5 نصائح للتحكم في اشتهاء السكر

8 مايو، 2020
الاستهلاك المبالغ للسكر ضار لصحتك. قد تساعدك هذه النصائح الخمسة على التحكم في اشتهاء السكر وتقليل كمية السكر التي تتناولها بشكل عام. تابع القراءة!

لا يؤثر السكر على وزنك فقط، لكن على حالتك المزاجية أيضًا. عندما تفكر في تقليل استهلاك السكر، قد تكتشف أن الأمر أصعب من المتوقع لأن اشتهاء السكر أمر شائع .

إذن كيف يمكنك التحكم في اشتهاء السكر؟

يمكن بسهولة أن يطور الشخص اعتمادًا على السكر. ولهذا تأثير ضخم على صحة الشخص ويعتبر إدمانًا. فقد يخلق السكر المكرر اعتمادًا كيميائيًا حيث يشعر الشخص بالحاجة إلى استهلاك السكر يوميًا.

سنعرض فيما يلي بعض النصائح لكيفية التحكم في اشتهاء السكر.

العواقب المترتبة على عدم التحكم في اشتهاء السكر

1. يفسد السكر أسنانك

اشتهاء السكر

يغذي السكر البكتيريا التي تعمل على تدمير مينا الأسنان.

يشرح “كارول بالمر” الأستاذ في مدرسة طب الأسنان في جامعة تافتس في الولايات المتحدة الأمريكية أن البكتيريا التي تسبب التجاويف تتغذى على السكر.

تقوم هذه البكتيريا بعد ذلك بإنتاج حمض يعمل على إتلاف مينا الأسنان.

2. يمكن أن يقود إلى جوع غير مكبوح

وجدت بعض الدراسات أن الفركتوز (نوع سكر بسيط) يؤثر على اللبتين، وهو هرمون يتحكم في الشعور بالجوع.

أظهرت هذه الدراسات أن الاستهلاك المفرط للفركتوز يسبب مقاومة للبتين، والذي يؤدي إلى فقدان الشخص قدرته على التحكم في جوعه.

3. يزيد الوزن

كعكة أم تفاحة

يرفع الطعام الذي يحتوي على الكثير من السكر البسيط من السعرات الحرارية بشكل غير متناسب.

أظهرت العديد من الدراسات أنه بينما تحتوي الأطعمة الغنية بالسكر على سعرات حرارية عالية، إلا أنها لا ترضي الجوع. وفي المقابل، تقلل الأطعمة التي تحتوي على القليل من السكر من الشعور بالجوع.

ووفقًا لهذه الدراسات، ينصح الأشخاص الذين يريدون فقدان وزن بالبدء في تقليل استهلاكهم من الأطعمة الغنية بالسكر.

ومع مراعاة ذلك، يتفق العلماء والأطباء أن السمنة مرض متعدد الجوانب وليس استهلاك السكر المفرط بمفرده الذي يسبب هذا المرض.

ننصحك بقراءة:

هل يؤدي الخبز فعلًا إلى زيادة الوزن؟

4. يزيد من احتمالية الإصابة بداء السكري

إن عامل آخر في الإصابة بداء السكري هو استهلاك المشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، والحلوى، والأطعمة السكرية الأخرى.

الأشخاص الذي يستهلكون هذه المنتجات بشكل مستمر عرضة بشكل أكبر للإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

وبعيدًا عن السكري، يتسبب استهلاك هذه المشروبات الغنية بالسكر في زيادة الوزن.

5. يمكن أن يتسبب في سوء التغذية

يعاني الأشخاص الذي يحصلون على أكثر من 18% من سعراتهم الحرارية من السكر من عجز في العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم مثل حمض الفوليك، والكالسيوم، والحديد، وفيتامينات (أ)، و(ب).

اكتشف:

الفيتامينات والميلاتونين في مكافحة فيروس كورونا

نصائح تساعدك على التحكم في اشتهاء السكر

1. تناول المزيد من البروتين للتحكم في اشتهاء السكر

بروتين

يساعدك تناول البروتين على التحكم في اشتهاء السكر.

إن استبدال استهلاك الأطعمة السكرية بالبروتين من أفضل الطرق لتثبيت مستويات السكر في الدم. قد تقلل وجبة لحوم غنية بالبروتين من امتصاص السكر ومن ارتفاع نسب الغلوكوز مما يقلل من اشتهائك.

لكن تناول المزيد من البروتين لا يعني أن تأكل شرائح لحم طوال اليوم. يمكن أن تأكل بقوليات، وعدس، وفاصولياء، وأسماك، وبيض، ومنتجات الألبان.

2. تناول المزيد من الألياف

من السهل جدًا أن تتناول أطعمة غنية بالألياف. لكن لتقليل اشتهاء السكر، يجب أن تختار أطعمة غنية بالألياف القابلة للذوبان مثل المكسرات، والفواكه، والخضروات، وبذور الكتان.

تبطئ الألياف الموجودة في هذه الأطعمة من سرعة الهضم، مما يثبت من مستويات السكر في الدم. يقلل ذلك بفعالية من اشتهاء السكر وخطر الإصابة بداء السكري.

فائدة أخرى للنظام الغذائي الغني بالألياف هي أنك ستشعر بالامتلاء لمدة أطول، لأن عملية الهضم تستغرق وقتًا أطول.

اقرأ أيضًا:

أربع وصفات سلطات مشكّلة يجب أن تجربيها

3. اختيار أطعمة مرّة لتقليل اشتهاء السكر

عندما تشتهي شيئًا حلوًا، يمكنك مقاومة ذلك بأكل شيء مرّ.

إن الكثير من الأطعمة المرة غنية بالبروبيوتيك أو الأحماض العضوية، مما يساعد على نمو البكتيريا المفيدة.

كما أن إضافة الليمون فكرة جيدة. تساعد الأحماض في هذه الفواكه على إبطاء عملية الهضم، مما يعمل على تثبيت مستويات السكر في الدم ومنع اشتهاء السكر.

4. احصل على قسط كافٍ من النوم

اشتهاء السكر

عندما نشعر بالتعب، نتجه في الأغلب إلى تناول أطعمة سكرية لمواجهة الإرهاق. وبالتالي، إذا استرحت جيدًا، ستتخلص من العامل الذي يساعد على خلق اشتهاء السكر.

ننصحك بقراءة:

كيف ترعى طفلك المصاب بداء السكري من النوع الأول؟

4. اشغل نفسك

وأخيرًا، كل مرة تشعر فيها باشتهاء السكر، حاول أن تفكر في شيء آخر.

تبقى هذا الاشتهاءات بشكل عام من 10 إلى 20 دقيقة. لذا إذا تمكنت من إلهاء نفسك، ستختفي الاشتهاءات.

وكلما مارست هذه العادة، سيصبح من الأسهل أن تنسى أي اشتهاء غير مرغوب فيه.

  • DiNicolantonio JJ., O’Keefe JH., Wilson WL., Sugar addiction: is it real? A Narrative review. Br J Sports Med, 2018. 52 (14): 910-913.
  • Johnson RJ., Sánchez Lozada LG., Andrews P., Lanaspa MA., Perspective: a historical and scientific perspective of sugar and its relation with obesity and diabetes. Adv Nutr, 2017. 8 (3): 412-422.