

6 سبتمبر، 2020
الإمساك لدى الأطفال من المشكلات التي تسبب قلقًا كبيرًا للآباء. ولحسن الحظ، يمكن التعامل مع معظم هذه الحالات عن طريق تغيير نظام الأطفال الغذائي. إذن ما الأطعمة التي يجب تقديمها للأطفال الذين يعانون من الإمساك؟

الإمساك لدى الأطفال من المشكلات الصحية الشائعة جدًا. فنسبة كبيرة من الأطفال الصغار يعانون من هذه الحالة. وهي تختفي عادةً تدريجيًا مع نمو الأطفال وتقدمهم في السن. ولكن، بعض الحالات تحتاج إلى تغييرات غذائية معينة. واليوم، نتحدث عن الأطعمة التي يجب على الأطفال المصابين بالإمساك تناولها.

باستثناء في حالة وجود مسبب فسيولوجي أو أمراض كامنة لهذه الحالة، الإمساك لدى الأطفال من المشكلات التي يمكن التعامل معها عن طريق النظام الغذائي السليم. لذلك يجب الحذر بخصوص ما يتم تقديمه من طعام للأطفال حتى يستطيع الآباء تجنب الحاجة إلى اللجوء للعلاجات الدوائية.

في بعض الأحيان، قد يكون من الضروري استعمال الملينات وبعض الأدوية الأخرى. ولكنها قد تتسبب في بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، فتؤدي إلى معاناة كبد الطفل بسببها.

لذلك، من الأفضل دائمًا محاولة تجنب المشكلة وحلها بشكل طبيعي عن طريق الاستراتيجيات الغذائية الفعالة التي سنستعرض بعضها اليوم.

ننصحك بقراءة:

مسببات الإمساك عند الأطفال

أطعمة مفيدة في حالة ظهور الإمساك لدى الأطفال

عندما يعاني الأطفال من الإمساك، من المهم أولًا تقييد حدة المشكلة. لذلك، أول شيء يجب على الآباء القيام به هو استشارة طبيب أطفال. بعد ذلك، سيحدد الطبيب ما إذا كان من الضروري اللجوء إلى العلاجات الدوائية أم إذا كانت التغييرات الغذائية كافية.

لحسن الحظ، في معظم الحالات، يمكن مكافحة لإمساك لدى الأطفال عن طريق تقديم أطعمة معينة تساعد على تحفيز حركية الأمعاء.

إذن، ما هي أفضل الخيارات؟

الفواكه والخضروات

الفواكه والخضروات

أحد أهم العناصر الغذائية لعلاج هذا المرض هو الألياف. الفواكه والخضروات غنية بهذا العنصر الذي يسمح بتحفيز تمعج الأمعاء.

يوجد نوعان من الألياف: القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان. الأولى تساعد على مرور البراز بشكل أسرع وأكثر فعالية عن طريق امتصاص الماء. بالإضافة إلى أنها تخفف تصلبه.

هذا النوع من الألياف موجود في الفواكه والخضروات، وهو ما يعني أن الاستهلاك اليومي ضروري جدًا. ولكن من المهم تنويع الفواكه والخضروات التي يتم تقديمها للأطفال. ويفضل اختيار الأطعمة الموسمية الطازجة.

في نفس الوقت، تجدر الإشارة إلى أن هناك فرق كبير بين استهلاك الفواكه كاملة واستهلاكها في صورة عصائر. فالعصائر لا تحتوي على الألياف التي نحتاج إليها في هذه الحالة، مما يجعلها غير فعالة في علاج الإمساك لدى الأطفال.

اقرأ أيضًا:

مكافحة الإمساك – 9 وسائل طبيعية تساعدك على مواجهة الحالة

الشوفان

عندما يتعلق الأمر بالألياف غير القابلة للذوبان، أحد أفضل المصادر هو الشوفان. يتسم هذا النوع من الألياف بأنه يتم تخميره على المستوى المعوي، فينتج أحماضًا دهنية قصيرة السلسلة. هذه العناصر لها تأثير قوي مضاد للالتهاب، وهي تحسن من تكوين النبيت الجرثومي المعوي.

النبيت الجرثومي المعوي الصحي يضمن معالجة سليمة للعناصر الغذائية وتبادل مثالي للسوائل. يمنع ذلك الإسهال والإمساك لدى الأطفال.

على الجانب الآخر، التخمير يقدم لهذه المواد قدرة رائعة على مكافحة الالتهاب كما ذكرنا، إلى جانب أنها قادرة حتى على تنظيم الشحوم في الجسم، فتقلل بذلك مستويات الكوليسترول السيء بشكل طفيف.

اكتشف:

إمساك الأمعاء – إليك 5 نصائح لوجبة الإفطار من أجل علاج والوقاية من الإمساك

الحبوب الكاملة

بجانب الشوفان، يوجد أنواع أخرى من الحبوب التي يمكن أن تكون مفيدة في هذه الحالات. ولكن، في أي وقت نقدم فيه لأطفالنا الحبوب، من الأفضل اختيار الحبوب الكاملة دائمًا بدلًا من الحبوب المكررة.

هذا النوع من الأطعمة يتسم بمؤشر جلايسيمي منخفض، وهو أمر جيد لصحة البنكرياس ولمكافحة داء السكري بفعالية.

في نفس الوقت، نسبة الألياف الموجودة في الحبوب الكاملة أعلى من تلك الموجودة في الحبوب المكررة، مما يسمح بعبور معوي أفضل.

الزبادي

الزبادي و الإمساك لدى الأطفال

استهلاك علبة زبادي على الأقل يوميًا يحسن صحة النبيت الجرثومي المعوي وأعراض الإمساك لدى الأطفال بشكل كبير. فالزبادي يحتوي على كميات كبيرة من البروبيوتيك المفيدة للسبيل الهضمي.

النبيت الجرثومي المعوي الصحي يضمن تبادل سوائل ملائم وامتصاص جيد للعناصر الغذائية. نتيجة ذلك، سيكتسب البراز قوامًا مناسبًا لكي يتم إخراجه بسهولة.

الزبادي الذي يتم تقديمه للأطفال يجب أن يحتوي على كمية قليلة من السكر. يوجد العديد من المنتجات الغنية بالسكر، ولكنها تعد من الأطعمة المكررة التي يجب على الأطفال – والبالغين – تجنبها قدر الإمكان.

على الجانب الآخر، الاستهلاك اليومي للزبادي الطبيعي مفيد جدًا للصحة المعوية، وهو من الاستراتيجيات الممتازة لمكافحة الإمساك.

قد يهمك:

فوائد استهلاك حبوب الشوفان في وجبة الإفطار

الماء

الألياف القابلة للذوبان لن تكون فعالة إذا لم يتم استهلاك ما يكفي من السوائل. لذلك من المهم شرب 8 أكواب على الأقل يوميًا. يضمن ذلك تكون البراز بالقوام المناسب وعدم تصلبه بشكل مفرط.

بالإضافة إلى ذلك، الماء عنصر لا غنى عنه لامتصاص وتوزيع الفيتامينات في الجسم. وهو مكون أساسي للدم وجميع الأجهزة التي تشكل جسم الإنسان.

خاتمة

بشكل عام، أفضل الأطعمة للأطفال الذين يعانون من الإمساك هي التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف. ومن المهم مزج الأطعمة التي تحتوي على ألياف قابلة للذوبان مع الأطعمة التي تحتوي على ألياف غير قابلة للذوبان.

لذلك، يجب إعطاء الأولوية للخضروات، الفواكه والحبوب الكاملة. بالإضافة إلى ذلك، لا يجب نسيان ضرورة استهلاك كمية وافرة من الماء يوميًا.

سيساعد ذلك على تخفيف أعراض الإمساك سريعًا. ولكن، إذا استمرت الحالة طويلًا، يجب استشارة طبيب أطفال.

  • Ho HV., Sivenpiper JL., Zurbau A., Blanco Mejia S., Jovanovski E., Au-Yeung F., Jenkins AL., Vuksan V., The effect of oat B-glucan on LDL-cholesterol, non HDL-cholesterol and apoB for CVD risk reduction: a systematic review and meta-analysis of randomised controlled trials.  Br J Nutr, 2016. 116 (8): 1369-1382.
  • Tabbers MM., Benninga MA., Constipatioin in children: fibre and probiotics. BMJ Clin Evid, 2015.
  • Xinias I, Mavroudi A. Constipation in Childhood. An update on evaluation and management. Hippokratia. 2015;19(1):11–19.
  • Levy EI, Lemmens R, Vandenplas Y, Devreker T. Functional constipation in children: challenges and solutions. Pediatric Health Med Ther. 2017;8:19–27. Published 2017 Mar 9. doi:10.2147/PHMT.S110940
  • Afzal NA, Tighe MP, Thomson MA. Constipation in children. Ital J Pediatr. 2011;37:28. Published 2011 Jun 13. doi:10.1186/1824-7288-37-28