الرغبة في الجنس – 5 مفاتيح لاستعادة وتنشيط الرغبة الجنسية

15 فبراير، 2021
قد تنخفض الرغبة في الجنس لديك بسبب مجموعة متنوعة من العوامل. ومع ذلك، إذا كان نقص الرغبة يؤثر بشكل خطير على علاقاتك، فقد يكون الوقت قد حان لطلب المساعدة.

تتغير الرغبة في الجنس مع مرور العمر والسنين. لذلك، في بعض مراحل حياتنا تكون لدينا رغبة جنسية أكبر، بينما في حالات أخرى يكون لدينا رغبة أقل. هذا طبيعي تمامًا ويعتمد على العديد من العوامل. إذا كان هذا هو الحال بالنسبة لك وتشعر أن لديك دافعًا جنسيًا منخفضًا، فسوف نقدم لك بعض النصائح حول كيفية تنشيط رغبتك الجنسية والاستمتاع بحياتك الجنسية مرة أخرى.

الرغبة الجنسية

فقدان الشهية الجنسية أمر طبيعي ويؤثر على الرجال والنساء على حد سواء في أوقات أو مراحل معينة من حياتهم. وعلى الرغم من أنه لا يوجد داع للقلق من هذا الأمر. ولكن من الأفضل أن تمنح نفسك الوقت وتفهم أنها مرحلة عابرة. بهذه الطريقة ستتجنب التوتر الذي قد يتسبب في خسارة أكبر للرغبة الجنسية لديك.

قد تكون هناك مشكلة حقًا إذا استمر نقص الشهية الجنسية لديك لفترة طويلة وبدأ في التأثير على حياتك الشخصية وعلاقاتك. ففي هذه الحالة، من المهم طلب المساعدة المتخصصة للتغلب على المشكلة.

اكتشف أيضًا:

6 أسباب لعدم الاستمتاع بالجنس بشكل كامل

من ناحية أخرى، هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى هذا الانخفاض في الرغبة الجنسية، والأسباب متنوعة، نذكر منها:

  • التوتر أو القلق
  • قلة التحفيز الجنسي
  • مشاكل في علاقتك
  • تدني احترام وتقدير الذات
  • بعض الأدوية (كأعراض جانبية لها)
  • الاختلالات الجنسية
  • التغيرات الهرمونية (انقطاع الطمث – الحمل – إلخ)

على أي حال، هناك دائمًا بعض “الحيل” لإعادة تنشيط الرغبة الجنسية وإيقاظها مرة أخرى. تعرف على هذه الحيل في النقاط التالية:

استخدم الخيال، تواصل مع شريكك من أجل تعزيز وزيادة الرغبة في الجنس

الجنس

من أهم الطرق لزيادة الرغبة في الجنس لديك هي أن تخرج من روتينك وأن تقوم بتجربة طرق جديدة لإثارتك أنت وشريكك.

قد يكون الوقت قد حان لتضمين بعض الأفكار الجديدة في علاقاتك الجنسية. في الواقع، قد تكون الرتابة أحد أسباب انخفاض الرغبة الجنسية لديك. ومع ذلك، يمكنك إعادة تنشيط رغبتك الجنسية بالخيال والابتكار أثناء العلاقة.

لا يفوتك قراءة هذا المقال:

هل انخفاض الرغبة الجنسية في العلاقة يعني أنك لم تعد تحب شريكك؟

بدءًا من قراءة رواية مثيرة معًا وصولًا إلى استخدام الألعاب أثناء ممارسة الجنس، كل هذا بالإضافة إلى أشياء كثيرة أخرى يمكن أن يساعدك على تنشيط حياتك الجنسية وكسر روتينك. الفكرة هي إيقاظ الرغبة في الجنس لديك، والتي هي بالأساس عبارة عن نشاط عقلي.

لهذا السبب، يعد التواصل مع شريكك أمرًا أساسيًا. في الواقع، من الضروري للأزواج التحدث عن الجنس، والتعبير عن رغباتهم وتفضيلاتهم والعمل معًا لتحسين حياتهم الجنسية لمنع الأمور من التدهور. لذا، فإن الحديث غير المقيد عما تحبه حقًا يمكن أن يعيد تنشيط رغبتك الجنسية.

عزز ثقتك بنفسك من أجل تنشيط الرغبة في الجنس لديك

يرتبط تقدير الذات أيضًا ارتباطًا وثيقًا بالرضا وكذلك بحياتك الجنسية. لهذا السبب، إذا كنت تعاني من تدني تقدير واحترام الذات، فمن الطبيعي أن تنخفض الرغبة الجنسية لديك أيضًا.

نتيجة لهذا، لا يوجد شيء أفضل من الاعتناء بنفسك. ويمكنك البدء بالبحث عن مساعدة نفسية إذا كنت بحاجة إلى ذلك، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية، وتجنب الأفكار السلبية، وإجراء تغييرات حياتية جذرية، وما إلى ذلك. وكلما كنت تشعر بتحسن تجاه نفسك، ستشعر بتحسن في علاقتك مع شريكك وفي العلاقة الجنسية أيضًا.

ممارسة الاستمناء

الرغبة الجنسية والاستمناء

قد يوفر الاستمناء بعض الفوائد. من بينها، أنه يسمح لك بمعرفة جسمك بشكل أفضل، وهو الأمر الذي سيساعدك في تحسين علاقاتك الجنسية.

لا يقلل الاستمناء من الدافع الجنسي. على العكس من ذلك، فإنه قد يوفر العديد من الفوائد لحياتك الجنسية. في الواقع، يكاد يكون تمرينًا ليساعدك في التعرف على نفسك بشكل أفضل وفهم رغباتك وتفضيلاتك الجنسية. وهذا بدوره سيجلب العديد من الفوائد أثناء العلاقة الجنسية مع شريك حياتك.

بالإضافة إلى ذلك، يجلب لك الاستمناء النشوة الجنسية والتي بدورها توفر فوائد لصحتك الجسدية والعقلية. والتي يمكن أن يكون لها نتائج إيجابية لإعادة تنشيط الرغبة الجنسية لديك (تقليل التوتر – والصداع – وما إلى ذلك).

لا تنس أن الاستمناء يمكن أن يتم بينك وبين شريك حياتك (أن يساعد كل منكما الآخر على القيام به)، وهو ما سيضيف شيئًا مختلفًا وممتعًا جدًا لحياتك الجنسية، والذي بدوره قد يساعد على كسر الروتين.

اقرأ أيضًا:

الإشباع الجنسي- 6 نصائح عليك الأخذ بها لكي ترضي شريكتك في الفراش

اعتن بصحتك العامة من أجل تنشيط الرغبة في الجنس

إن الحياة الصحية والمتوازنة أمر أساسي من أجل تحقيق رفاهيتك العامة. وهنا نحن لا نتحدث فقط عن نظام غذائي متوازن أو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

في الواقع، تشمل الرفاهية أيضًا جوانب أخرى متعددة مثل الاسترخاء والاستمتاع وتجنب التوتر والحفاظ على علاقات شخصية صحية وتخصيص الوقت اللازم لنفسك، وأمور أخرى كثيرة.

إذا تغيرت حياتك بسبب عوامل مثل التوتر، فمن الطبيعي أن تنخفض الرغبة الجنسية لديك. بنفس الطريقة، إذا كنت تعاني من مشاكل صحية، فمن المنطقي أن تنخفض رغبتك الجنسية أيضًا.

اطلب المساعدة من مختص، إذا احتجت إلى ذلك

الاستعانة بأخصائي علاقات زوجية من أجل استعادة الرغبة في الجنس

يعد التواصل بشأن مشاكلنا في العلاقة، وكذلك الابتعاد عن التابوهيات والممارسات السيئة أمرًا أساسيًا لتحسين حياتك الجنسية.

في كثير من الحالات، ولأسباب مختلفة، يكون عليك اللجوء إلى طلب المساعدة الاحترافية من مختص.

في الحالات التي يوجد فيها خلل وظيفي جنسي أو اكتئاب أو مشاكل أخرى، يمكن للمعالج النفسي أو استشاري العلاقات أن يساعد حقًا في التغلب على نقص الرغبة الجنسية لديك.

من ناحية أخرى، بالنسبة لكثير من الناس، فإن نقص الرغبة في الجنس هو نتيجة حلقة مفرغة ناتجة عن ضعف التثقيف الجنسي أو نتيجة الأفكار الخاطئة بشأن التابوهات المتعلقة بالجنس. لذلك، يميل بعض الأشخاص إلى الشعور بالتقيد أثناء العلاقات الجنسية، مما قد يسبب الرتابة وعدم الرضا.

علينا أن نفهم أن الجنس ليس شيئًا يدعو للخجل. إنه موجود ليكون مصدرًا للمتعة، وكذلك من أجل تحسين رفاهيتنا الجسدية والعقلية كزوجين.

  • Helen S. Kaplan, Manual ilustrado de terapia sexual, Grijalbo Mondadori, 1975, Barcelona, España. Título original, The Illustrated Manual of Sex Therapy, Quadrangle/The New York Times Book Company, 1975, Nueva York, EUA.
  • Beryl A. Chernick, “Ethical Issues in Sex Therapy and Research”, Can Med Assoc J. 1978 Apr 8; 118(7): 782.
  • Levine SB., “An essay on the nature of sexual desire”, J Sex Marital Ther. 1984 Summer;10(2):83-96.
  • Stock, Wendy & H. Geer, James. (1982). A study of fantasy-based sexual arousal in women. Archives of sexual behavior. 11. 33-47. 10.1007/BF01541364.