كل ما تحتاج إلى معرفته عن زيت الكانولا

14 فبراير، 2021
يعتبر زيت الكانولا من أشهر الزيوت النباتية. لقد نشأ في كندا وكانت الصناعات الكندية هي التي بدأت في تطويره، في عام 1978، عن طريق التعديل الجيني لنباتات السلجم.

زيت الكانولا، والمعروف أيضًا باسم زيت بذور السلجم، هو زيت نباتي يستخدم في عدد لا يحصى من الأطعمة. لقد أزال الكثيرون زيت الكانولا من نظامهم الغذائي بسبب مخاوف بشأن آثاره الصحية وطرق إنتاجه.

ومع ذلك، إذا كنت لا تزال تسأل نفسك عما إذا كان استخدام هذا الزيت جيدًا أم سيئًا، فسنشرح كل ما تحتاجه في هذه المقالة. استمر في القراءة لمعرفة المزيد!

ما هو زيت الكانولا؟

زيت الكانولا هو زيت نباتي

يعد زيت الكانولا واحد من أشهر الزيوت النباتية. نشأ في كندا (حيث يأتي الاسم). كانت الصناعات الكندية هي التي بدأت في تطويره، في عام 1978، عن طريق تعديل نباتات السلجم وراثيًا.

على الرغم من أن نبات الكانولا يشبه نبات السلجم، إلا أنه يحتوي على مغذيات مختلفة، وزيته “آمن” للاستهلاك البشري. يتم تعديل غالبية المحاصيل وراثيًا لتحسين جودة الزيت وزيادة تحمل النباتات لمبيدات الأعشاب.

ننصحك بقراءة:

الفوائد الصحية المثبتة علميًا لزيت السيترونيلا

كيف يتم صنعه؟

هناك العديد من الخطوات في عملية صنع زيت الكانولا. وفقًا لمجلس كانولا الكندي، تتضمن العملية الخطوات التالية:

  • تنظيف البذور. يتم فصل بذور الكانولا وتنظيفها لإزالة أي شوائب، مثل سيقان النباتات والأوساخ.
  • تعديل رطوبة البذور وقصفها. يتم تسخين البذور إلى حوالي 35 درجة مئوية (95 درجة فهرنهايت)، ثم يتم عمل “قشور” بواسطة المطاحن الدوارة التي تكسر جدران خلايا البذور.
  • طهي البذور. يتم طهي رقائق البذور على البخار. بشكل عام، تستمر هذه العملية من 15 إلى 20 دقيقة عند درجة حرارة 80-195لاىدرجة مئوية (176- 383 درجة فهرنهايت).
  • العصر. بعد ذلك، يتم عصر رقائق بذور الكانولا المطهوة في سلسلة من المكابس اللولبية. يزيل هذا الإجراء 50-60% من الزيت من رقائق البذور، ويترك الباقي ليتم استخلاصه بوسائل أخرى.
  • الاستخلاص. يتم تكسير رقائق البذور المتبقية، والتي تحتوي على 18-20% من الزيت المتبقي، بشكل أكبر باستخدام مادة كيميائية تسمى الهكسان للحصول على بقية الزيت.
  • محلول مذيب. ثم يفصل الهكسان عن دقيق الكانولا عن طريق تسخينه للمرة الثالثة إلى 95-115 درجة مئوية (203-239 درجة فهرنهايت) بالبخار.
  • معالجة الزيت. أخيرًا، يتم تنقية الزيت المستخرج. يمكن القيام بذلك من خلال طرق مختلفة، بما في ذلك التقطير بالبخار، التعرض لحمض الفوسفوريك، وترشيحه من خلال الطين المنشط بالحمض.

اكتشف:

ما هي الدهون المهدرجة؟

المحتوى الغذائي

بالمقارنة مع الزيوت الأخرى، فإن زيت الكانولا ليس مصدرًا جيدًا للعناصر الغذائية. توفر ملعقة كبيرة (15 مل) من زيت الكانولا:

  • السعرات الحرارية: 124.
  • فيتامين هـ: 12% من القيمة اليومية الموصى بها.
  • فيتامين ك: 12% من القيمة اليومية الموصى بها.

إلى جانب فيتامينات هـ و ك، يفتقر زيت الكانولا إلى أي فيتامينات ومعادن أخرى.

تركب الأحماض والدهون

غالبًا ما يروج الناس لزيت الكانولا كواحد من أصح الزيوت نظرًا لانخفاض مستويات الدهون المشبعة فيه. فيما يلي تحليل الأحماض الدهنية لهذا الزيت:

  • المشبعة: 7%.
  • الأحادية غير المشبعة: 64%.
  • المتعددة غير المشبعة: 28%.

تشتمل الدهون المتعددة غير المشبعة في زيت الكانولا على 21% من حمض اللينولييك، المعروف أكثر باسم حمض أوميغا 6 الدهني، و 11% من حمض ألفا-اللينولينيك، وهو نوع من أحماض الأوميغا 3 الدهنية المشتقة من مصادر نباتية.

يعتمد الكثير من الأشخاص، خاصة الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا، على مصادر حمض ألفا-اللينولينيك لزيادة مستويات أحماض أوميغا 3 الدهنية وهي حمض الدوكوساهكساينويك وحمض الإيكوسابنتاينويك. هذه الأحماض أساسية لصحة القلب والدماغ.

على الرغم من أن الجسم يمكن أن يجول حمض ألفا-اللينولينيك إلى حمض الدوكوساهكساينويك و حمض الإيكوسابنتاينويك، إلا أن الأبحاث تظهر أن هذه العملية غير فعالة للغاية. ومع ذلك، حمض ألفا-اللينولينيك نفسه له العديد من الفوائد، حيث أنه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالكسور ويحمي من أمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

اقرأ أيضًا:

الدهون الأساسية التي يحتاج مخك إليها

لماذا قد يكون زيت الكانولا ضارًا بصحتك؟

انسداد شرياني

من المهم أن تضع في اعتبارك أن طرق التسخين المستخدمة أثناء إنتاج زيت الكانولا، تمامًا مثل طرق الطهي عالية الحرارة، مثل القلي، لها تأثير سلبي على الدهون المتعددة غير المشبعة مثل حمض ألفا-اللينولينيك.

بالإضافة إلى ذلك، عند التعرض لدرجات حرارة عالية أثناء المعالجة، تتحول كمية صغير من الدهون غير المشبعة من الزيت، وخاصة الدهون المتعددة غير المشبعة، إلى دهون متحولة. هذا يقلل من كمية أحماض أوميغا 3 الدهنية بشكل أكبر.

تعتبر الدهون المتحولة غير صحية، حتى بكميات صغيرة، مما دفع منظمة الصحة العالمية للمطالبة بإزالة هذه الدهون في الأطعمة عالميًا بحلول عام 2023.

أخيرًا، نوصي أنه إذا قررت استهلاك هذا النوع من الزيت، فيجب أن تبحث عن خيار عضوي لم يتم تعديله وراثيًا. خلاف ذلك، قد يكون ضارًا بصحتك.

  • Lin, L., Allemekinders, H., Dansby, A., Campbell, L., Durance-Tod, S., Berger, A., & Jones, P. J. (2013). Evidence of health benefits of canola oil. Nutrition reviews71(6), 370-85.
  • Thornton J. Eliminate “toxic” trans fats from food by 2023, WHO urges. BMJ. 2018 May 15;361:k2154. doi: 10.1136/bmj.k2154. PubMed PMID: 29764815.
  • Przybylski O, Aladedunye FA. Formation of trans fats during food preparation. Can J Diet Pract Res. 2012 Summer;73(2):98-101. PubMed PMID: 22668846.
  • Canola council of Canada. Steps in oil and meal processing. https://www.canolacouncil.org/oil-and-meal/what-is-canola/how-canola-is-processed/steps-in-oil-and-meal-processing