كيف تتجنب الهوس بشريكك السابق بعد انتهاء العلاقة

لا يتسبب الهوس بشريكك السابق في معاناة كبيرة فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى ركودك ويمنعك من المضي قدمًا. اكتشف معنا ما يمكنك فعله حيال ذلك.
كيف تتجنب الهوس بشريكك السابق بعد انتهاء العلاقة

آخر تحديث: 20 مايو, 2021

واجه معظمنا انفصالًا في مرحلة ما. عندما يحدث هذا، يمكننا أن نشعر بأن العالم كله يغمرنا. التأثير العاطفي لإنهاء العلاقة لا يمكن إنكاره ولا يمكن تجنبه. ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص لا يتعاملون مع عملية الحزن بالشكل المناسب ويمكن أن يؤدي ذلك إلى سلوكيات ضارة مثل الهوس بالشريك السابق بعد الانفصال.

إن عدم القدرة على صرف الانتباه عن الشريك السابق الآن بعد أن لم يعد جزءًا من حياتك أمر شائع نسبيًا. فيعلق العديد من الأشخاص في الذكريات، ويتحققون باستمرار من ملفات مواقع التواصل الاجتماعي الشخصية لشركائهم السابقين أو يبحثون عنها على أمل استعادة العلاقة.

جميع المواقف المذكورة أعلاه ضارة باحترامك لذاتك وتمنعك من المضي قدمًا. ومع ذلك، في بعض الأحيان يبدو أن الدافع لا يمكن كبته. سيساعدك فهم سبب حدوث ذلك وتطبيق بعض الإرشادات على الخروج من هذه الحلقة المفرغة.

لماذا يشيع سلوك الهوس بالشريك السابق؟

الهوس بالشريك السابق

الهوس بالشريك السابق أمر يحدث غالبًا عندما تنتهي علاقة مؤخرًا. إنها ليست مسألة ضعف أو نقص في قوة الإرادة. في الواقع، هناك أسباب جسدية ونفسية قوية تؤدي إلى ذلك.

من ناحية، عندما نكون في حالة حب، يقوم الدماغ بإفراز مواد مثل الدوبامين والسيروتونين والأوكسيتوسين. هذه تنشط دائرة المكافأة العصبية الخاصة بنا وتنتج مشاعر ممتعة من النشوة والسعادة والرضى.

عند الانفصال، يتوقف هذا التدفق من الهرمونات، ويولد نوعًا من أعراض الانسحاب. أيضًا، يبدأ الكورتيزول (هرمون التوتر) بالتدفق عبر الجسم مما يسبب إزعاجًا شخصيًا وحتى مشاكل صحية. من السهل أن نفهم أن الجسم يبحث عن المستويات السابقة من النواقل العصبية التي ذكرناها، مما يدفع الكثيرين إلى الرغبة في التواصل مع الشريك السابق.

من ناحية أخرى، فإن نهاية العلاقة تعني أيضًا انتهاء الحياة والتوقعات المشتركة والخطط المستقبلية. إذا كانت هويتنا مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بدورنا كشريك لشخص ما، فإن الانفصال يجلب معه الحاجة إلى إعادة تشكيل هويتنا. كل هذا يمكن أن يكون مخيفًا وغامرًا، لذلك نستجيب بمحاولة استعادة الأمان العاطفي.

كيف يمكنك التوقف عن الهوس بالشريك السابق

عندما يحدث ما ذكرناه، فأنت لست حرًا في عدم اختيار تجربة المشاعر السلبية وغير السارة التي تصاحب الحزن. ومع ذلك، هناك الكثير الذي يمكنك القيام به.

يعد التوقف عن الهوس بحبيبك السابق مسألة قرار وانضباط جزئيًا. ولهذا، يمكن أن تكون الإرشادات التالية مفيدة للغاية.

تقبل الواقع

عادة ما تكون المرحلة الأولى من الحزن هي الإنكار. ومع ذلك، من المهم عدم البقاء في هذه الحالة لفترة طويلة وقبول انتهاء العلاقة. الاستمرار في الاعتقاد بأنها كانت مجرد حجة، أو أن هناك حلًا، أو أن الشخص الآخر سيعود إليك، لن يؤدي إلا إلى محاصرتك وإبقائك مرتبطًا بذلك الشخص.

تجنب التواصل تمامًا

إذا كان الانفصال حديثًا، فمن الطبيعي أن ترغب في أن تظل على اتصال بشريكك السابق. ومع ذلك، فإن عدم التواصل، على الأقل في الأشهر القليلة الأولى، أمر ضروري.

تجنب رؤية هذا الشخص والتحدث معه وأي نوع من الاتصال. ولكن تأكد أيضًا من أنك لا تنظر إلى الصور أو المحادثات القديمة أو تتحقق من تحركاته عبر الإنترنت.

إنها مسألة تتعلق بجعل عقلك يعتاد على غياب هذا الشخص. إذا واصلت البحث عن وجوده المادي أو الرمزي، فستستمر في تغذية وتقوية الروابط العصبية القديمة. اسمح لنفسك بالخروج من التيار الهرموني الذي أنتجته العلاقة.

قم بإضفاء معنى جديد على ما حدث

امرأة تمسك هاتفًا

في كثير من الأحيان، نصبح مهووسين بالشريك السابق لأننا نجد أنه من الصعب للغاية قبول أن كل الوقت والطاقة المستثمرين ذهبا سدى. لا أحد يحب أن يشعر بالفشل.

لهذا السبب من المهم تغيير الطريقة التي نفكر بها فيما حدث، وأن نتذكر أن كل تجربة نمر بها تثريها. لذلك، تذكر أن لكل تجربة مغزى وإيجابيات، حتى وإنت كانت انفصالًا.

ركز على نفسك

أخيرًا، ركز على نفسك. أصح ما يمكن أن تفعله الآن هو الاستمرار في رعاية والتركيز على جميع الجوانب الأخرى في حياتك. هذا الأمر صحي حتى عندما تكون في علاقة. ومع ذلك، لا يحدث هذا غالبًا ونميل إلى التركيز كثيرًا على شركائنا.

عندما نفقد التركيز على أنفسنا، يمكننا أن نشعر بالفراغ الذي لا نعرف كيف نملأه بعد الانفصال. وأفضل بديل يكمن دائمًا في البدء في تكريس كل هذا الوقت والاهتمام لأنفسنا. أعد الاتصال مع نفسك واعتني بها وبأهدافك.

خاتمة

إن منع الهوس بشريك سابق ليس بالأمر السهل، خاصةً عندما نعاني من تدني احترام الذات أو كنا في علاقة عاطفية اعتمادية بشكل كامل. ومع ذلك، فهو قرار يتعين علينا اتخاذه والمحافظة عليه من أجل صحتنا العقلية والعاطفية.

الشخص الوحيد الذي سيبقى معك إلى الأبد هو أنت. لذا، أعط الأولوية لرفاهيتك وسعادتك، وركز طاقتك ومواردك على العمل على نفسك. كن ممتنًا للوقت الذي قضيته مع شريكك السابق، وكن متسامحًا، واستعد للتجارب والفرص الجديدة القادمة.

قد يثير اهتمامك ...

قرار الانفصال – إذا قررت أن تقطع علاقتك بأحدهم، فتعلّم ألا تنظر للوراء
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
قرار الانفصال – إذا قررت أن تقطع علاقتك بأحدهم، فتعلّم ألا تنظر للوراء

بعض الأشخاص ليسوا مناسبين لنا، وغالبًا ما يأتي هذا الإدراك عندما تفقد الاهتمام بالشخص الذي تحبه أو العكس، وعندها يتم عادةً اتخاذ قرار الانفصال المخيف.



  • Anguita Corbo, A. (2017). Propuesta de intervención para la dependencia emocional: superación de la dependencia tras la ruptura de la pareja (Master’s thesis).
  • Rangel, H. LA QUÍMICA DEL AMOR. Memorias Arbitradas de las IV Jornadas Científicas del Departamento de Ciencias Naturales, 15.
  • Burunat, E. (2016). AMOR: inicio y fin en el cerebro. RIDPSICLO1(1), 40.
  • Sandoval Rodríguez, A. L. La pérdida experimentada tras la finalización de una relación de pareja en el marco del enfoque sistémico.