الهجوم المستتر : اكتشف معنا ألد وأخطر أعداء أي علاقة عاطفية

5 مايو، 2019
حتى وإن كان مغطى بالكلمات الحلوة، يمكن للهجوم المستتر الموجه إليك من قبل شريكك أن يرهقك ويؤدي إلى فقدانك للثقة في نفسك. اكتشف المزيد من المعلومات في هذه المقالة.

يعتبر الهجوم المستتر من أشكال العنف النفسي المرتكز على التعليقات المهينة التي تستتر خلف ستار النكات والتهكم، والذي يسرق من الضحية الثقة بالنفس تدريجيًا.

نشير هنا إلى نوع الإساءة التي لا تسمع عنها كثيرًا لأنها لا تكون واضحة كالاعتداء الجسدي على سبيل المثيل.

فهي لا تترك علامات ظاهرة، والأهم من ذلك هو أن في أغلب الأحيان، لا يكون المعتدي أو حتى الضحية مدركين للعواقب المدمرة لهذا السلوك.

على سبيل المثال، من الشائع سماع كلمات مثل “أنت صعب المراس وأنا أحب ذلك كثيرًا. دائمًا ما تجعلني أضحك في كل مرة تكسر فيها شيئًا.”

“سأتحدث أنا، إذا قمت بذلك أنت، ستخرب كل شيء،” أو “توقف، ودعني أقوم بذلك. ستكسرها بأصابعك الرقيقة الجميلة.”

في هذه المواقف، قد تشعر بالعاطفة والقرب، ولكنها في الواقع تضع المعتدي في موقف المسيطر وتسرق ثقة الضحية في نفسها.

ولذلك نرغب اليوم في الغوص أكثر في سمات هذا الهجوم المستتر حتى تكون واعيًا به، ولكي لا يكون سببًا في تدمير العلاقة بينك وبين من تحب.

سمات الهجوم المستتر

سمات الهجوم المستتر

يعتمد نجاح العلاقة العاطفية بين الشريكين على سلسلة من الركائز الأساسية: الاحترام، الصبر، المودة، التعاطف والتفاهم.

مع انهيار إحدى أو بعض هذه الركائز، تضعف الأخرى تلقائيًا. على سبيل المثال، دون وجود اتصال فعال بين الطرفين، لا يمكن للتعاطف بينهما أن ينمو، ودون ذلك، لا يمكنهما التفاهم.

فالعلاقة السعيدة والصحية تشبه القماش المنسوج القوي ذي الألوان المتعددة المتوافقة والمنسجمة مع بعضها البعض.

في هذا النوع من العلاقات، الاختلافات بين الطرفين تُحترم بسبب توازن وتناغم مجموعة الخيوط التي تشكل هذا النسيج.

وعند ظهور الهجوم المستتر بين الشريكين، تعمل هذه الإساءات على شد تلك الخيوط يوميًا.

قد لا تلاحظ تأثير الأمر في البداية، ولكن مع الوقت، يضعف النسيج وتظهر الثقوب الصغيرة التي تهدد التناغم، فتختفي السعادة تدريجيًا.

لنلق نظرة على سمات الهجوم المستتر.

ننصحك بقراءة:

الشخصيات المؤذية – 5 متاجرين بالذنب يجب عليك الابتعاد عنهم وتجنبهم

عدم الانتباه والاستخفاف

عدم الانتباه والاستخفاف بالشريك من العلامات الواضحة التي تشير إلى فقدان الاهتمام به.

ورغم ذلك، هي من الأمور التي نتعرض لها يوميًا، والتي نقوم بها أيضًا غير مدركين لعواقبها السلبية.

وهذه بعض الأمثلة على ذلك:

  • الاستخفاف بتفضيلات الشريك.
  • عدم الاكتراث باحتياجات الطرف الآخر.
  • عدم تخصيص الوقت للقيام بالأنشطة التي يرغب الشريك في القيام بها.
  • الاستهزاء بما يحب الشريك أمام الناس (“تقضي كامل يومها في القراءة، يا لها من مضيعة للوقت…”)

إنكار قدرات الآخر، وإشعاره بأنه أقل ذكاء

رفض الآخر، وإشعاره بأنه أقل ذكاء

وهذا من أكثر أنواع الهجوم المستتر شيوعًا في العلاقات العاطفية.

وهو أيضًا من أخطر الأنواع لأنه يؤدي إلى فقدان الضحية للثقة في النفس كليًا. ولأنه يظهر وكأنه نوع من العاطفة والاهتمام أيضًا.

بعض الأمثلة على ذلك تشمل:

  • يبدأ طرف في السيطرة على كل شيء لأنه يعتقد بأنه يستطيع القيام بالأمور بشكل أفضل وتوفير الوقت.
  • غالبًا ما يقوم المعتدي بالتحدث عن عدم قدرة الضحية على القيام بشيء ما أمام الأهل والأصدقاء. “لا تستطيع طبخ أي شيء. وتتلف كل شيء تضع يديها فيه…”
  • جميع هذه الأمور خطيرة جدًا وتدمر ثقة واعتزاز الشخص بنفسه.

اكتشف:

العنف النفسي – علامات مدمّرة يتركها العنف النفسي على أجساد ضحاياه

انعدام الثقة في الشريك

انعدام الثقة في الشريك

مع الوقت، ومع التعرض لهذه الهجمات بشكل مستمر، تبدأ في المرور ببعض التغيرات.

فبجانب ملاحظتك لمدى تأثير هذا الهجوم المستتر المستمر عليك، ستدرك عادةً أنك لا تثق في الشريك بعد الآن.

  • ستتوقف عن القيام ببعض الأشياء خوفًا من النقد.
  • وستتوقف أيضًا عن التواصل بحرية والتعبير عن نفسك بسبب تهكمه وسخريته الدائمة.

ومع الأسف، من الشائع جدًا بالنسبة لضحايا هذه المواقف أن يقوموا بالتحرك واتخاذ قرارات لمواجهة هذا الاعتداء في وقت متأخر.

وذلك لأننا نعتقد أن الاعتداء يجب أن يشمل بعض السمات الأخرى كالصراخ، الإساءات الصريحة والحرمان من الحرية الشخصية.

الهجوم المستتر نوع من أنواع العدوان الناعم الذي يصعب ملاحظته. ومع ذلك، لا يجب أن ننسى أبدًا، أنه نوع من أنواع العنف النفسي الخطيرة.

  • فهو يرتكز على تدمير شخصية الضحية تمامًا.
  • تفقد الضحية السيطرة كليًا في العلاقة.
  • لا يسمح المعتدي للضحية بالتعبير عن نفسها والشعور بالسعادة والرضا عن صفاتها.
  • وتصبح نجاحات، نقاط قوة، وصفات الضحية الجميلة غير مهمة على الإطلاق. ويقوم المعتدي بالتقليل منها.

 من المهم أن تعرف كيف تلاحظ وتكتشف هذه المواقف. كن قويًا وشجاعًا، ولا تتردد في مواجهة المعتدي.

  • Bourdieu, P., y Passeron, J. C. (2001). “Fundamentos de una teoría de la violencia simbólica”. En La reproducción. Elementos para una teoría del sistema de enseñanza. Madrid: Popular, pp. 15-85.
  • Hirigoyen, M. F. (1999). El acoso moral: el maltrato psicológico en la vida cotidiana. Buenos Aires: Paidós.
  • Velazquez, S. (1996). “Extraños en la noche”. En Burin, M., y Dio Bleichmar, E. Género, psicoanálisis, subjetividad. Buenos Aires: Paidós.