مؤشر سكر الدم – الوصف والاستخدامات

12 يوليو، 2020
مؤشر سكر الدم هو نظام تم إنشاؤه لتحديد مدى تأثير الأطعمة المختلفة على نسبة جلوكوز الدم لدى البشر. ولذلك أصبح من المقاييس المهمة جدًا لمرضى السكري. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنه في هذه المقالة.

مؤشر سكر الدم تقنية تم تصميمها لتصنيف الأطعمة حسب تأثيرها على جلوكوز الدم. أي أن هذا النظام هو محاولة لاكتشاف مدى الزيادة التي تطرأ على مستويات السكر الموجودة في دم الإنسان عند استهلاكه أحد الأطعمة المعينة.

بعد استهلاك الإنسان للطعام، يمر من خلال الأمعاء، وتتغير مستويات سكر الدم. وهذا التغير يعتمد على القيمة الغذائية للطعام الذي تم تناوله. على سبيل المثال، جلوكوز الدم الخاص بشخص تناول الحلوى لن يكون هو نفسه إذا تناول الشخص الأرز.

بذلك، مؤشر سكر الدم يحاول أن يعكس قدرة الطعام على رفع مستويات السكر. وهو ليس رقمًا فحسب، بل معادلة رياضية تم تصميمها لهذا الغرض.

وفقًا لهذا النظام، يوجد نوعان من الأطعمة:

  • منخفضة مؤشر سكر الدم: هذا النوع لا يزيد من مستويات السكر في الدم كثيرًا بشكل فوري عند استهلاكه. بالإضافة إلى ذلك، فالزيادة التي يؤدي إليها تستمر فترة أطول.
  • عالية مؤشر سكر الدم: هذا النوع يؤدي إلى زيادة كبيرة فورية في مستويات الجلوكوز، ولكن هذه الزيادة لا تستمر لفترة طويلة.

ننصحك بقراءة:

العجز الجنسي في المصابين بمرض السكري

العوامل التي تؤثر على مؤشر سكر الدم

هذا المؤشر لا يقيس الكربوهيدرات الموجودة في الطعام. فتأثير الطعام على سكر الدم يختلف عن التكوين الغذائي له. يتم تصنيف الأطعمة بشكل رسمي وحساب قيمة المؤشر وفقًا للعوامل التالية.

1- نوع السكر البسيط الذي تحتوي عليه

كما ذكرنا، التكوين الغذائي لا يساوي تأثير الطعام على مستويات الجلوكوز بشكل مباشر.

فالبطاطس،على سبيل المثال، تحتوي على نوع من أنواع السكريات البسيطة الذي يختلف عن ذلك الموجود في الحليب. يعني ذلك أن الجسم سيستجيب لكل منهما وسيعالجهما بشكل مختلف.

اقرأ أيضًا:

العلامات التحذيرية المبكرة التي قد تشير إلى إصابتك بمرض السكري

2- وجود عناصر غذائية أخرى

السكريات لا تكون معزولة داخل الأطعمة، بل هي ترتبط بالعناصر الغذائية الأخرى، كالدهون.

مثلًا، السكر الموجود في المكسرات يتفاعل مع دهونها وأليافها الغذائية. ولذلك يحتاج الجسم وقتًا أطول لفصل هذا السكر ومعالجته.

3- نوع معالجة الطعام

لكل من القلي، الطهي بالبخار، الغلي، وغير ذلك من أنواع الطهي المختلفة تأثير مختلف على مستويات جلوكوز الدم.

بالإضافة إلى ذلك، إذا تم الاحتفاظ بالطعام في الثلاجة أو في مبرد الثلاجة، سيكون تأثيره النهائي مختلفًا أيضًا.

فالبطاطس المسلوقة مثلًا تمتلك مؤشر أقل من البطاطس المقلية. وعصير حبة الفاكهة يمتلك مؤشر أعلى من حبة الفاكهة الكاملة.

اكتشف:

وجبة الإفطار – 4 وجبات إفطار منخفضة السعرات الحرارية لمرضى السكري

استعمال قيم مؤشر سكر الدم

نحصل على قيم المؤشر من خلال فحوصات معملية ومعادلات رياضية. لاستخدامنا اليومي، من غير الضروري فهم كيفية قيام العلماء بهذه العملية.

كل ما نحتاج إلى معرفته هو أن هذه القيم تعبر عن سرعة الكربوهيدرات الموجودة في الطعام في تكوين سكر الدم. يعني ذلك أن هذه القيم متناسبة مع الجلوكوز النقي.

قيمة الجلوكوز النقي تساوي 100، ووفقًا لهذا الرقم المرجعي، يمكننا تعيين قيمة مناسبة لجميع أنواع الأطعمة وتصنيفها إلى ثلاث مجموعات:

  • منخفضة مؤشر السكر في الدم: هذه هي الأطعمة التي تمتلك قيم ما بين 1 و55.
  • متوسطة مؤشر السكر في الدم: هذه هي الأطعمة التي تمتلك قيم ما بين 56 و69.
  • عالية مؤشر السكر في الدم: هذه هي الأطعمة التي تمتلك قيم أعلى من 70.

كلما ارتفعت القيمة، زادت مستويات جلوكوز الدم بشكل أسرع بعد الاستهلاك. ومن المهم الإشارة مجددًا إلى أن هذا الرقم لا يعبر عن دهون الأطعمة أو سعراتها الحرارية أو قيمتها الغذائية بشكل عام.

قد يهمك:

مرضى السكري – نظام غذائي صحي مناسب لمرضى السكري لإنقاص الوزن

كيف يؤثر مؤشر السكر في الدم على الحياة اليومية؟

طبيب يحمل أطعمة صحية

هذا المؤشر ليس العامل الوحيد الذي يجب الانتباه له. فهو يستطيع المساعدة على وضع خطة تغذية مناسبة لمرضى السكري، وذلك مع بعض العوامل الأخرى المهمة أيضًا.

فمن القيم التي تكمل هذا المؤشر في هذه العملية هي الحمل الجلايسيمي، والذي يقيس كمية وجودة الكربوهيدرات الموجودة في حصة طعام معينة.

على سبيل المثال، بار الحبوب التجاري يمتلك مؤشر سكر دم عالي ولكن حمل جلايسيمي منخفض، وذلك لأن حصته تكون دائمًا صغيرة.

بالإضافة إلى ذلك، عند التخطيط لحميات غذائية مناسبة، يعتمد الخبراء على مؤشر سكر الدم الذي ينتج عن مزج الأطعمة المختلفة معًا. فمثلًا، يمكن تعويض حصة الطعام عالي مؤشر السكر في الدم إذا تم استهلاكه مع طعام آخر منخفض المؤشر.

في نفي الوقت، يوجد عدة وجبات في اليوم، فيتم أخذ المؤشر الكامل لجميع هذه الوجبات في الاعتبار. فنحن نعرف أن الوجبة منخفضة المؤشر قادرة على تحسين تمثيل الجلوكوز للوجبة التالية لها، وهذا يعني أن تأثير الوجبات تراكمي.

أخيرًا، في وجود أمراض أيضية كمرض السكري، من المهم استشارة خبير تغذية دائمًا عندما يتعلق الأمر بالنظام الغذائي. فالمحترف هو من يستطيع أخذ جميع هذه العوامل في الاعتبار والتخطيط لحمية مناسبة لكل شخص حسب حالته.

  • American Diabetes Association. 5. Lifestyle management: standards of medical care in diabetes – 2019. Diabetes Care. 2019;42(Suppl 1):S46-S60. PMID: 30559231.
  • Jenkins DJA, Wolever TM, Taylor RH, Barker H, Fielden H, Baldwin JM, Bowling AC, Newman HC, Jenkins AL y Goff DV. 1981. Glycemic index of foods: a physiological basis for carbohydrate exchange. American Journal of Clinical Nutrititon, 34(3): 362–366.
  • Fernández, J. Marcelo, J. López Miranda, and F. Pérez Jiménez. “Índice glucémico y ejercicio físico.” Revista Andaluza de Medicina del Deporte 1.3 (2008): 116-124.