هل تسخين البلاستيك في الميكروويف آمن؟

14 أغسطس، 2021
يعد تسخين البلاستيك في الميكروويف ممارسة شائعة وبسيطة، ولكنها قد تكون ضارة إذا لم نستخدم المواد المناسبة. اكتشف المزيد عن الموضوع فى هذه المقالة.

نحن نعلم أن تسخين الطعام في أفران الميكروويف يسبب اهتزازًا جزيئيًا يغير تركيبته الكيميائية. وبالمثل، يمكن لأجهزة الميكروويف أيضًا تغيير التركيب الكيميائي للحاويات التي نستخدمها. ولذلك يجب أن نتساءل ما إذا كان تسخين البلاستيك في الميكروويف ممارسة صحية أم لا.

النقاش واسع النطاق ومليء بالحجج المؤيدة والمعارضة لاستخدام أجهزة الميكروويف. هناك من يجادل بأنه، مع البلاستيك المناسب ومعرفة خصائص الطعام، فإنه غير ضار، كما ذكرت منظمة الصحة العالمية (WHO).

في هذه المقالة، اكتشف البلاستيك المناسب ومخاطر استخدام الميكروويف.

ما هي أنواع البلاستيك الموجودة؟

أنواع البلاستيك

نصنف البلاستيك على أنه إما طبيعي أو صناعي. تشمل المواد الصناعية اللدائن الحرارية والمواد البلاستيكية المقاومة للحرارة واللدائن المرنة. وفقًا للترميز المعمول به، يتم تمييز هذه الأنواع بواسطة رمز إعادة التدوير ثلاثي الأسهم. هذا هو الرمز الدولي لإعادة التدوير، وداخله ستجد رقمًا من 1 إلى 7:

  1. PET (البولي إيثيلين تريفثاليت): له العديد من الخصائص، مثل الشفافية وقبول الصبغة. إنه قوي وخفيف الوزن ويسهل إعادة تدويره. تستخدمه العديد من الشركات المصنعة لتعبئة المشروبات.
  2. HDPE (بولي إيثيلين عالي الكثافة): مرن ولكن مع بعض الصلابة. يقاوم التأثيرات الكيميائية ودرجات الحرارة العالية والمنخفضة. إنه عديم اللون، معتم تقريبًا، وتسهل الطباعة أو الطلاء أو اللصق عليه. يشيع استخدامه في تغليف المواد الغذائية أو منتجات التنظيف أو زيت المحركات.
  3. PVC (بولي فينيل كلورايد): هذا بلاستيك مرن وشفاف للغاية تستخدمه العديد من الشركات في الأكياس أو حاويات المختبرات أو الأطعمة المجمدة. يمكن إعادة تدويره في حاويات وصناديق قمامة وأنابيب.
  4. LDPE (البولي إيثيلين منخفض الكثافة): يتمتع هذا البلاستيك بإمكانيات إعادة تدوير منخفضة وهو الأقل استخدامًا في السلسلة الغذائية نظرًا لسهولة إطلاقه للسموم. إنه مقاوم للأحماض، ونظرًا لصلابته، فإنه يستخدم للأنابيب والسباكة والمعدات الطبية وزجاجات المنظفات وغيرها من التطبيقات.
  5. PP (بولي بروبيلين): قوي أيضًا، ومستقر حراريًا، وسهل التشكيل والتلوين. يمكن العثور عليه في أغطية الزجاجات وصناديق الغداء والحفاضات. يقاوم العوامل الكيميائية والماء المغلي والمنظفات. إنه الوحيد الذي توصي به منظمة الصحة العالمية للاتصال بالطعام.
  6. PS (البوليسترين): نحن نعرف هذا النوع على أنه زجاج بلاستيكي. إنه صلب ويستخدم في تغليف الطعام والألعاب والمختبرات.
  7. أخرى (بلاستيك مختلط): منتج يصعب إعادة تدويره ويتكون من عدة مواد. يمكننا العثور عليه في أشياء لا حصر لها، مثل زجاجات الأطفال وأكواب الشرب والحاويات الطبية وقطع غيار السيارات والأقراص المدمجة.

ننصحك بقراءة:

كيف يمكنك تقليل استخدامك اليومي للبلاستيك؟

أي منها آمن للاستخدام في الميكروويف؟

باتباع اللوائح ورموز التعريف، تحتوي العبوات الآمنة للميكروويف على الأرقام 1 و 2 و 5. أو تحتوي على نقش “آمن للاستخدام في الميكروويف”. هذه فقط لها تصميم مناسب للاستخدام في الميكروويف دون تغيير استقرارها الفيزيائي الكيميائي وبدون انتقال الجسيمات السامة.

يجب توخي الحذر مع رضّاعات الأطفال، لأن المصنّعين يصنعونها من البولي كربونات منذ عقود. تُطلق هذه المادة مادة بيسفينول أ، أحد العوامل المسببة لاضطرابات الغدد الصماء، في الميكروويف. يوجد حاليًا حظر على تصنيعه وتقوم الشركات باستبداله بالبولي بروبيلين أو البولي إيثيرسولفون، وهما آمنان للتسخين في الميكروويف. ومع ذلك، لا يزال يتعين عليك التحقق من ملصق المنتج للتأكد من أنها خالية من مادة BPA.

هناك مجموعة كبيرة من المواد البلاستيكية، وفي المنزل، نميل إلى إعادة استخدامها. في الواقع، نحن نميل إلى أخذ الحاويات واستخدامها لتخزين الطعام أو المشروبات على الرغم من أنها ليست مصممة لهذا الغرض، أو على الأقل ليست بطريقة دائمة. وبنفس الطريقة، نعتقد أنه لأنها مصنوعة من البلاستيك، يمكننا تسخينها مؤقتًا في الميكروويف.

اقرأ أيضًا:

القوارير البلاستيكية – أسباب تدفعك إلى عدم إعادة استخدامها مرة أخرى

ما هي مخاطر تسخين بعض أنواع البلاستيك في الميكروويف؟

بعض أنواع البلاستيك تطلق الديوكسينات والمواد السامة والمسرطنة عندما نخضعها للحرارة أو البرودة. تنتقل هذه المواد إلى المواد الغذائية في عملية كيميائية تعرف باسم الهجرة.

على الرغم من أن بعض التحليلات تقدر أن عملية الهجرة لا تحدث بالشكل الخطير الذي قد يظنه البعض، إلا أن هناك مزيجًا من الحجج العلمية التي تدعو إلى توخي الحذر. دعونا نلقي نظرة على بعض الأمثلة:

  • إذا كانت العبوة تحتوي على الرقم 7 ، فهذا يعني أنها تحتوي على بيسفينول. بكميات كبيرة، يمكن أن يكون ضار للجسم. إنها مادة خارجية يمكن، وفقًا للأبحاث، أن تساهم في السمنة وتغيرات الغدد الصماء والأمراض التنكسية المزمنة.
  • تحتوي تلك التي تحمل الرقم 3 والمختصر PVC على فثالات، مركبات كيميائية تستخدم كمواد ملدنة، وهي ضارة بالصحة.
  • لا تقم أبدًا بتسخين الطعام في الميكروويف في مواد بلاستيكية تحمل الأرقام 4 أو PVC (كلوريد البوليفينيل) أو 6 أو PS (البوليسترين).

كشفت دراسة أخرى أن نسبة عالية من الأشخاص الذين يستخدمون الميكروويف بشكل متكرر لا يعرفون البلاستيك المناسب للاستخدام. والأسوأ من ذلك، أنهم يستخدمون أي عبوات ويسخنون الطعام فيها. هذا يزيد من إمكانية هجرة المواد الغريبة من سطح المادة إلى الطعام.

علاوة على ذلك، فإن أنماط المعيشة التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأطعمة الغنية بالدهون تزيد من حدة المشكلة. في الواقع، تزداد الهجرة عندما نقوم بتسخين المنتجات بهذه الخصائص وإطالة وقت الاتصال بالبلاستيك.

اكتشف:

أطعمة لا يجب تخزينها في حاويات أو أكياس بلاستيكية أبدًا!

خيارات أخرى لعدم تسخين البلاستيك في أفران الميكروويف

تسخين البلاستيك في أفران الميكروويف

إذا لم يكن لديك بلاستيك آمن للاستخدام في الميكروويف، يمكنك استخدام الزجاج أو السيراميك الذي يتحمل درجات حرارة تسخين الطعام دون أي مشكلة. في الواقع، إذا كان ذلك لبضع ثوانٍ فقط، فإن اللجوء إلى الورق أو الورق المقوى، ويفضل الأبيض، لن يشكل أي خطر.

من بين أفضل الخيارات زجاج السيليكون وزجاج البيركس، حيث يمكنك استخدامها في كل من أفران الميكروويف والأفران التقليدية.

يجب ألا تضع أبدًا المعدن في الميكروويف. ومع ذلك، في الوقت الحاضر، وفقًا لتوصيات الشركات المصنعة، يُسمح برقائق الألومنيوم. يمكنك أيضًا العثور على حاويات رقائق الألمنيوم الآمنة  للاستعمال في الميكروويف المتوفرة في السوق.

  • Albino, D. A. (2001). Interacción envase-alimento en aplicaciones de alta temperatura (Doctoral dissertation, Universidad de Zaragoza). Disponible en: https://www.aragon.es/documents/20127/674325/TESIS_INTERACCIONES_ESPECIALES_2007.pdf/5973ea97-3634-899a-9f96-48e5c29b71c7
  • Beltrán, M. I. (2011). Tema 2. Tipos de plásticos, aditivación y mezclado. Tecnología de los Polímeros. Disponible en: https://rua.ua.es/dspace/
  • Cadavid, R. R. V. M. A. Horno microondas, su funcionamiento, mitos y realidades, y una medida de la velocidad de la luz. Disponible en https://www.researchgate.net/
  • García, M. B., & Pedlowski, L. M. (2014). Evaluación del conocimiento del consumidor acerca de los riesgos asociados al uso de recipientes plásticos durante el calentamiento de alimentos (Doctoral dissertation, Universidad Argentina de la Empresa). Disponible en: https://repositorio.uade.edu.ar/xmlui/handle/123456789/2458
  • González Castro, M. I. (2006). Determinación de la migración de monómeros y aditivos plásticos de envases alimentarios. Disponible en: https://digibug.ugr.es/bitstream/handle/10481/1005/16151422.pdf?sequence=1&isAllowed=y
  • Juan-García, A., Gallego, C., & Font, G. (2015). Toxicidad del Bisfenol A: Revisión. Revista de Toxicología, 32(2), 144-160. Disponible en: https://www.redalyc.org/pdf/919/91942717014.pdf
  • Muñoz Llancao, C., & Parker Wichelhaus, J. (2017). Disruptores endocrinos: información general, efectos en el organismo y su inclusión en contenedores plásticos reutilizables destinados al almacenaje de alimentos (Doctoral dissertation, Universidad Finis Terrae (Chile) Facultad de Medicina). Disponible en http://repositorio.uft.cl/ rae (Chile) Facultad de Medicina). Disponible en [http://repositorio.uft.cl/](http://repositorio.uft.cl/handle/20.500.12254/874)_