نصائح للاستمتاع بعلاقة جنسية مرضية وآمنة

28 مايو، 2020
تعلم الاستمتاع بالعلاقة الجنسية بدون قلق أو مخاوف. الق نظرة على النصائح التي نستعرضها اليوم!

العلاقة الجنسية المرضية والآمنة من أهم جوانب حياة الإنسان. ولكن لتحقيق ذلك، يجب اتباع سلسلة من الخطوات يميل العديد من الناس إلى نسيانها أو تجاهلها.

لذلك، قررنا استعراض بعض النصائح المهمة اليوم. العلاقة الجنسية المرضية تتعدى المتعة اللحظية التي قد تشعر بها أثناء الممارسة، فهي تحافظ في الواقع على صحتك البدنية والنفسية.

العلاقة الجنسية المرضية والآمنة

كما تشير العديد من الدراسات، النشاط الجنسي هو جزء من شخصيتنا. ولهذا السبب، يعبر كل منها عنه بشكل مختلف. ولكن يمكن تطبيق بعض النصائح في جميع الحالات.

ننصحك بقراءة:

هل انخفاض الرغبة الجنسية في العلاقة يعني أنك لم تعد تحب شريكك؟

1- اعرف جسدك

للاستمتاع بعلاقة جنسية مرضية، من الضروري أن تتعرف على جسدك، وهو ما يشمل الأعضاء التناسلية بطبيعة الحال.

قد يفاجئك الأمر، ولكن العديد من الناس لا يقضون وقتًا كافيًا في رؤية وفحص ولمس الأعضاء التناسلية للعديد من الأسباب المختلفة.

القيام بكل هذه الممارسات يساعد على اكتشاف الممتع وغير الممتع بالنسبة لكل إنسان، واستكشاف وسائل جديدة للاستمتاع أيضًا.

اقرأ أيضًا:

7 أخطاء جنسية يقع فيها معظم الرجال

2- وسائل منع الحمل

وسائل منع الحمل

إذا لم تكن راغبًا في حدوث حمل، يجب عليك استعمال الوسائل المناسبة لمنع الحمل حتى تستطيع الاستمتاع بالعلاقة الجنسية بشكل كامل دون قلق من العواقب.

حبوب منع الحمل فعالة للغاية، ومزجها مع واق ذكري لمنع العدوى المحتملة سيسمح لك بالتركيز على الممارسة والمتعة الجنسية فقط.

ننصحك باستشارة الطبيب فيما يتعلق بأنسب الوسائل بالنسبة لك. يمكنك التوقف عن استعمال هذه الوسائل في أي وقت ترغب فيه في حدوث الحمل بالطبع.

اكتشفي:

العلاقة الجنسية – 5 تمرينات يجب أن تمارسها كل امرأة لعلاقة حميمة أفضل

3- التواصل أهم الجوانب

للاستمتاع بعلاقة جنسية مرضية حقًا، من الضروري التواصل مع الشريك بخصوص جميع جوانب الممارسة بدون خجل والتعبير عن التفضيلات والاحتياجات بشكل واضح.

بالإضافة إلى ذلك، تعلم التعبير عن النفس بشكل حازم وواضح سيكون مفيدًا في جميع جوانب العلاقة الأخرى بعيدًا عن العلاقة الجنسية.

قد يهمك:

أوضاع جنسية – تعرفوا على الأوضاع الجنسية الأكثر إثارة للرجل

4- اللعب والتجربة

لعب جنسية

لعلاقة جنسية مرضية وممتعة، من الضروري اللعب وتجربة أشياء جديدة كليًا من وقت لآخر. أسهل وسيلة للقيام بذلك هي إدخال بعض اللعب الجنسية لإعادة إشعال الشرارة التي تحتاج إليها العلاقة للاستمرار.

إذا شعرت بالخجل أو انعدام الأمان بخصوص ذلك الأمر، يجب عليك إعادة النظر في ثقتك بنفسك.

البعض لا يستمتع بالعلاقة الجنسية بسبب عدم الشعور بالرضا عن مظهر الجسد. إذا كانت هذه حالتك، ننصحك بالاستعانة بمتخصص يساعدك على التغلب على هذه المشاعر.

استمع إلى جسدك وقم باستكشافه، واستمتع دائمًا بنشاطك الجنسي بشكل آمن ودون حواجز أو مخاوف.

  • Álvarez de la Cruz, Caridad. (2010). Comunicación y sexualidad. Enfermería Global, (19) Recuperado en 29 de marzo de 2019, de http://scielo.isciii.es/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1695-61412010000200018&lng=es&tlng=es.
  • Calero Yera, Esmeralda, Rodríguez Roura, Sandra, & Trumbull Jorlen, Aniocha. (2017). Abordaje de la sexualidad en la adolescencia. Humanidades Médicas17(3), 577-592. Recuperado en 29 de marzo de 2019, de http://scielo.sld.cu/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1727-81202017000300010&lng=es&tlng=es.
  • Montero V, Adela. (2011). Educación sexual: un pilar fundamental en la sexualidad de la adolescencia. Revista médica de Chile139(10), 1249-1252. https://dx.doi.org/10.4067/S0034-98872011001000001