تراكم السموم – 9 علامات تحذيرية تدل على تراكم السموم داخل الكبد

6 مايو، 2019
يقوم الكبد يوميًا بتنقية الدم لإزالة السموم والخلايا التي لم يعد يحتاجها الجسم. هو أيضا المسؤول عن تركيب النشويات والدهون.

الكبد هو العضو المسؤول عن تنظيف الجسم. وقبل الإصابة بمرض خطير في الكبد، قد تظهر علامات معينة تدل على تراكم السموم فيه.

يعد كبد الإنسان أحد أهم أعضاء الجسم. هو ثاني أكبر عضو في الجسم، بعد الجلد، وهو المسؤول عن إتمام وظائف الجسم الأساسية.

يعمل الكبد كذلك على تخزين فيتامينات A، D، E وK، وهي الفيتامينات الأساسية للحفاظ على الصحة الجسدية والعقلية.

لكن على الرغم من أنه عضو إفرازي، قد يعيقه تراكم السموم عن ممارسة وظيفته بصورة طبيعية، مما قد يؤثر على صحتك.

لهذا السبب من الضروري جدا ملاحظة هذه الأعراض وعلاجها من خلال عمل خطة لتنظيف الجسم.

واليوم، نود أن نكشف عن 10 علامات تحذيرية تدل على تراكم الفضلات والسموم في كبد.

علامات تشير إلى تراكم السموم في الكبد

تغير في لون البول والبراز

تغير في البول من علامات تراكم السموم

التغير في لون ورائحة البول والبراز هو مؤشر على وجود العديد من المشاكل الصحية داخل الجسم.

على الرغم من أنه قد يحدث بسبب مشكلة في الجهاز البولي أو الأمعاء، قد يكون أيضا عرضا أساسيا يدل على وجود مشاكل في الكبد.

عادة ما يكون لون البول أصفر فاتح عند شرب الكميات المناسبة من الماء؛ لكن تظهر الإصابة باليرقان من خلال لون البول الداكن.

أيضا، الكبد المثقل بالفضلات قد يجعل لون البراز أفتح، أو حتى يجعله أسود اللون.

اقرأ أيضًا:

تطهير الكبد – 6 أطعمة صحية تساعدك على تطيهر كبدك بشكل طبيعي

ألم والتهاب المعدة

على الرغم من أنه يصعب التأكد من أن آلام والتهابات المعدة هي بسبب الكبد، لا يجب تجاهل هذا الاحتمال.

الآلام المستمرة تدل على وجود خلل في وظيفة الكبد وأنه يواجه صعوبة في التخلص من الفضلات.

من الشائع أيضا الشعور بالتهاب مستمر مع وجود غازات.

حساسية الجلد

حساسية الجلد

في معظم الأحيان تظهر الفضلات المتراكمة في الكبد من خلال حساسية الجلد. فقد تظهر الحكة غير المبررة، تهيج الجلد والجفاف بسبب تسمم النظام الكبدي.

قد تتحسن الأعراض لديك باستخدام كريم مرطب، لكن لأن المشكلة داخلية، ستظهر الأعراض مرة أخرى.

ننصحك بقراءة:

مرض الكبد الدهني – 6 علامات مهمة تُنذر بالإصابة بهذا المرض

الارتجاع المريئي

الارتجاع المريئي مرتبط بأمراض متعلقة بالجهاز الهضمي والكبد.

على الرغم من أنه في أغلب الأوقات يحدث بسبب عادات تناول الطعام السيئة والمواد الموجودة في العناصر الغذائية، قد يعني ذلك في بعض الأحيان تراكم السموم .

الإسهال

قد يحدث الإسهال بسبب العديد من الأمراض المختلفة، بما في ذلك أمراض الكبد والحويصلة المرارية.

عندما يستمر الإسهال بدون سبب واضح، قد يكون كبدك في حاجة ماسة إلى عملية تنظيف.

الشعور بالإجهاد الشديد

إجهاد شديد

الشعور بالإجهاد الشديد هو حالة مرضية تسبب الضعف والنعاس وعدم القدرة على أداء المهام اليومية.

عندما يتم إنهاك الكبد، تقل قدرته على تنقية الدم ويصبح من الصعب الحفاظ على أكسجة الخلايا بطريقة صحيحة.

بالتالي، يقل أداؤك العقلي والجسدي وستشعر برغبتة في الحصول على قسط من الراحة معظم الوقت.

اكتشف:

الإرهاق والتعب – ماذا يمكن أن تأكل لمكافحة الإجهاد بشكل طبيعي

فقدان الشهية المفاجيء

على الرغم من أنه أمر طبيعي تحت الكثير من الظروف أن تفقد شهيتك، لكن من المهم الانتباه إلى هذا العرض، خاصة إذا استمر لفترة طويلة.

بالنسبة للكثير من الأشخاص، يشعرون أنه من الأفضل عدم الشعور بالرغبة في تناول الطعام. لكن بعد عدة أيام قد يؤدي الأمر إلى إضطرابات غذائية وبعض التفاعلات الأخرى الضارة للجسم.

احتباس السوائل

احتباس السوائل

احتباس السوائل هو عرض شائع عند الأشخاص المصابين بأمراض الكلى، لكن قد يدل أيضا على مشاكل في الكبد.

يظهر العرض في الغالب في القدم، الساق وأجزاء أخرى من الجسم.

لمعرفة إذا كان جسمك يحبس الماء، اضغط بإصبعك على جلدك، وفي حالة الإصابة، سيترك الإصبع علامة لعدة ثواني.

اصفرار الجلد

اليرقان، أو الجلد الأصفر، يحدث بسبب تراكم مادة “البيليروبين”. وهي الصبغة الموجودة في الصفراء. يتم إنتاج الصفراء في الكبد ولها دور مهم في عملية الهضم.

عندما يواجه الكبد صعوبة في تنقية الدم من السموم، تتراكم مادة البيليروبين في مجرى الدم، فيحدث تغير في لون الجلد.

هل تعاني من أحد هذه الأعراض؟ إذا كنت تعتقد ذلك، عليك اتباع خطة لتنقية جسمك. وإن أمكن، قم بزيارة الطبيب.

  • Buey, L. García, F. González Mateos, and R. Moreno-Otero. “Cirrosis hepática.” Medicine-Programa de formación médica continuada acreditado 11.11 (2012): 625-633.
  • García-Cortés, M., et al. “Hepatotoxicidad secundaria a” productos naturales”: análisis de los casos notificados al Registro Español de Hepatotoxicidad.” Revista Española de Enfermedades Digestivas 100.11 (2008): 688-695.
  • Martínez Álvarez, J. R., et al. “Recomendaciones de alimentación para la población española.” Nutrición Clínica y dietética hospitalaria 30.1 (2010): 4-14.