مكافحة الثعلبة – حلول طبيعية تساعدك على مكافحة فقدان الشعر بفعالية

1 مايو، 2019
يمكن للثعلبة أن تصيب الرجال والنساء على حد سواء بسبب العديد من العوامل المختلفة. ولذلك من الضروري اكتشاف السبب وراء الحالة حتى تستطيع مكافحتها بأفضل شكل ممكن.

هل ترغب في مكافحة الثعلبة وتحسين صحة ومظهر شعرك؟ تابع القراءة!

نفقد جميعًا في الحالات العادية من 70 إلى 100 شعرة يوميًا. وبرغم أن ذلك يعتبر أمرًا طبيعيًا تمامًا، إذا زاد عدد الشعرات المفقود يوميًا عن 100، يعني ذلك أن الشخص يعاني من مشكلة ما.

يفقد مرضى الثعلبة شعر فروة الرأس عادةً، ولكن الحالة قد تؤثر أيضًا على:

  • شعر الحاجبين
  • الرموش
  • اللحية
  • شعر الإبطين
  • شعر منطقة الأعضاء التناسلية

في هذه المقالة، نرغب في إطلاعك المزيد عن الحالة، مسبباتها وأعراضها. إلى جانب ذلك، سنستعرض بعض أفضل العلاجات الطبيعية التي ستساعدك على مكافحة الثعلبة .

العوامل المسببة للإصابة بالثعلبة

تؤدي العديد من العوامل إلى ظهور الحالة، وهي تشمل:

  • العوامل الجينية
  • النظام الغذائي السيء
  • الضغط العصبي
  • أمراض الغدد الصماء كقصور الغدة الدرقية
  • الأمراض المعدية
  • بعض أنواع الأدوية (العلاج الكيماوي، أدوية أمراض الغدة الدرقية، مضادات التخثر، والأدوية التي تعالج حالات كفرط فيتامين أ ونقص الكوليسترول)
  • نقص الحديد أو الأنيميا

أعراض الثعلبة

في حالات الرجال، يبدأ الشعر في التساقط من منطقة خط الشعر وتاج الرأس. ولكن على الجانب الآخر، يختلف نمط فقدان الشعر في حالات النساء.

وبعض أنواع الثعلبة الأقل شيوعًا قد تؤدي إلى بعض الأعراض الإضافية كألم فروة الرأس والحكة.

  • إذا لاحظت وجود عدد كبير من الشعر على وسادتك بعد استيقاظك، قد يعني ذلك أنك تفقد شعرًا أكثر مقارنةً بالمعدل الطبيعي.
  • إذا لاحظت تساقط شعرك في كل مرة تقوم فيها بغسل الشعر، قد يكون ذلك علامة تشير إلى إصابتك بالثعلبة. قد تلاحظ أيضًا في هذه الحالة تساقط عدد كبير من الشعر أثناء تصفيفه.
  • يمكن للقشرة أو الزهم المفرط أن يكونا من العوامل التي تسبب فقدان الشعر.

الوقاية

أفضل الإجراءات الوقائية تشمل الحصول على تشخيص صحيح وبدء العلاج مبكرًا عند ظهور الثعلبة.

  • اتبع العادات الحياتية الصحية التي ستساعدك على الحفاظ على صحة شعرك (لا تدخن، احصل على تغذية ملائمة، وتجنب التعرض الزائد للشمس).
  • اشرب الكثير من الماء. يحتاج شعرك إلى الترطيب، كجميع أجزاء جسمك الأخرى، حتى يحافظ على قوته وتألقه وصحته بشكل عام. لذلك يجب أن تعتاد على شرب لترين من الماء (8 أكواب) يوميًا.

ننصحك بقراءة:

ترقق الشعر – اكتشف أسباب ترقق الشعر وكيفية مكافحة الحالة

كيف تؤثر الثعلبة على حياة المرضى

رجل يعاني من الثعلبة

يمكن لهذا المرض أن يؤثر على مظهر المريض ويؤدي إلى العديد من المشكلات الشخصية.

تعتبر الثعلبة أكثر المشكلات الجمالية شيوعًا في جميع أنحاء العالم. وهي تؤثر على معظم المرضى من الناحية النفسية أيضًا.

فهي قد تسبب فقدان الثقة في النفس وحتى التعرض للتنمر في مكان العمل أو في المحيط الشخصي.

اقرأ أيضًا:

غسل الشعر – هل تعلم أنك كنت تغسل شعرك بطريقة خاطئة طوال حياتك!

علاجات طبيعية تساعدك على مكافحة الثعلبة

عصير الجزر وحليب جوز الهند

يحتوي الجزر على فيتامين ب6، ب12 ومضادات أكسدة تساعد على تعزيز الشعر وتحافظ على صحته.

إلى جانب ذلك، حليب جوز الهند غني بالفيتامينات، الأحماض الأمينية، العناصر الشحيحة والمعادن.

المكونات

  • 2 حبة جزر
  • 1 كوب من حليب جوز الهند (250 ملليلتر)

الإرشادات

  • أضف المكونات إلى الخلاط وامزجها لمدة 3 أو 4 دقائق حتى تحصل على مزيج متجانس.
  • دون تصفية المزيج، قم بتدليك شعرك به.
  • انتظر لمدة 30 دقيقة قبل غسل شعرك بالماء البارد.

خل التفاح

يعتبر الخل وسيلة طبيعية رائعة تساعد على مكافحة الثعلبة التي تنتج عن الزهم المفرط.

إلى جانب ذلك، يحفز الخل تدفق الدم إلى فروة الرأس، مما يعني أن الشعر سيحصل على كمية أكبر من العناصر الغذائية.

المكونات

  • 1 كوب من خل التفاح (250 ملليلتر)

الإرشادات

  • دلك فروة رأسك وشعرك بخل التفاح بلطف.
  • انتظر لمدة 45 دقيقة قبل غسل الشعر بالماء الدافئ.

نصائح إضافية

هناك بعض العوامل الأخرى التي تحتاج إلى أخذها في الاعتبار لمواجهة هذه المشكلة، وهي تشمل:

  • تجنب الضغط العصبي: سيساعدك ممارسة تمارين كاليوغا، التاي شي، وممارسة الرياضة بشكل عام على إنتاج الإندورفين وتخفيض الضغط العصبي.
  • علاج المشكلات الصحية الأخرى: الاكتئاب، القلق أو فقر الدم.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالحديد، مضادات الأكسدة، الأحماض الدهنية وفيتامينات A،B،C، وE. سيساعدك ذلك على تعزيز شعرك وتنشيط بصيلاته.
  • استخدام فرش الشعر الناعمة وتجنب تصفيفات الشعر المشدودة وأربطة الشعر.
  • تجنب التدخين: تضعف هذه العادة الخطيرة بصيلات الشعر.

Jabbari, A., Petukhova, L., & Christiano, A. M. (2017). Alopecia areata. In Clinical and Basic Immunodermatology: Second Edition. https://doi.org/10.1093/hmg/ddx387 Trüeb, R. M. (2010). Chemotherapy-induced alopecia. Current Opinion in Supportive and Palliative Care. https://doi.org/10.1097/SPC.0b013e3283409280 Gordon, K., Gordon, K., & Tosti, A. (2011). Alopecia: evaluation and treatment. Clinical, Cosmetic and Investigational Dermatology. https://doi.org/10.2147/CCID.S10182