آلام البطن خلال الحمل - ما الذي يسبب آلام البطن أثناء فترة الحمل؟

ليس بالضرورة أن تكون آلام البطن أثناء فترة الحمل علامة على مشكلة خطيرة. في الواقع، يمكن أن تؤدي مجموعة من الأسباب البسيطة إلى مثل هذه المشكلة. اكتشفي المزيد خلال هذه المقالة.
آلام البطن خلال الحمل - ما الذي يسبب آلام البطن أثناء فترة الحمل؟

آخر تحديث: 07 أبريل, 2021

تعتبر آلام البطن أثناء فترة الحمل مصدر قلق للعديد من النساء، وهي في الواقع السبب الرئيسي للعديد من الاستشارات الطبية خلال هذه الفترة. سنخبركِ في هذه المقالة عن أسباب حدوث هذا الأمر، والكيفية التي يمكنكِ من خلالها التخفيف من وطأة مثل هذا الشعور، ومتى يكون من الضروري عليكِ التوجه للطبيب.

آلام البطن أثناء فترة الحمل

آلام البطن أثناء الحمل شائعة جدًا بسبب التغيرات التي يتعرض لها جسم المرأة في هذه الفترة. وهي لا تعني عادة أن هناك خطر عليكِ أو على طفلك.

بشكل عام، تحدث هذه المواقف بسبب نمو الطفل داخل بطن الأم. وفي كثير من الحالات، تختفي هذه الآلام من تلقاء نفسها. سوف نجيب خلال هذه المقالة عن الأسباب المحتملة لمثل هذه الآلام.

الأسباب الرئيسية

1. تراكم الغازات

سيدة حامل تفحص نفسها لدى الطبيب من أجل معرفة أسباب آلام البطن

تعتبر مشكلة الغازات من الأمور الطبيعية أثناء فترة  الحمل، ذلك لأنها تنتج بسبب التغيرات في الجهاز الهضمي.

تؤدي الزيادة في مستويات هرمون البروجسترون عادة إلى استرخاء العضلات وإبطاء آلية عمل الجهاز الهضمي، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تراكم الغازات.

من ناحية أخرى، وأثناء الثلث الأخير من الحمل، يكون حجم الجنين كبيرًا لدرجة أنه يضغط على المعدة، مما قد يؤثر على عملية الهضم. لهذا السبب، وخلال الأشهر الأخيرة، تظهر العديد من الأعراض المزعجة مثل حرقة المعدة أو عسر الهضم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الإمساك أيضًا إلى انتفاخ البطن وهذا بدوره يؤدي إلى المغص. وفي الواقع، يمكن أن يتسبب تراكم البراز، إلى صعوبة التخلص من الغازات، مع العلم أنه يمكن التخلص من هذا البراز المتراكم بسهولة. وهذا الأمر قد يولد إحساسًا بعدم الراحة.

2. آلام البطن الناتجة عن رباط الرحم المستدير

رباط الرحم المستدير هو الرباط الذي يربط الرحم بالفخذ. مع تمدد الرحم لإفساح المجال لطفلك، يمكن أن تظهر العديد من المضايقات، والتي تتراوح بين الألم الحاد والإحساس بالوخز المتقطع، أو الألم المستمر والخفيف.

يحدث ألم رباط الرحم المستدير عادةً خلال الثلث الثاني من الحمل ويميل إلى التأثير على ورك المرأة الحامل أو بطنها. كما يمكن أن يؤدي تغيير موضع الجسم أو السعال أو حتى الضحك إلى الشعور بعدم الراحة.

3. آلام البطن الناتجة عن انقباضات براكستون هيكس

سيدة تعاني من آلام البطن الناتجة عن انقباضات براكستون هيكس

أنتِ بحاجة إلى تعلم كيفية التفريق بين انقباضات براكستون هيكس وانقباضات المخاض.

غالبًا ما تظهر تقلصات براكستون هيكس الشهيرة في النصف الثاني من الحمل، وتسمى أيضًا “انقباضات الاستعداد للولادة”. وعلى الرغم من أنها تكون مزعجة، إلا أنها ليست خطيرة. في الواقع، يقوم جسمك بإنتاجها لتجهيزك ببطء للولادة.

غالبًا ما تظهر انقباضات براكستون هيكس على شكل شد في القناة الهضمية. حيث تصبح المعدة للحظات صلبة وقاسية مثل الصخرة. ومع ذلك، فهي لا تسبب الألم ولكنها تسبب الإحساس بعدم الراحة.

4. آلام البطن بسبب مجموعة من المشاكل الأخرى

يمكن أن تسبب مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى، مثل الحساسية لنوعيات معينة من الأطعمة أو التهابات المسالك البولية أو حصوات الكلى أو فيروسات المعدة، ألمًا مؤقتًا في البطن. انتبهي لهذه الأعراض وعالجيها بشكل صحيح تحت إشراف طبي.

كيفية تسكين آلام البطن أثناء الحمل

سيدة حامل تتناول طبق من السلاكة من أجل راحة المعدة وتجنب آلام البطن

يجب أن تتبعي نظامًا غذائيًا متوازنًا وأن تتناولي عدة وجبات خلال اليوم بدلًا من ثلاث وجبات ثقيلة لتجنب الضغط المفرط على المعدة.

إن الأسباب التي تحدثنا عنها والخاصة بآلام البطن خلال فترة الحمل ليست خطيرة ولا تهدد صحتكِ أو صحة طفلك. إذا كنتِ ترغبين في تخفيف الإحساس بالانزعاج، يمكنك القيام بما يلي:

  • تجنبي الوجبات الثقيلة. إن كثرة تناول الطعام يجبر المعدة على بذل مجهود أكبر. وبالتالي، فمن الأفضل تناول وجبات صغيرة عدة مرات في اليوم لتجنب الشعور بعدم الراحة.
  • تناولي الطعام بهدوء. عندما تأكلين بسرعة، يدخل المزيد من الهواء إلى معدتك. وهذا من الممكن أن يتسبب في انتفاخ البطن.
  • تجنبي تناول الأطعمة التي تنتج الغازات. يسبب القرنبيط والبروكلي انتفاخ البطن. وبالتالي، فمن الأفضل تجنب تناولهما، على الأقل لفترة من الوقت!
  • تجنبي إجراء تغييرات مفاجئة في وضع جسمك لتقليل آلام رباط الرحم المستدير. علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي هذه الحركات أيضًا إلى حدوث تقلصات براكستون هيكس.
  • اشربي كمية كافية من السوائل لتجنب الإمساك والجفاف. فهذا الأخير يمكن أن يسبب تقلصات صعبة وغير مريحة.
  • احصلي على قدر كافٍ من الراحة. قد يكون الاسترخاء والحصول على قسط من الراحة هو ما تحتاجينه لتقليل الانزعاج الناتج عن آلام البطن.

متى يجب أن تتوجهي إلى المستشفى أو الطبيب

على الرغم من أن ألم البطن أثناء الحمل عادة ما يكون غير خطير، ويكون مرتبط في معظم الحالات بعدم الراحة، إلا أنه يجب عليكِ زيارة الطبيب في أسرع وقت ممكن في بعض الحالات الخاصة. فيما يلي الأسباب الرئيسية التي تستدعي ذهابِك إلى المستشفى.

1. الحمل خارج الرحم

سيدة حامل تشعر بألم شديد

الحمل خارج الرحم هو أحد الأسباب الخطيرة لآلام البطن.

إذا شعرت بألم في البطن في بداية الحمل، سواء كان شديدًا أو خفيفًا، وكان مصحوبًا بنزيف مهبلي، فيجب عليكِ وقتها أن تستشيري طبيبك على الفور. يحدث الحمل خارج الرحم عندما يتم تخصيب البويضة خارج الرحم. ويمكن أن تكون هذه الحالة خطيرة على حياة الأم إذا لم يتم علاجها مبكرًا.

2. الإجهاض

قد تشير آلام البطن الشديدة خلال الفترة بين الأسبوعين 13 و 20 من الحمل إلى احتمال حدوث إجهاض. يعني ذلك أنه، لسبب ما، قد لا يستمر الجنين في النمو ويقوم الجسم بطرده على شكل نزيف.

إذا وجدتِ نفسكِ في هذا الموقف المحزن، فمن المهم أن تقومي بزيارة طبيبكِ لإجراء فحص طبي واتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية صحتكِ وتجنب حدوث مشاكل أخرى في أي حمل مستقبلي جديد.

3. انفصال المشيمة

تزود المشيمة الجنين بالأكسجين والطعام من خلال الحبل السري. وعندما يحدث انفصال المشيمة سواء كليًا أو جزئيًا عن جدار الرحم. فمن الممكن أن تتسبب هذه الحالة في مشاكل في كيفية حصول الطفل على الأكسجين والمواد الغذائية التي يحتاجها لمواصلة النمو.

قد يكون ألم البطن المفاجئ والمستمر، المصحوب بتوعك عام، مؤشرًا على انفصال المشيمة. وفي بعض الحالات، قد يصاحب ذلك نزيف مهبلي، ولكن في حالات أخرى، يكون الدم محاصرًا خلف المشيمة، وبالتالي لا يحدث النزيف.

إن معدل حدوث انفصال المشيمة هو 1 من كل 100 حالة حمل. لذلك، إذا كنتِ تشكين في أعراض مشابهة، قومي باستشارة طبيبِك على الفور. يمكن أن تسبب هذه الحالة الولادة المبكرة، أو حتى ولادة جنين ميت في أسوأ الظروف.

4. تسمم الحمل

آلام البطن لدى الحامل نتيجة حدوث تسمم الحمل

يعد ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل مؤشرًا محتملًا على حدوث تسمم الحمل.

تحدث هذه الحالة بسبب انخفاض تدفق الدم إلى المشيمة. وتشمل أعراضه احتباس السوائل والبروتين في البول، وارتفاع ضغط الدم، وحدوث ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن. إذا لم يتم علاج تسمم الحمل في الوقت المناسب، فمن الممكن أن يعرض حياة الطفل والأم للخطر.

5. التهاب الزائدة الدودية

عادة ما تسبب هذه الحالة ألمًا في الجزء السفلي الأيمن من البطن، وكذلك تسبب الغثيان وفقدان الشهية والقيء. كما تعاني المرأة الحامل في بعض الحالات من الحمى والإسهال. وتعتبر الرعاية الطبية العاجلة مهمة لحماية صحة الأم والطفل في مثل هذه الحالة.

6. تقلصات الولادة أو آلام البطن بسبب الطلق

إذا شعرت بهذه التقلصات، اذهبي فورًا إلى المستشفى لأنه سيكون الوقت قد حان للولادة! يمكنكِ الشعور بهذه الانقباضات في ظهرك. ومن الظهر تنتقل إلى أسفل البطن. بالإضافة إلى ذلك، تصبح هذه الانقباضات أكثر شدة وتكون منتظمة بمرور الوقت، كما يتسارع ترددها مع مرور الوقت وتزداد مدتها.

باختصار، لا تعتبر آلام البطن أثناء الحمل من الأعراض الخطيرة. ومع ذلك إذا كانت لديكِ شكوك أو شعرتِ بالضعف أو الإرهاق أو الحمى، فاستشيري طبيبِك فورًا.

قد يثير اهتمامك ...

حمض الفوليك – أهميته خلال فترة الحمل وكيفية زيادة استهلاكه
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
حمض الفوليك – أهميته خلال فترة الحمل وكيفية زيادة استهلاكه

ينصح الأطباء النساء بتناول مكملات حمض الفوليك فورًا عند اتخاذ القرار بالحمل. لذلك، نرغب في استعراض أهمية استهلاك هذا العنصر في هذه الحالة.