كيف تبدأ محادثة حول رغباتك الجنسية

24 أكتوبر، 2021
هل ترغب في التحدث مع شريكك عن رغباتك الجنسية؟ إذا لم تكن متأكدًا من كيفية القيام بذلك، فستكتشف اليوم العديد من النصائح التي يمكن أن تساعدك على تحسين التواصل في علاقتك والتعبير عن نفسك بشكل أفضل.

لماذا نواجه صعوبة في بدء محادثات حول رغباتنا الجنسية؟ الجواب واضح: معظمنا لم يتلق أي تعليم بخصوص كيفية التواصل الصحي مع شركائنا. بالطريقة نفسها، لم يعلمنا أحد كيف نعبر عن مشاعرنا بشكل مناسب. نتيجة لذلك، نميل إلى قمعها. يعد تعلم كيفية التحدث عن رغباتك الجنسية أمرًا مهمًا للغاية. ومع ذلك، نظرًا للنقائص التي ذكرناها للتو، هناك العديد من الجوانب الأساسية التي نحتاج إلى التحدث عنها أولًا.

أمور مهمة قبل الحديث عن رغباتك الجنسية

أهمية التوكيد الجنسي

أهمية التوكيد الجنسي

ما هو إثبات الذات؟ وفقًا لمقال بعنوان “إثبات الذات: تحليل نظري وتجريبي”،إثبات الذات يعني القدرة على التعبير عن النفس بثقة دون الحاجة إلى اللجوء إلى السلوكيات السلبية أو العدوانية، ويتطلب معرفة كيفية الاستماع إلى احتياجات الآخرين والاستجابة لها دون إهمال المصالح أو المبادئ الخاصة.

عندما نكون حازمين، نكون حازمين في كل سياق. لذلك، إذا لم نكن حازمين جنسيًا، فمن المحتمل جدًا أننا نفتقر أيضًا إلى الإصرار في مجالات أخرى من حياتنا.
هناك ما يمكننا إضافته إلى التعريف أعلاه للتأكيد. وهو أن كونك حازمًا ينطوي على التعبير عن نفسك بثقة، دون خوف، دون شك، ودون السعي للحصول على موافقة الآخرين.

إذن، ما هي ميزة أن نكون حازمين في علاقاتنا؟

  • لا مزيد من هزات الجماع المزيفة: يمكن أن يحدث هذا عندما لا نستمتع بالجنس. يمكن أن يحدث أيضًا عندما لا نكون مهتمين بممارسة الجنس ولكننا نفعل ذلك لإرضاء شركائنا. في هذه الحالة الأخيرة، نقوم بتزييف هزات الجماع لتجاوز الأمور في أسرع وقت ممكن.
  • يمكننا الاستمتاع بالجنس حقًا: من خلال التوكيد، يمكننا إخبار شركائنا عن رغباتنا الجنسية حتى لا يضطروا إلى التخمين. يمكن أن تكون العادة السرية مفيدة للغاية. يساعدنا ذلك في التعرف على أجسادنا واكتشاف ما نحبه وما لا نحبه.
  • تحسين التواصل: عندما نكون حازمين، يتحسن التواصل داخل العلاقة. نتيجة لذلك، تزداد الثقة، وبالتالي الرفاهية. علاوة على ذلك، فإن بدء محادثة حول الرغبات الجنسية يسمح لنا بتجربة أمور جديدة، مما يزيد من شغفنا.

اقرأ أيضًا:

الرغبة في الجنس – 5 مفاتيح لاستعادة وتنشيط الرغبة الجنسية

التشكيك في معتقداتك

يلعب هذا أيضًا دورًا مهمًا عندما يتعلق الأمر ببدء محادثة مع شريكك حول رغباتك الجنسية. برغم كل ذلك، في كثير من الأحيان، يمكن للتربية الجنسية التي تلقيناها أن تجعلنا نشعر بالخجل أو التردد في التعبير عن أنفسنا. على سبيل المثال، غالبًا ما يكون ما تعلمناه عن العادة السرية غير صحيح، أو ربما تعلمنا أن الجنس غير نقي أو خاطئ.

شركاؤنا هم أفراد نسمح لهم بالوصول إلى الحميمية الخاصة بنا. إن ممارسة الجنس مع شخص لا يمكنك الوثوق به فيما يتعلق برغباتك الجنسية سيمنعك من الاستمتاع بجنس مُرضٍ حقًا. لذلك، تحتاج إلى حل هاتين النقطتين الأساسيتين.

ننصحك بقراءة:

هل انخفاض الرغبة الجنسية في العلاقة يعني أنك لم تعد تحب شريكك؟

بدء محادثة حول رغباتك الجنسية

الآن، إذا كنت قد قمت بحل مشكلة إثبات الذات والمعتقدات الشخصية… وربما رأيت طبيبًا نفسيًا للتعامل مع مشاكل احترام الذات… فقد حان الوقت لبدء محادثة مع شريكك حول رغباتك الجنسية. فيما يلي بعض النقاط التي يجب أن تأخذها في الاعتبار:

  • اختر اللحظة المناسبة: يجب أن يكون هذا وقتًا تشعران فيه بالراحة حتى تكون أنت وشريكك على استعداد للحوار. على سبيل المثال، بعد العشاء أو في وقت آخر حيث يمكنك الاسترخاء والتحدث.
  • ادخل في صلب الموضوع: من الأفضل أن تكون واضحًا منذ البداية عندما تريد إجراء محادثة حول رغباتك الجنسية. إذا بدأت التحدث في دوائر، فلن يفهم شريكك ما تحاول قوله. اختر كلمات واضحة واستبعد أي نوع من اللوم.
  • كن طبيعيًا: يجب ألا تختلف المحادثة حول رغباتك الجنسية عن محادثة حول أي أمر آخر. لذلك، كن طبيعيًا. سواء كنت ترغب في استخدام الألعاب الجنسية، جعل المداعبة أطول، أو إدخال تقنيات جديدة، عبر عن رغبتك في تجربة أمر جديد.

هل سبق لك أن حاولت بدء محادثة حول الرغبات الجنسية مع شريكك؟ كيف سار الأمر؟ هل استطعت التعبير عن نفسك أم شعرت بالحرج؟

تذكر أن البحث عن علاج للأزواج أو حل مشاكلك الشخصية قد يكون ضروريًا قبل أن تتمكن من إجراء محادثات مثمرة. إذا قمت بذلك، فستكون علاقتك أكثر صحة وإرضاءً.

  • Álvarez de la Cruz, Caridad. (2010). Comunicación y sexualidad. Enfermería Global, (19) Recuperado en 06 de marzo de 2019, de http://scielo.isciii.es/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1695-61412010000200018&lng=es&tlng=es.
  • Ortega Rojas, J. (2012). El vínculo de pareja: Una posibilidad afectiva para crecer. Revista Electrónica Educare16.
  • Torres-Obregon, R., Onofre-Rodríguez, D. J., Sierra, J. C., Benavides-Torres, R. A., & Garza-Elizondo, M. E. (2017). Validación de la Sexual Assertiveness Scale en mujeres mexicanas. suma psicológica24(1), 34-41.
  • Villanueva Orozco, Gerardo Benjamín Tonatiuh, Rivera Aragón, Sofía, Díaz Loving, Rolando, & Reyes-Lagunes, Isabel. (2012). La comunicación en pareja: desarrollo y validación de escalas. Acta de investigación psicológica2(2), 728-748. Recuperado en 06 de marzo de 2019, de http://www.scielo.org.mx/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S2007-48322012000200010&lng=es&tlng=es.
  • González, L. G., & Kasparane, A. G. (2009). Asertividad: un análisis teórico-empírico. Enseñanza e investigación en psicología, 14(2), 403-425.
  • Montero, A. (2011). Educación sexual: un pilar fundamental en la sexualidad de la adolescencia. Revista médica de Chile, 139(10), 1249-1252.