الإفرازات المهبلية الزائدة – 6 علاجات منزلية تساعدك على التعامل معها

13 أغسطس، 2019
يمكن للإفرازات المهبلية أن تكون مصدرًا للإزعاج والإحراج. بالإضافة إلى ذلك، فهي تشير إلى وجود اختلال ما يمس صحة بكتيريا المهبل المفيدة. اكتشفي كيف تستطيعين علاج الحالة بهذه العلاجات الطبيعية!

هل تعانين من الإفرازات المهبلية الزائدة وترغبين في علاج الحالة بوسائل طبيعية؟ إذن تابعي القراءة!

تلعب الإفرازات المهبلية دورًا هامًا لصحة الأعضاء التناسلية للمرأة لأنها تحتوي على بكتيريا مفيدة تساعد على تجنب العدوى البكتيرية والفطرية.

برغم أن بعض النساء تنزعج من هذه الإفرازات، إلا أن في الحالات العادية، تكون الإفرازات المهبلية شفافة أو مائلة إلى اللون الأبيض، وهو ما يشير إلى أن مستويات حموضة المهبل طبيعية.

تحدث المشكلة عندما تلاحظين تغيرًا في قوام أو لون أو رائحة الإفرازات، لأن ذلك يعتبر علامة تشير إلى وجود بكتيريا ضارة في المنطقة.

يؤدي هذا الأمر إلى ظهور التهابات مزعجة، والتي من الممكن أن تتطور لتصبح مؤلمة وقد تؤثر على النشاط الجنسي والثقة بالنفس.

الخبر الجيد هو أن هناك العديد من الخيارات الطبيعية التي تستطيعين من خلالها تنظيم نبيت المهبل ومكافحة الإفرازات المهبلية الزائدة .

ولذلك نرغب اليوم في استعراض 6 من هذه العلاجات الطبيعية الفعالة في هذه الحالة.

أفضل علاجات الإفرازات المهبلية الزائدة

1- الزبادي الطبيعي

الزبادي الطبيعي

يحتوي الزبادي الطبيعي على كائنات دقيقة شبيهة بتلك التي يمكن العثور عليها في النبيت المهبلي. ولذلك يعتبر الزبادي من الخيارات الفعالة في علاج الالتهابات التي تؤدي إلى الإفرازات المهبلية الزائدة .

الاستخدام

  • قومي بتوزيع معلقتين كبيرتين من الزبادي الطبيعي غير المنكه على الأجزاء الخارجية لمهبلك.
  • دعي الزبادي يجف دون غسل المنطقة. كرري العملية مرتين أو ثلاثة مرات في اليوم.
  • لزيادة الفعالية، استهلي كوب من الزبادي يوميًا.

اكتشفي:

العدوى والالتهابات المهبلية: اكتشفي أنواع الحالة ومسبباتها المختلفة

2- شراب الآذريون

يمكن الاستعانة بخصائص أزهار الآذريون المضادة للالتهاب والجراثيم كعلاج بديل للعدوى التي تؤدي إلى ظهور الروائح الكريهة، التهيج، والإفرازات الزائدة.

بالإضافة إلى ذلك، فمركبات الآذريون لا تؤدي إلى تهيج جلد المهبل الحساس، والاستخدام المنتظم يخفف الاحمرار والحكة.

الاستخدام

  • قومي بتحضير شاي زهور الآذريون.
  • دعيه يبرد، واستخدمي السائل في غسل المنطقة مرتين يوميًا.

3- شراب المريمية

شراب المريمية

تمتلك المريمية خصائص تساعد على إعادة التوازن لنبيت المهبل وتقضي على الروائح الكريهة وتقلل الإفرازات الزائدة.

بالإضافة إلى ذلك، فشراب المريمية ينعش الجلد المتهيج ويكافح العدوى البكتيرية والفطرية.

الاستخدام

  • حضري لتر من شراب المريمية واستخدمي السائل في غسل المنطقة.
  • كرري هذه العملية مرتين يوميًا حتى تشعري بالراحة.

ننصحك بقراءة:

مرض سرطان عنق الرحم – 8 علامات رئيسية تنذر بإصابة السيدات بسرطان عنق الرحم

4- شراب الثوم

الثوم مضاد حيوي قوي يمكن استخدامه كعلاج بديل لمكافحة الالتهابات التي تصيب منطقة المهبل.

فمركباته النشطة تساعد على التخلص من الفطريات والبكتيريا، وفي نفس الوقت، تُبطئ عملية إنتاج الإفرازات.

الاستخدام

  • قومي بهرس فصين أو ثلاثة فصوص من الثوم.
  • أضيفي الثوم المهروس إلى لتر من الماء المغلي لمدة 15 دقيقة.
  • بعد ذلك، قومي بتصفية السائل ودعيه يبرد.
  • استخدمي السائل في غسل المنطقة.
  • كرري هذه العملية كل ليلة لمدة أسبوع.

5- خل التفاح

خل التفاح

يمكن الاستعانة بالأحماض الطبيعية الموجودة في خل التفاح كعلاج لاختلالات مستويات الباهاء الخاصة بالمهبل.

وتقوم مركبات خل التفاح بتغذية النبيت المهبلي وتساعد على مكافحة الكائنات الدقيقة المؤذية.

على الجانب الآخر، تساعد خصائص الخل المضادة للميكروب والفطريات على السيطرة على الروائح الكريهة والإفرازات.

الاستخدام

  • خففي نصف كوب من خل التفاح في حوض الاستحمام المليء بالماء.
  • استحمي بالماء واهتمي بغسل منطقة المهبل جيدًا به.
  • كرري هذه العملية مرتين يوميًا لأسبوع على الأقل.

اقرأي أيضًا:

عدم انتظام الدورة الشهرية – 6 أسباب تفسر عدم انتظام الطمث

6- صودا الخبز

أخيرًا، المركبات العضوية الخاصة بصودا الخبز تساعد على تقليل الإفرازات المهبلية الزائدة ومكافحة الروائح الكريهة.

فهي تعيد التوازن لمستويات حموضة المهبل، وهو ما يدعم صحة البكتيريا المفيدة ويخلق حاجزًا وقائيًا ضد الفطريات والجراثيم المؤذية.

المكونات

  • 1 ملعقة كبيرة من صودا الخبز (5 غم)
  • 1 كوب من الماء (200 ملليلتر)

الاستخدام

  • امزجي صودا الخبز في الماء واشربي المزيج مرة واحدة يوميًا.
  • لزيادة الفعالية، أضيفي نصف كوب من صودا الخبز إلى حوض الاستحمام المليء بالماء الفاتر واجلسي في الحوض لمدة 5 إلى 10 دقائق.
  • كرري العلاج لمدة أسبوع أو حتى تشعري بالراحة.

كما ترين، هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي تساعدك على السيطرة على الإفرازات المهبلية الزائدة. اتبعي التعليمات التي ذكرناها في المقالة ولن تندمي!

  • Medina, Ruth, Adolfo Rechkemmer, and Marco Garcia-Hjarles. “Prevalencia de vaginitis y vaginosis bacteriana en pacientes con flujo vaginal anormal en el Hospital Nacional Arzobispo Loayza.” Revista Medica Herediana 10.4 (1999): 144-150.
  • Puentes Rizo, Elisa María, et al. “Comportamiento del Síndrome de flujo vaginal en el Consultorio 16, Policlínico Párraga.” Revista Cubana de Obstetricia y Ginecología 35.3 (2009): 11-23.
  • Vidal Borras, Emilio, and Crispina Justa Ugarte Rodríguez. “Síndrome de flujo vaginal.” Revista Cubana de Obstetricia y Ginecología 36.4 (2010): 594-602.