استراتيجيات المعتدين – 7 طرق يتلاعب بها المعتدون بالآخرين

5 مايو، 2019
كلما استطعت اكتشاف ألاعيب و استراتيجيات المعتدين وحقيقة أنك من ضحاياها مبكرًا، كلما استطعت الهروب بسهولة من هذه العلاقة السامة

هل أنت من ضحايا الاعتداء والإساءة؟ يمكنك العثور على الإجابات من خلال معرفة استراتيجيات المعتدين التلاعبية.

تكون هذه الاستراتيجيات ماكرة، ففي لحظات الانفعال تُخضعنا للارتباك واليأس. وفي أوقات كهذه نصبح أكثر هشاشة ويصبح من السهل التلاعب بنا.

نرغب في هذه المقالة في إلقاء نظرة على بعض استراتيجيات المعتدين التلاعبية ، فقد تكون من ضحاياها. وفي بعض الأحيان قد نستخدمها بأنفسنا دون أن ندرك ذلك حتى.

ويحدث ذلك لأننا في أعماقنا نرغب في أن يحدث كل شيء من حولنا وفقًا لرؤيتنا الخاصة.

استراتيجيات المعتدين

1ـ إذا لم تفعل ما أريد فسوف أغضب

الأشخاص المسيئون يهددون بالغضب على الآخر

عندما يشعر الشخص الآخر بأنه لا يستطيع الدفاع عن نفسه، يختار أن يغضب. وهذا يحدث بشكل خاص عندما يشعر بالإهانة أو التهديد.

من خلال القيام بذلك فهو يقلب الموقف رأسًا على عقب، ويحاول أن يجعلك تشعر وكأنّك أنت المسؤول عن الوضع.

هو يقوم بذلك لكي يجعلك تعتذر ويضغط عليك لتغيّر أفعالك. وكل ذلك يتمّ دون أن تدرك أنك تضع نفسك تحت رحمته.

اكتشف:

من يحبك سيسعدك ولن يكون سببًا في شعورك بالمعاناة أو الحزن أبدًا

2ـ أنت لست محقًا، لم أقل ذلك أبدًا

هذا هو واحد من أكثر أشكال التلاعب إيلامًا وإرباكًا.

من استراتيجيات المعتدين استخدام عبارات مثل ” لم أقل ذلك أبدًا ” أو ” ألا تتذكر ما الذي كنت تقوله؟ “، فهذه الاستراتيجيات تجعل الضحية تشكّ في واقعها الخاص.

والذي يريده الشخص المسيء هو أن يجعل الضحية تشكّ في نفسها، مما يؤدي إلى أن تقوم الضحية بما يخالف رغباتها.

يحدث هذا الأمر في الكثير من الحالات، ويؤدي إلى أن بعض ضحايا الإساءة يتحدثون إلى الأصدقاء ويعبرون عن وجهات نظرهم الخاصة فيما يتعلق بالوضع.

ومن خلال القيام بذلك يستطيعون اكتشاف ما إذا كان ذلك كله نتاج خيالهم أم لا.

اقرأ أيضًا:

الشخصيات السامة – 7 أنواع من الشخصيات التي يجب عليك تجنبها حتى تكون سعيدًا

3ـ لقد فعلت ذلك لأنني أحبك

رجل يقبّل امرأة بعد أن تلقت الضرب

كن حذرًا من هذا المبرر، وخاصةً إذا تم استخدامه لتبرير الاعتداء الجسدي أو الإهانات اللفظية.

إذا اعتدى عليك أحد جسديًا، إذا حاول التلاعب أو التحكم بك، إذا حاول أن يمنعك من التنقل بحرية، إذا كان يظهر الغيرة باستمرار أو يحاول إذلالك، كن حذرًا..فهذا ليس حبًا

أن تحبّ شخصًا حبًا غير مشروط مختلف تمامًا عن السيطرة، الاعتداء والاستحواذ.

فعندما نحب شخصًا ما حبًا حقيقيًا، سنجد أننا لا نهتم بأي شيء آخر بجانب سعادة هذا الشخص.

ننصحك بقراءة:

الأفراد الخاضعون – اكتشف 5 صفات نفسية يتسم بها الإنسان الخاضع

4ـ إذا فعلت ذلك فأنت تعلم ما الذي سيحدث

هنالك بعض الكلمات التي يستخدمها المعتدون من أجل الابتزاز العاطفي، وهي تبدو مثل “إذا لم تفعلها الآن، فسوف تحدث في المرة القادمة” أو “إذا لم تفعل ذلك سوف أقتل نفسي”.

يرغب المعتدي من خلال القيام بذلك بأن يُشعر الضحية بالمسؤولية. ويحاول بذلك أن يخيف الآخر للحصول على ما يريده.

وعلى الرغم من أن المطلوب قد يخالف رغبة الضحية، إلّا أن المسيء يتوق إلى السيطرة.

5ـ أقسم أنني لن أكرر ذلك أبدًا

رجل يقترب من فتاة ويده تشتعل ناراً

في الكثير من الأحيان، إذا قام شريكك بإيذائك أو بالإساءة إليك فهو يعدك بأنه سيتغير. لكن صدقنا، لن يحدث ذلك.

كن حذرًا عندما يقوم شريكك بالاعتداء الجسدي عليك، أو يحاول التحكم أو التلاعب بك، ففي هذه المرحلة يكون الحب والثقة والاحترام قد تلاشوا نهائيًا.

من الجميل أن تفكر بأن الناس يمكنها أن تتغير، لكن في هذه الحالة يكون ذلك مجرد خيال.

فبمجرد أن يسمح شريكك لنفسه بالاعتداء عليك، لن يكون هنالك أي رادع له من أن يكررها مرة أخرى.

6ـ يقول الأشخاص المعتدون : عليك أن تجبني الآن!

يحاول الأشخاص المعتدون أن يمنعوك من أخذ الوقت للتفكير والتبرير، ومن خلال القيام بذلك فهم يضمنون فوزهم.

لهذا السبب، من المهم أن تحصل على بعض المساحة. ومن أجل ذلك، عليك أن تحارب لتحصل حقق في إعادة التفكير في الوضع.

يصر المعتدون على أن تتخذ قرارًا على الفور، وهي مجرد واحدة من استراتيجيات المعتدين الشائعة.

اقرأ المزيد:

إنهاء العلاقات – خمسة أسئلة هامّة عليك طرحها على نفسك قبل إنهائك لعلاقاتك

7ـ أصدقائك ليسوا مناسبين لك

فتاة تجلس على الأرض خائفة تشعر بالوحدة

يعلم المعتدون بأن عليهم إبعاد ضحيتهم عن الأصدقاء والأشخاص الذين يحبونها، فهؤلاء هم من يستطيعون مساعدة الضحية على الهرب.

لهذا السبب، سوف يحاول المعتدي إبعادك عن الناس الذين تحبهم. وقد يبدأ باختلاق القصص حول هؤلاء الناس لتغيير رأيك فيهم.

وسرعان ما تبدأ في الاعتقاد بأنك لست بحاجة إلى أصدقائك. قد تعتقد حتى أن شريكك هو الوحيد الذي تحتاج إليه.

وهذا يحدث عندما تفكر أن الأشخاص الآخرين ليسوا على نفس قدر الأهمية.

ولكن كن حذرًا، فأنت بذلك تكون تحت سيطرة شخص متلاعب حقيقي.

وما يلفت الانتباه أكثر حول هذه النقطة الأخيرة هو أنك لا تلاحظ ما الذي حدث إلّا بعد فوات الآوان.

ويحدث ذلك لأن المسيء يأخذ وقته في التصرف ببطء بدلًا من القيام بذلك دفعة واحدة.

فهو يبدأ بالغضب التدريجي مما يجعلك مرتابًا، ويقول “أنا أحبك،” كما يستخدم حيل أخرى. ويقوم بكل ذلك للتأكد من وقوعك في شباكه.

وكلما استطعت اكتشاف استراتيجيات المعتدين وحقيقة أنك من ضحاياها مبكرًا، كلما استطعت الهروب بسهولة من هذه العلاقة السامة.

  • Marroquí, M., & Cervera, P. (2014). Interiorización de los falsos mitos del amor romántico en jóvenes.
  • Gálvez Gómez, L. (2015). Proyecto de prevención de violencia de género en adolescentes.