فيتامين ب9 – لماذا تحتاج إلى استهلاكه وما هي مصادره المختلفة؟

13 أبريل، 2020
يمكن استخدام اسم فيتامين ب9 للإشارة إلى الفولات وحمض الفوليك. وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء. تابع القراءة لاكتشاف المزيد!

يوجد بعض الاختلافات بين حمض الفوليك والفولات برغم أنهما يبدوان متماثلين وأحيانًا يتم الإشارة لهما باستخدام نفس الاسم. الاختلاف الرئيسي بينهما يكمن في أن الفولات هي الشكل الطبيعي من فيتامين ب9 ، في حين أن حمض الفوليك هو النسخة الاصطناعية.

يمكن العثور على الفولات في معظم الخضروات الورقية الخضراء. على الجانب الآخر، يستخدم حمض الفوليك في المكملات الغذائية وفي تعزيز المحتوى الغذائي لبعض الأطعمة.

ما هو فيتامين ب9؟

مصادر فيتامين ب9

يمكن استخدام اسم فيتامين ب9 للإشارة إلى كليهما، الفولات وحمض الفوليك. وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء. مصادر فيتامين ب9 الطبيعية هي كالتالي:

  • الخضروات الورقية الخضراء – كالسبانخ والكرنب والخس
  • بعض الفواكه كالحمضيات والبطيخ والموز
  • البقوليات
  • اللحوم، خاصةً الكبد والكلى
  • الحبوب الكاملة
  • الحليب والبيض
  • بعض المكسرات

فيتامين ب9 أساسي في المراحل الأولى من الحمل ويتم وصفه كمكمل غذائي. وذلك لأنه يساعد على تجنب أو تقليل خطر العيوب الخلقية.

هذا الفيتامين ضروري أيضًا لعملية تشكل الحمض النووي، والذي يحمل المعلومات الجينية للإنسان.

وبجانب فيتامين ب12، يلعب فيتامين ب9 دورًا مهمًا في تشكيل خلايا الدم الحمراء، ويساهم في تطوير الجهاز العصبي.

ننصحك بقراءة:

أطعمة غنية بفيتامين إي تحتاج إلى إضافتها إلى نظامك الغذائي

الفرق بين حمض الفوليك والفولات

حمض الفوليك والفولات

جسم الإنسان مصمم لامتصاص الفولات. وهو يقوم بذلك بشكل طبيعي من خلال الغشاء المخاطي الموجود في الأمعاء الصغيرة. ويستطيع الجهاز الهضمي تحويل الفولات إلى ما يُعرف باسم 5-MTHF، وهو الجزيء الذي يمر إلى الدم.

على الجانب الآخر، حمض الفوليك جزيء اصطناعي، ولا يمكن تحويله كالفولات في الجهاز الهضمي. فيقوم الكبد بتمثيله، مما يؤدي إلى عدد من الاستجابات الأيضية والإنزيمية المختلفة.

في حين أن الجسم يقوم باستقلاب الفولات بشكل فوري، تستغرق العملية ساعات طويلة قد تصل إلى أيام في حالة حمض الفوليك.

يمكن لهذه العملية أن تؤدي إلى فرط حمض الفوليك غير المستوعب، وهو ما يشكل خطرًا على الصحة. فارتفاع نسبة حمض الفوليك في الدم يرتبط بالعديد من المشكلات الصحية.

وإذا استمرت نسبة حمض الفوليك مرتفعة في الدم لفترة طويلة، يمكن للنتائج التالية أن تظهر:

  1. قد تظهر المشكلة بشكل خاطئ في شكل نقص فيتامين ب12.
  2. يزيد خطر الإصابة بالسرطان. تشير دراسات مختلفة إلى وجود علاقة بين ارتفاع نسبة حمض الفوليك وسرطان القولون.

اقرأ أيضًا:

الفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحة وتألق البشرة

لماذا تحتاج إلى فيتامين ب9

خضروات وفيتامينات

حتى تحافظ على صحتك، يحتاج جسمك إلى كمية معينة من الفولات، ويختلف ذلك حسب العديد من العوامل كالسن، الجنس، الوزن، وفترة الحمل.

لذلك، من المهم استشارة طبيب متخصص حتى يقوم بتقييم حالتك وتقديم التوصيات المناسبة. فيتامين ب9 فيتامين أساسي لدعم العمليات التالية:

  • تكسير البروتينات وامتصاص العناصر الغذائية
  • تشكيل خلايا الدم الحمراء والبيضاء
  • المساهمة في عملية تشكيل الحمض النووي ونقل المعلومات الوراثية
  • تجنب العيوب الخلقية في حالة النساء الحوامل
  • المساهمة في دعم وظائف الجهاز القلبي الوعائي
  • المساهمة في دعم وظائف الجهاز المناعي
  • المساعدة على تخفيف الإجهاد والتعب

ختامًا، تذكر أن أفضل وسيلة للحصول على فيتامين ب9 هي عن طريق تناول الأطعمة الغنية به. في بعض الحالات، قد تحتاج إلى مكملات غذائية، والتي يمكن للأطباء المتخصصين فقط وصفها.

  • Ácido Fólico: nutriente redescubierto. (2003). Acta Médica Costarricense.

  • Pita Rodríguez, G. (1998). Ácido Fólico y Vitamina B12 en la Nutricion Humana. Revista Cubana Aliment Nutr.

  • Acuña, J., Yoon, P., & Erickson, J. D. (2007). Prevención de los defectos del tubo neural con ácido fólico. Oms.