حرق السعرات الحرارية – 10 نصائح تستطيع من خلالها حرق المزيد من السعرات الحرارية

1 مايو، 2019
هل كنت تعرف أن استبعاد جميع أنواع الدهون من نظامك الغذائي لا يساعدك على حرق السعرات الحرارية؟ تابع القراءة لاكتشاف بعض الحيل التي ستدعم جهودك لفقدان الوزن حقًا!

أول نصيحة تسمعها دائمًا إذا كان هدفك هو حرق السعرات الحرارية وإنقاص الوزن هو ضرورة ممارسة الرياضة.

ممارسة الرياضة تعتبر بلا شك وسيلة ممتازة تستطيع من خلالها حرق السعرات الحرارية وزيادة الحافز لفقدان الوزن الزائد بشكل صحي.

ولكن، بجانب ممارسة الرياضة، يوجد هناك وسائل أخرى طبيعية تستطيع الاستعانة بها لتحقيق أهدافك.

ولذلك نرغب اليوم في استعراض 10 نصائح تساعدك على حرق السعرات الحرارية وإنقاص وزنك بسرعة وسهولة.

10 نصائح تساعدك على حرق السعرات الحرارية

إنقاص الوزن

يلاقي معظم الناس صعوبة في إنقاص الوزن، في حين يبدو أن آخرين يفقدون الوزن الزائد بدون تضحية أو بذل مجهود كبير.

لا يهم إلى أي المجموعتين تنتمي، فالنصائح التي سنستعرضها في القسم التالي ستحسن صحتك بشكل عام، وتساعدك على فقدان الوزن بسرعة، وتملأك طاقة وإيجابية.

1- اشرب الكثير من الماء

يسرع شرب الماء الأيض، وهي العملية المسؤولة عن تنظيم حرق السعرات الحرارية. وفي نفس الوقت، فهي عادة تخلصك من السوائل المحتبسة والسموم المتراكمة.

ولذلك ننصحك بشرب كميات كافية من الماء يوميًا إذا كنت ترغب حقًا في حرق المزيد من السعرات وإنقاص الوزن.

يجب عليك أن تشرب 8 أكواب على الأقل خلال اليوم. لا يشمل هذا العدد الماء الذي تستهلكه خلال الوجبات.

ننصحك بقراءة:

كوب من الماء قبل الأكل بنصف ساعة؟ اكتشف الفوائد العظيمة!

2- لا تحد من السعرات الحرارية التي تستهلكها

قد يبدو ذلك غريبًا، ولكن لحرق المزيد من السعرات الحرارية، لا يجب عليك أن تحد من السعرات التي تستهلكها.

فالحميات الصارمة منخفضة السعرات تؤدي إلى اعتياد جسمك على استخدام طاقة أقل، وهو ما يصعب فقدان الوزن أكثر ويضعك في خطر نهم ما بعد الحمية الضار.

3- اختر دهونك بعناية

دهون

بعكس الوصايا الشائعة التي نسمعها دائمًا، هناك أنواع صحية من الدهون، والتي يُنصح باستهلاكها لفقدان الوزن.

فهذا النوع من الدهون يحفز عملية الأيض ويقوم بتنفيذ وظائف أساسية داخل جسمك، بدلًا من التراكم في مناطق معينة من الجسم.

تشمل الدهون الصحية الآتي:

  • الأسماك الدهنية
  • صفار البيض
  • الأفوكادو
  • المكسرات
  • البذور
  • الزيوت البكر (الزيتون، جوز الهند، السمسم، بذر الكتان)
  • الجية أو الزبدة المصفاة

اقرأ أيضًا:

مكافحة دهون البطن – 7 وسائل فعالة لحرق الدهون في 60 يومًا

4- استهلك الفلفل الحريف

الفلفل الحريف من الوسائل الممتازة التي تمكنك من حرق المزيد من السعرات الحرارية والدهون بدون مجهود.

ولكن حاول إضافته بالتدريج إلى نظامك الغذائي كي لا يؤدي إلى إصابتك بمشكلات المعدة. يمكنك إضافته إلى الشربات، اللحوم، الأسماك، والعديد من الأطباق الأخرى.

5- شاي الزنجبيل

شاي الزنجبيل

كالفلفل الحريف، يعتبر الزنجبيل من الأطعمة المحفزة لعملية الأيض. إلى جانب ذلك، فهو يدعم عملية الهضم ويساعد على التخلص من السوائل المحتبسة.

حضر واستهلك شاي الزنجبيل، مع إضافة الليمون والستيفيا إليه، واستمتع بفوائده المذهلة وفعاليته في حرق السعرات.

6- زيت جوز الهند

زيت جوز الهند من أفضل الدهون الصحية كما ذكرنا من قبل في النقطة رقم 3.

فهذا الزيت يحسن قدرة جسمك على حرق السعرات الحرارية، ويساعد حتى جسمك على التخلص من الدهون المتراكمة في منطقة الخصر.

اكتشف:

حرق الدهون الموضعية – أطعمة تساعدك على إذابة هذه الدهون المزعجة

7- نظام غذائي غني بالخضروات

تتميز الخضروات كونها من الأطعمة التي يستهلك جسمك سعرات حرارية أكثر في عملية هضمها مقارنةً بالسعرات الحرارية الي تحتوي عليها.

ولذلك ننصحك بإدراج المزيد من الخضروات في نظامك الغذائي، واستهلاكها سواء نيئة أو مطبوخة.

8- تناول عدة وجبات صغيرة خلال اليوم

ستفيد هذه النصيحة من يرغب في زيادة معدل حرق السعرات الحرارية، ومن يشعر بالجوع أيضًا بسبب اتباعه حمية معينة.

اختر وجبات مناسبة تشبعك ولكن لا تملأ معدتك بشكل كامل.

9- احذر من المحفزات

مشروبات غازية

المحفزات الموجودة في الصودا والقهوة تسرع عملية الأيض أيضًا.

ولكن احذر، فهذا النوع من المشروبات يؤدي إلى جانب ذلك إلى القلق وزيادة معدل ضربات القلب والأرق إذا تم الإفراط في استهلاكها.

وتذكر أن العديد من مكملات فقدان الوزن تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ضمن مكوناتها.

10- نم جيدًا: لا تُفْرِط ولا تُفَرّط

الحصول على قسط كاف من النوم من الأساسيات التي ستساعدك على تحقيق هدفك. وما نعنيه هنا هو النوم بما يكفي لاحتياجات الجسم.

فإذا لم تنم لفترة كافية، أنت تؤثر بذلك على جهازك العصبي، مما سيؤدي إلى زيادة شهيتك بسبب انخفاض الطاقة.

على الجانب الآخر، إذا أفرَطّ، سيؤدي ذلك إلى إبطاء الأيض وحرق سعرات أقل، وسيسبب شعورك بالتعب بشكل أسهل.

حافظ على التوازن!

Howell, S., & Kones, R. (2017). “Calories in, calories out” and macronutrient intake: The Hope, Hype, and Science of Calories. American Journal of Physiology – Endocrinology And Metabolism. https://doi.org/10.1152/ajpendo.00156.2017