اكتشف طريقة عمل خبز الشوفان الخالي من اللاكتوز والغلوتين!

28 أغسطس، 2019
نستعرض اليوم خصائص خبز الشوفان الخالي من اللاكتوز والغلوتين الصحية، والذي يلائم جميع المستهلكين، وذلك إلى جانب طريقة تحضيره.

هل سمعت عن خبز الشوفان من قبل؟ إذن تابع القراءة لاكتشاف طريقة تحضيره!

لقد كان الخبز على مدار التاريخ الغذاء الرئيسيّ في العديد من البلدان المختلفة.

وعلى الرغم من ذلك، فقد تمّ انتقاده في العقد الأخير لاحتوائه على الكثير من السعرات الحرارية ولمساهمته الكبيرة في زيادة الوزن.

لحسن الحظّ، هناك العديد من أنواع الخبز الصحيّة الموجودة حاليًا، مثل خبز الشوفان والذي يحتوي على الموز والجوز . هذه الأنواع الصحيّة تبيّن لنا أنّ الخبز يمكن أن يكون خيارًا صحيًا ومغذيًا.

ولذلك نستعرض اليوم خصائص خبز الشوفان الخالي من اللاكتوز والغلوتين الصحية، والذي يلائم جميع المستهلكين، وذلك إلى جانب طريقة تحضيره.

الخبز والجدل حوله

خبز الشوفان الذي يحتوي والجوز والموز

الخبز ليس سيئًا من أجل صحّتك في الأصل، فذلك يعتمد على المكونات المصنوع منها وعلى كميّات الخبز التي تستهلكها.

وعمومًا فهو غذاء غنيّ بالكربوهيدرات التي تشكّل الدعامات الأساسية لأجسادنا وتعتبر مصدرًا ممتازًا للطاقة.

وبغض النظر عن هذه الحقيقة، إن استهلاكنا لكميّات زائدة من الخبز قد يؤدي إلى اكتساب الكثير من الوزن.

علينا الحذر أيضًا من بعض أنواع الخبز المحضّرة في المصانع باستخدام دقيق ذي جودة رديئة جدًا.

حيث تقوم تلك المصانع بإنتاجه مستخدمة الخميرة التي يمكنها أن تسبّب انتفاخ البطن بعد تناوله.

كما أنّها تقوم أيضًا بتحضيره باستخدام كميّات كبيرة من المواد المضافة التي تجعل الخبز يأخذ قوامًا مطاطيًّا، وبالتالي يصبح غير صالح للأكل خلال فترة زمنيّة قصيرة.

وبسبب مشكلة الخبز الصناعي تلك، قرّر العديد من الناس العودة إلى وصفات الخبز القديمة التي كانوا يقومون بتحضيرها خلال الليل بتأنّي وبلمسة حرفيّة.

كما قرروا استخدام أفضل نوعيات الدقيق مثل دقيق الحنطة أو الجاودار أو الحنطة السوداء.

ننصحك بقراءة:

ساندويتش مونتي كريستو – تعلّم كيفية عمل هذه الشطيرة الشهيّة بطريقة سهلة

ألا يحتوي خبز الشوفان على الغلوتين؟

حبوب الشوفان

إنّ أساس هذا الخبز هو الشوفان المجروش أو المطحون، وتكون هذه الكربوهيدرات مغذّية جدًا وتحتوي على نسبة عالية من البروتين والألياف.

ومن ناحية أخرى فهو مفيد جدًا لعمليّة الهضم ويساعد على كبح رغبتنا في تناول المزيد من الطعام من خلال مساعدتنا على الشعور بالشبع.

الشوفان لا يحتوي على الغلوتين الطبيعي. لكن على الرغم من ذلك، في بعض الحالات، تتم معالجته مع القمح ممّا يقوم بإفساده.

وفي تلك الحالات، يمكن أن يصبح خطيرًا جدًا بالنسبة للأشخاص المصابين بالداء الزلاقي (داء بطني).

إن كنت تعاني من هذه المشكلة، عليك التأكّد من أنّ الشوفان الذي تقوم بشرائه خالٍ تمامًا من الغلوتين.

كما عليك التحقّق من أنّ الخميرة التي تشتريها خالية من الغلوتين أيضًا.

اقرأ أيضًا:

الدجاج المشوي مع البرتقال والروزماري : وصفة شهية للدجاج المشوي في الفرن

خبز الشوفان والموز والجوز

طريقة تحضير خبز الشوفان

خبز الشوفان ليس صحيًّا جدًا فقط، لكنّه أيضًا سهل التحضير، فهو لا يتطلّب عمليّة عجن.

المكونات

  • بيضتان
  • نصف كوب من زيت الزيتون البكر (100غ)
  • كوبان من الماء (500غ)
  • ملعقة طعام من السكر (10غ)
  • كوبان من الشوفان المجروش الممتاز (260غ)
  • 2 موز ناضج
  • كوب من الجوز المقطّع (150غ)
  • ظرف من الخميرة الجافّة (12غ)

اكتشف:

القرنبيط بالبشاميل – وصفة قرنبيط لذيذة، صحية وسهلة التحضير

طريقة التحضير

إن ميزة خبز الشوفان هو أنّه لا يحتاج إلى عجن، حيث يمكنك تحضيره بسرعة وسهولة بمساعدة الخفّاقة.

  • أولاً، امزج البيضتين باستخدام الخفّاقة.
  • ثمّ أضف الزيت واستمر بمزج المكونات مع بعضها.
  • أضف الماء بعد ذلك مع الموز والسكر، وامزجهم جيّدًا مرة أخرى.

إنّ كان الجو حارًّا، استخدم الماء الفاتر. وإن كان باردًا، استخدم الماء الساخن.

  • أضف الشوفان تدريجيًّا بينما تقوم بمزج المكونات معًا كي تحصل على قوام متناسق لا يحتوي على تكتّلات من الشوفان.
  • عندما تصبح كل المكونات متجانسة معًا، أضف إليها الخميرة الجافة، وامزج المكونات مجدّدًا.
  • بعد أن تكون الخميرة قد مُزجت جيدًا، قم بإضافة الجوز المقطّع واستمرّ بالمزج.
  • بعد ذلك، عليك وضع العجينة في الثلّاجة لمدّة 30 دقيقة لكي تسمح للخبز بالتخمّر، فالعجينة الساخنة والحرارة الباردة تؤدي إلى حدوث التخمّر.
  • وبينما الخميرة تأخذ مفعولها، سخن الفرن على 350 درجة فهرنهايت.
  • بعد انقضاء نصف الساعة، ينبغي أن تكون العجينة قد تخمّرت جيّدًا. ضعها في صينيّة الخَبز وأدخلها إلى الفرن لمدّة 50 دقيقة حتى تُخبَز.
  • بعد مضي 40 دقيقة تحقّق من الخبز باستخدام السكين لترى إن كان قد نضج.

فتبعاً لاختلاف حجم صواني الخَبز والمتغيّرات الأخرى، يمكن أن تأخذ عمليّة الخبز وقتًا أقل أو أكثر.

  • انتظر إلى أن يصبح الخبز ناضجًا تمامًا، ثمّ أخرجه من الفرن ودعه يبرد قليلًا.
  • نوصيك أن تبقيه ضمن وسط جاف ومنعش. تناوله في غضون 4-5 أيام من بعد إعداده، فهو خبز منزلي خالٍ من المواد الحافظة، لذا من الأفضل استهلاكه بسرعة.

  • Mansueto P, Seidita A, D’Alcamo A, Carroccio A., “Non-celiac gluten sensitivity: literature review”, J Am Coll Nutr. 2014;33(1):39-54.
  • Yang F, Basu TK, Ooraikul B., “Studies on germination conditions and antioxidant contents of wheat grain”, Int J Food Sci Nutr. 2001 Jul;52(4):319-30.
  • Harland JI1, Garton LE., “Whole-grain intake as a marker of healthy body weight and adiposity”, Public Health Nutr. 2008 Jun;11(6):554-63. Epub 2007 Nov 16.