اكتشف كيفية تحضير خبز الحنطة والجاودار المنزلي

20 فبراير، 2020
إذا كنت ترغب في الاستمتاع بخبز صحي قليل السعرات، لما لا تحاول تحضير خبز الحنطة والجاودار المنزلي؟ اكتشف الوصفة السهلة الغنية بالألياف التي تستطيع الاستمتاع بها في أي وقت.

خبز القمح من الأساسيات في العديد من المنزل. ولكن، بدأ الكثير من الناس في تجنبه لأنه يحتوي على نسبة عالية من الدقيق المكرر، النشويات، والصوديوم، وهي عناصر لا تجعله خيارًا صحيًا. اكتشف معنا اليوم كيفية تحضير خبز الحنطة والجاودار لاستبداله!

يتم تحضير هذه الوصفة بالاستعانة بالحبوب الكاملة التي تحتفظ بجميع خصائصها الغذائية. الحنطة والجاودار من المصادر الغنية بالألياف الغذائية، مضادات الأكسدة، فيتامينات ب، إلى جانب العديد من العناصر الغذائية المهمة الأخرى.

فوائد خبز الحنطة والجاودار المنزلي

شيوع الوصفات التي تستبدل خبز القمح التقليدي آخذ في الزيادة. لذلك من السهل حاليًا العثور على بدائل صحية تسمح لك بالاستمتاع بالخبز دون الشعور بالذنب.

وبشكل عام، خبز الحنطة والجاودار يعتبر أحد هذه الخيارات الصحية التي يمكنك حتى تحضيرها بسهولة في المنزل.

تستطيع شراء المكونات المتوفرة في جميع الأسواق، اتباع بضع خطوات بسيطة، والاستمتاع به بغض النظر عن النظام الغذائي الذي تتبعه.

فهذا النوع من الخبز سهل الهضم ومليء لالعناصر الغذائية المفيدة لصحتك ولوزنك.

 فوائد الجاودار

 فوائد الجاودار

الجاودار من الأطعمة التي اكتسبت شهرتها كبديل للحبوب المكررة. وهو يتميز بمستوياته العالية من الحديد، التي تغطي نحو 18% من احتياجك اليومي.

يحتوي أيضًا على الفسفور، المغنيسيوم، فيتامينات ب والألياف الغذائية بكميات كبيرة. وهو مصدر للطاقة بسبب نشوياته غير المكررة التي لا تؤدي إلى ارتفاع مستوى سكر الدم.

بالإضافة إلى كل ذلك، فالجاودار يحتوي على الليسين، وهو حمض أميني غير موجود في الحبوب الأخرى. ويحتوي كذلك على القليل من الدهون (1.7% فقط)، ويوفر مضادات أكسدة تكافح الجذور الحرة.

بجانب ذلك، الجاودار مفيد لأنه يساعد على:

  • مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية
  • تحسين الهضم
  • مكافحة ارتفاع الكوليسترول
  • تقليل خطر الإصابة بالسكري
  • دهم حهود فقدان الوزن

ننصحك بقراءة:

اكتشف طريقة عمل خبز الشوفان الخالي من اللاكتوز والغلوتين!

فوائد الحنطة

فوائد الحنطة

تتميز الحنطة بسبب محتواها الغني بالكربوهيدرات، البروتينات، الفيتامينات والمعادن.

بالإضافة إلى أنه سهلة الهضم ولا تؤدي إلى ارتفاع سكر الدم كالقمح المعتاد. ولذلك تعد مثالية لمن يعاني من السكري أو الاضطرابات الأيضية.

تحتوي الحنطة على التالي:

  • حتى 75% كربوهيدرات
  • 15% بروتين
  • 5% دهون
  • الكثير من الألياف الغذائية
  • فيتامينات ب1 وب2
  • معادن كالكالسيوم، المغنيسيوم، الفسفور والبوتاسيوم

كالجاودرا، تحتوي الحتطة كذلك على الليسين المهم جدًا لتحسين امتصاص الجسم للكالسيوم، إنتاج الهرمونات ودعم الجهاز المناعي.

اقرأ أيضًا:

أطباق البروكلي – 4 وصفات بروكلي لذيذة وسهلة التحضير لعشاء خفيف

كيفية تحضير خبز الحنطة والجاودار

كيفية تحضير خبز الحنطة والجاودار

هذا الخبز يعد خيارًا صحيًا يمكنك الاستمتاع به في جميع الأوقات. ويمكنك كذلك تجميده بعد تقطيعه لتحميصه لاحقًا.

المكونات

  • 1 كوب من الماء (250 مل)
  • نصف كوب من دقيق حبوب الجاودار الكاملة (100 غم)
  • 2 كوب من قمح الحنطة الكامل (00 غم)
  • 1 ملعقة كبيرة من الخميرة الطازجة (20 غم)
  • 1 ملعقة صغيرة من الملح (7 غم)

اكتشف:

وجبة الإفطار – عشر وصفات تساعدك على الحفاظ على رشاقتك

التحضير

  • للبدء، سخن قليلًا (ليس أكثر من 35 درجة مئوية) ورشه على الخميرة.
  • ثم أضف الجاودار والحنطة في قدر كبير وامزج جيدًا.
  • اترك فجوة في المنتصف وصب الماء والخميرة ببطء فيها.
  • اعجن العجينة بقوة حتى تمتزج جميع المكونات جيدًا. يجب على العجينة أن تكون ناعمة وبلا كتل.
  • دع العجينة لبعض الوقت حتى تقوم الخميرة بعملها.
  • بعد ذلك، شكل العجينة على شكل كرات، خطيها بغطاء شفاف جيدًا، ودعها في مكان دافئ وجاف.
  • سخن الفرن على درجة 220 مئوية.
  • بعد تضاعف حجم كرات عجينة، اعجنها مجددًا لتحصل على الشكل الذي ترغب فيه.
  • يمكنك استخدام قالب أو صنع رغيف واحد كبير أو أرغفة متعددة صغيرة.
  • بعد التشكيل، انتظر لمدة 30 دقيقة، ثم أدخل العجينة إلى الفرن لمدة 25 دقيقة.
  • أخرج الخبز من الفرن ودعه يبرد قليلًا قبل استهلاكه.

الآن وقد تعلمت جميع فوائده وطريقة تحضيره، لا تتردد في تجربته للاستمتاع به مع العائلة!

  • Gråsten, S. M., Juntunen, K. S., Poutanen, K. S., Gylling, H. K., Miettinen, T. A., & Mykkänen, H. M. (2018). Rye Bread Improves Bowel Function and Decreases the Concentrations of Some Compounds That Are Putative Colon Cancer Risk Markers in Middle-Aged Women and Men. The Journal of Nutrition. https://doi.org/10.1093/jn/130.9.2215
  • Holma, R., Hongisto, S.-M., Saxelin, M., & Korpela, R. (2010). Constipation Is Relieved More by Rye Bread Than Wheat Bread or Laxatives without Increased Adverse Gastrointestinal Effects. The Journal of Nutrition. https://doi.org/10.3945/jn.109.118570
  • Gawlik-Dziki, U., Świeca, M., & Dziki, D. (2012). Comparison of phenolic acids profile and antioxidant potential of six varieties of spelt (Triticum spelta L.). Journal of Agricultural and Food Chemistry. https://doi.org/10.1021/jf3011239
  • Ruibal-Mendieta, N. L., Delacroix, D. L., Mignolet, E., Pycke, J. M., Marques, C., Rozenberg, R., … Larondelle, Y. (2005). Spelt (Triticum aestivum ssp. spelta) as a source of breadmaking flours and bran naturally enriched in oleic acid and minerals but not phytic acid. Journal of Agricultural and Food Chemistry. https://doi.org/10.1021/jf048506e
  • Skrabanja, V., Kovac, B., Golob, T., Liljeberg Elmståhl, H. G. M., Björck, I. M. E., & Kreft, I. (2001). Effect of spelt wheat flour and kernel on bread composition and nutritional characteristics. Journal of Agricultural and Food Chemistry. https://doi.org/10.1021/jf000819w