السيطرة على أعراض الذئبة – 7 علاجات طبيعية تساعدك على مواجهة الحالة

22 يونيو، 2020
يمكن لهذه العلاجات أن تكون مكملًا رائعًا بجانب العلاجات الطبية الأخرى التي تستخدمها لمواجهة حالة الذئبة. ولكن يجب عليك استشارة طبيبك دائمًا قبل تجربتها.

هل يوجد وسائل طبيعية يمكنها مساعدتك على السيطرة على أعراض الذئبة ؟ اكتشف معنا!

الذئبة من الأمراض المناعية الذاتية. وللأسف، لا نعلم حتى الآن الكثير عن الحالة. ما نعرفه هو أنها حالة تؤدي إلى تغيرات حادة تصيب الخلايا.

من الحقائق القليلة التي نعرفها عن الذئبة هي أنها تهاجم خلايا الجسم السليمة. ونعلم أيضًا أن ما يقرب من 5 مليون شخص يعانون من هذا المرض.

يمكن لهذا المرض أن يهاجم أي عضو أو جهاز في الجسم. وهو ما يشمل المفاصل، العضلات، الجلد، الكليتين، الرئتين، إلخ.

وإحدى السمات الرئيسية للذئبة هي أنها غيروية المنشأ. وهو ما يعني أنه من النادر جدًا العثور على مريضين يعانيان من نفس المشكلات أو الأعراض.

يقوم هذا المرض بخلق أجسام مضادة تحفز الخلايا اللمفية البائية، والتي تعتبر نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء.

وبجانب العلاجات الموصوفة من قبل طبيبك، يمكنك تجربة بعض العلاجات الطبيعية التي سنستعرضها، والتي ستساعدك على السيطرة على أعراض الذئبة .

1- التدليك

تدليك

التدليك من العلاجات الرائعة. وهو من أقدم الوسائل وأكثرها شيوعًا في مكافحة أعراض الذئبة. وذلك لأنه يساعد على الآتي:

يمكن للتدليك أن يكون خيارًا ممتازًا لعلاج المشكلة على المدى الطويل. ويكفي الحصول على حصة تدليك واحدة في الأسبوع. ولكن تأكد من الخضوع للحصة على يد متخصص.

يمكن لحصص التدليك أن تكون مرتفعة التكلفة. ولكنها فعالة وستظهر فوائدها من أول يوم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إطلاع متخصص التدليك الخاص بك بطبيعة المرض وأن حصص التدليك ستكون جزءًا مهمًا من العلاج.

2- زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على كميات كبيرة من الأوميغا 9. ويعتبر هذا النوع من الدهون مثاليًا لتخفيف الالتهابات. فالالتهابات أحد أعراض الذئبة الأكثر شيوعًا.

يوفر لنا زيت الزيتون كمية كبير من الكيميائيات النباتية أيضًا. وهي من المركبات التي تحمي أجسامنا من تأثيرات الأمراض المزمنة.

كل ما عليك القيام به هو إضافة زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي اليومي.

  • يمكنك إضافته إلى السلطات أو استخدامه في الطبخ بدلًا من الكانولا أو الزيوت الأخرى.
  • وبجانب إضافة زيت الزيتون إلى حميتك، تجنب استهلاك السكريات. يمكن لذلك منع اندلاعات الذئبة.

3- خل التفاح

خل التفاح

يمكن للذئبة أن تخفض مستويات أحماض المعدة التي يقوم جسمك بإنتاجها. ويعتبر ذلك من تأثيراتها الثانوية.

يمكن مواجهة ذلك عن طريق الاستعانة بخل التفاح. فهو من أفضل محفزات إنتاج أحماض المعدة.

من المهم للغاية أيضًا الحفاظ على التوازن، وخل التفاح يمتلك خصائص رائعة تستطيع تطهير الجسم من السموم.

يمكنك إضافة خل التفاح إلى حميتك من خلال العديد من الطرق المختلفة. فتستطيع استخدامه على السلطات أو يمكنك الاستعانة به لعمل المخللات الطبيعية باستخدام العديد من الخضروات.

من الخيارات الجيدة الأخرى هي شرب كوب من الماء الممزوج بخل التفاح يوميًا.

المكونات

  • 1 ملعقة صغيرة من خل التفاح (10 ملليلتر)
  • 1 كوب من الماء (200 ملليلتر)

امزج المكونات واشرب كوبًا من المزيج في كل صباح.

4- الريحان

تعتبر العلاجات المبنية على استخدام النباتات مفضلة عندما يتعلق الأمر بعلاج الأمراض المزمنة. ومع الذئبة، يعتبر الريحان من أفضل النباتات التي يمكنك الاستعانة بها.

يساعد الريحان جسمك على التكيف مع الضغط العصبي واختلالات الإنزميات. وذلك بفضل خصائصه الطبيعية المضادة للالتهاب والأكسدة.

استخدم الريحان الأرجواني لإضفاء النكهة إلى أطعمتك. واستمتع بالفوائد الصحية التي يقدمها في نفس الوقت!

5- البروبيوتيك

الحفاظ على صحة المعدة من الأمور الضرورية التي تساعد على السيطرة على أعراض الذئبة .

فسوء التغذية من الحالات الشائعة وسط مرضى الذئبة. ولذلك من المهم للغاية التأكد من امتصاص جسمك للعناصر الغذائية التي يحتاجها.

بناء قاعدة من البكتيريا المفيدة في أمعاءك يساعد على ذلك. بالإضافة إلى أنه يخفف الالتهابات أيضًا ويساعد على انتشار السيتوكينات (بروتينات تنظم الوظائف الخلوية) في جميع أنحاء الجسم.

6- زيت جوز الهند

لإضافة زيت جوز الهند إلى نظامك الغذائي العديد من الفوائد كإعادة التوازن إلى جهازك المناعي، تحسين الهضم، التحكم في الكوليسترول، وتخفيف حدة وتكرر الاندلاعات.

يمكنك التبديل بين زيت جوز الهند وزيت الزيتون للاستفادة القصوى من خصائصهما.

نعلم أننا معتادين بشكل أكبر على استخدام زيت الزيتون. ولكنك لا تحتاج إلا إلى بضعة أيام للاعتياد على زيت جوز الهند أيضًا.

7- الزنجبيل

زنجبيل

يتم وصف الزنجبيل عادةً لمن يعاني من ألم أو التهاب المفاصل.

ونفس الخصائص التي تجعل الزنجبيل مفيدًا في هذه الحالات، تجعل استخدامه مفيدًا أيضًا في السيطرة على أعراض الذئبة .

فأحد أول الأعراض وأكثرها شيوعًا وسط مرضى الذئبة هو التورمات والالتهابات. وهو ما قد يؤدي إلى ألم المفاصل.

وعلاج هذه الحالة سيكون أولى الخطوات في رحلة استعادة جودة الحياة المرتفعة. 

اتبع إجراءات مناسبة تساعدك على السيطرة على أعراض الذئبة

الذئبة من الأمراض الخطيرة جدًا. ولذلك تحتاج الحالة إلى الكثير من العناية والاهتمام منك.

فإذا تم تشخيصك بالحالة، من المهم للغاية أن تقوم باتباع جميع إرشادات طبيبك.

بجانب ذلك، يمكنك استخدام هذه الوسائل الطبيعية كمكل للعلاج الموصوف من قبل الطبيب. فهي ستساعدك على السيطرة على أعراض الذئبة أيضًا.