كيفية تحسين نظامك الغذائي إذا كنت تعاني من مرض السكري

15 يونيو، 2020
هل تعاني من مرض السكري وتريد أن تغير نظامك الغذائي لتتجنب المضاعفات الصحية؟ في هذا المقال، اكتشف معنا أفضل النصائح!

لكي تتحكم في مستويات الجلوكوز، يجب أن تكون على دراية بعادات التغذية الخاصة بك وتعديلها إذا لزم الأمر. في هذا المقال، سنخبرك كيف يمكنك تحسين نظامك الغذائي إذا كنت تعاني من مرض السكري.

كيف يمكنك تحسين نظامك الغذائي إذا كنت مصابًا بالسكري

طبق الفواكه

إن تحسين نظامك الغذائي هو واحد من أفضل الطرق لتجنب المضاعفات المحتملة لمرض السكري.

لهذا السبب، نوصي بالاهتمام بكل ما تأكله. اختر دائمًا الأطعمة عالية الجودة ذات القيمة الغذائية العالية، ولا تأكل كميات كبيرة.

فتذكر أنه من الأفضل تناول الطعام بكميات صغيرة للحفاظ على مستويات الجلوكوز تحت السيطرة.

نصيحة أخرى مهمة هى أن تحاول تنظيم وجباتك. على سبيل المثال، حافظ على جدول ثابت تناول الطعام لتجنب ارتفاع سكر الدم.

بشكل عام، تركز تعديلات النظام الغذائي الخاص بمرضى السكري على تناول الطعام الصحي الذي يناسب احتياجاتهم الغذائية، بينما تساعدهم أيضًا في الحفاظ على الوزن الصحي والتحكم في مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.

دعونا نلقي نظرة على بعض الأفكار.

اكتشف:

أجهزة قياس نسبة السكر لمراقبة مستوى الجلوكوز

نصائح غذائية لمرضى السكر

من الضروري تعديل عاداتك الغذائية لتتكيف مع حالتك الصحية، وذلك لضمان الحصول على جودة حياة عالية.

سيساعد تناول الطعام الجيد دون زيادة السعرات الحرارية أو الكميات على تحسين إنتاج الإنسولين واستقلابه، وهى المشكلة الرئيسية التي يسببها مرض السكري.

بالطبع، قبل تعديل نظامك الغذائي، استشر طبيبك واسأله عن الطعام الذي يجب إضافته أو إزالته من نظامك الغذائي.

لا أحد مؤهل بشكل أفضل ليقدم لك النصحية سوى طبيبك!

ننصحك بقراءة:

مرض السكري – 5 أعراض تشير الى الإصابة بمرض السكري لا يعرفها الكثيرون

1. قلل استهلاك الأطعمة التي تتحول إلى سكر في جسمك

تعديل نظامك الغذائي

هل تعلم أن الحلويات ليست هى الأطعمة الوحيدة التي يمكنها أن تسبب زيادة مستويات الجلوكوز؟ فتزيد الكربوهيدرات البسيطة أيضًا من مستويات الجلوكوز عندما يمتصها الجسم.

هذا لا يعني أنه يجب عليك تجنب الكربوهيدرات. بل يجب عليك بدلًا من ذلك اختيار الكربوهيدرات المعقدة، والتي يتم امتصاصها تدريجيًا وتسمح بتحكم أفضل في مستويات الجلوكوز.

2. احصل على ما يكفي من البروتين

بشكل عام، لا تزيد الأطعمة الغنية بالبروتينات من مستويات الجلوكوز في الدم.

لهذا السبب، يوصي الأطباء بشكل عام بتناولها يوميًا. استهلك دائمًا الكميات المناسبة لعمرك، طولك، ووزنك.

فقد خلصت دراسة أجريت في عام 2014 إلى أن وجبة الإفطار الغنية بالبروتين يمكن أن توفر فوائد أيضية لمصابي السكري من النوع الثاني.

اكتشف:

نقص استهلاك البروتين – 7 علامات تشير إلى أنك لا تستهلك ما يكفيك من البروتين

3. اختر كربوهيدرات بطيئة الامتصاص

يتم امتصاص الكربوهيدرات المعقدة ببطء، مما يعني أنها ترفع مستويات الجلوكوز في الدم تدريجيًا، وبالتالي تجنبك الارتفاعات الخطيرة.

تناول البطاطس، الأرز، معكرونة القمح الكامل، خبز القمح الكامل، والبقوليات.

4. راقب كمية الدهون التي تتناولها

زيت الزيتون

الحقيقة هى أنه لا توجد معلومات قاطعة بشأن كميات الدهون الموصى بتناولها للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. هذا لأن هناك العديد من الدراسات باستنتاجات مختلفة.

وعلى الرغم من أنه لا يوجد معيار واحد، فيمكننا القول:

  • يجب عليك اختيار الأطعمة التي تحتوي على الدهون “الجيدة” بدلًا من تلك التي تحتوي على الدهون المشبعة.
  • فعلى سبيل المثال، اختر الأفوكادو بدلًا من النقانق، أو زيت الزيتون بدلًا من الزبدة.

5. تجنب العصائر إذا كنت تعاني من السكري

من الأفضل دائمًا تناول قطعة من الفاكهة بدلًا من شرب كوب من العصير.

في حين أن البرتقال وكوب عصير البرتقال المصنوع من قطعة الفاكهة يحتويان على نفس كمية السكر، إلا أن السكر الموجود في العصير يُمتص بسرعة أكبر ويمكن أن يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم.

6. تناول المكسرات

يمكن أن يساعد تناول المكسرات في السيطرة على مستويات الجلوكوز في الدم.

قامت دراسة نشرت في فبراير 2019 بتحليل أكثر من 16000 شخص مصاب بمرض السكري من النوع الثاني.

خلصت هذه الدراسة إلى أن الاستهلاك المنتظم للوز، الفستق، والجوز يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب لدى البالغين المصابين بالسكري من النوع الثاني.

تشير التقديرات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون خمس حصص من المكسرات على الأقل في الأسبوع يقل احتمال إصابتهم بأمراض القلب بنسبة 17% عن أولئك الذين يتناولون حصتين فقط أسبوعيًا.

اقرأ أيضًا:

مرضى السكري – نظام غذائي صحي مناسب لمرضى السكري لإنقاص الوزن

7. تناول القرفة إذا كنت مصابًا بمرض السكري

البيانات حول هذه القضية متناقضة. في حين تشير بعض الدراسات إلى أن تناول القرفة بانتظام قد يساعد في خفض نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، تشير بعض الدراسات الأخرى إلى أن الأشخاص الذين تم دراستهم لم يظهروا أي اختلافات.

قبل تعديل نظامك الغذائي ليشمل القرفة، استشر طبيبك.

تحسين نظامك الغذائي إذا كنت تعاني من مرض السكري هو الخطوة الأولى للسيطرة على مرضك.

بالطبع، لا يجب إجراء أي نوع من التغييرات الجذرية دون استشارة أخصائي. طبيبك هو أفضل شخص يقدم لك المشورة بناءً على احتياجاتك الغذائية وحالتك الجسدية.

  • NCBI. (2014). Big breakfast rich in protein and fat improves glycemic control in type 2 diabetics. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/24311451
  • Harvard T.H. Chan. (2019). Nut consumption may help heart health for people with type 2 diabetes. https://www.hsph.harvard.edu/news/hsph-in-the-news/nut-heart-health-type2-diabetes/
  • NCBI. (2013). The Effect of Cinnamon on Glucose of Type II Diabetes Patients. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3924990/
  • WebMD. Does Cinnamon Help Diabetes? https://www.webmd.com/diabetes/cinnamon-and-benefits-for-diabetes