فطر المحار – عزز جهازك المناعي بشكل طبيعي مع فطر المحار

4 مايو، 2019
هل سبق لك أن جربت فطر المحار؟ بغض النظر عن كونه لذيذًا، فاستهلاكه وسيلة رائعة لتقوية جهاز المناعة بشكل طبيعي. اكتشف المزيد عن فطر المحار في هذه المقالة!

إن تناول فطر المحار يعتبر طريقة طبيعية وفعالة جدًا لتعزيز جهازك المناعي.

فطر المحار هو أحد أفيد الفطريات التي منحتنا إياها الطبيعة، وهو لذيذ جدًا وغني بالفيتامينات والمعادن، كما يحتوي أيضًا على مواد فعالة ذات خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا.

ما يثير الاهتمام بخصوص فطر المحار هو أنه استُخدم في الطب الشرقي التقليدي كمضاد حيوي طبيعي منذ العصور القديمة.

وهذا يعني أنه من الأطعمة التي تحتوي على خصائص علاجية، وبالتالي يمكننا تحضير وصفات شهية وصحية للغاية باستخدامه.

لم يكتشف العالم الغربي خصائصه الرائعة حتى الحرب العالمية الأولى. وتتضمن هذه الخصائص علاج الالتهابات، بالإضافة إلى كون هذا الفطر طعامًا مغذيًا في أوقات نقص المؤن والحاجة والمرض.

وفي مجتمعنا اليوم، لا نمتلك مناعة ضد عوامل مثل التوتر والقلق والنشاط المفرط المستمر الذي يضعف دفاعاتنا يومًا بعد يوم دون أن ندرك ذلك.

جرّب فطر المحار، فهو بديل طبيعي لمكملات الفيتامينات التجارية التي يمكنك العثور عليها في الصيدليات.

كما أنه لذيذ للغاية وفعال جدًا فيما يتعلق بصائصه الطبية التي ستدهشك، والتي سنتحدث عنها في مقالة اليوم.

جهاز المناعة ونمط حياتك

فطر المحار يقوي الجهاز المناعي

يرتبط جهاز المناعة ارتباطًا وثيقًا بنمط حياتك، وبالتالي فهو يرتبط بالجوانب التالية:

  • نظامك الغذائي
  • ممارسة الرياضة
  • قدرتك على مواجهة التوتر
  • عدد ساعات نومك

تؤثر هذه الجوانب على دفاعاتك المناعية، وخاصةً قدرة جسمك على الاستجابة للأمراض، العدوى، مسببات المرض، الحساسية وما إلى ذلك.

ما نعرفه جميعًا هو أننا لا نولي الاهتمام الكافي للأطعمة التي نستهلكها، وأن التوتر أحيانًا يثقل كاهلنا، كما أن نمط حياتنا قليل الحركة والنشاط أكثر مما ينبغي.

وبالتالي، سنصبح متعبين أكثر تدريجيًا وعرضة للإصابة بأمراض كالسكري أو التهابات المفاصل أو أي مرض من الأمراض المناعية الذاتية الأخرى.

فيجب هنا أن نتذكر أن جهاز المناعة يتكون من الجلد،نخاع العظم، الدم، الغدة الصعترية، الجهاز اللمفاوي، الطحال.

لذا فإن الاهتمام بهذه الأعضاء والأنسجة يعني العناية بصحتنا العامة.

اقرأ أيضًا:

أخطاء الحمية الشائعة – اكتشف 7 أخطاء تفسد نظامك الغذائي

كيف يمكن أن يساعدنا فطر المحار

فطر المحار في الطبيعة

يمكن العثور على فطر المحار خلال أشهر السنة الأكثر برودة على جذوع الأشجار الحية و الميتة.

ويمكنك أن تزرعه في المنزل إذا كنت ترغب في امتلاك مخزون تستطيع الاعتماد عليه، أو يمكنك أن تشتريه ببساطة من متاجر البقالة.

لا يهم كيف ستحصل عليه لأنك بالتأكيد لن تندم على شرائه، وستبدأ في ملاحظة تأثيراته الرائعة على جسدك يومًا بعد يوم.

أفيد فطر لجسدك

  • من بين المواد القيّمة الموجودة في فطر المحار هي السكريات المتعددة.
  • بفضل هذه العناصر يمكننا تحفيز نشاط الخلايا البلعمية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن التعرّف على ومهاجمة الفيروسات والبكتيريا ومسببات المرض المتعددة.
  • كما أن وجود البيتا غلوكانات في هذا الفطر يساعد على حماية الجسم من العدوى ويقوي المناعة خلال فصل الشتاء.

تخفيض مستويات الكوليسترول الضار

يحتوي هذا الفطر على اللوفاستاتين، وهو نوع من الستاتين القادر على خفض مستويات الكوليسترول الضار.

علاوةً على ذلك، فإن اللوفاستاتين، يُجنبك الإصابة بتصلّب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية المتعددة.

غنيّ بالفيتامينات والمعادن

إن فطر المحار رائع لجميع أفراد الأسرة، كما أنه ممتاز للأوقات التي تشعر فيها بالقلق أو خلال فترات النقاهة.

  • يحتوي هذا الفطر على فيتامينات B، D، C و K بالإضافة إلى الأحماض الدهنية غير المشبعة (أوميغاـ 3،6،7،9) والفلافونويدات الحيوية.
  • إنه غنيّ أيضًا بالحديد، الزنك، البوتاسيوم، الفوسفور، السيلينيوم واليود.
  • كما يحتوي فطر المحار على الألياف التي تجعل بكتيريا البروبيوتيك تتكاثر بشكل أكبر للعناية يصحة الأمعاء وتحسين عملية الهضم.

لا يمكننا أن ننسى أيضًا أن بكتيريا البروبيوتيك أساسية لتقوية جهاز المناعة.

ولذلك يعتبرفطر المحار فعالًا في تحسين وظائف الجهاز المناعي لمحاربة البكتيريا الضارة.

اكتشف:

الكوليسترول وألم المفاصل – كافحهما بالاستعانة بهذا المشروب المركز الطبيعي!

ما هي أفضل طريقة لتناول فطر المحار؟

طريقة تناول فطر المحار

يمكنك أن تجد فطر المحار في أشكال متعددة، فعلى سبيل المثال، ستجد النوع المعالج أو المعلّب أو الممزوج بمكونات أخرى في الوجبات المحضرة مسبقًا.

على أي حال، فإن أفضل طريقة لاستهلاكه هي كاملًا وغير ممزوج بمواد أخرى، وذلك لكي تحصل على جميع المكونات الفعالة المذكورة سابقًا وتستفيد من تأثيراته الممتازة.

في الختام، تستطيع تعزيز جهازك المناعي من خلال العديد من الوسائل، لكن القيام بذلك بواسطة الغذاء يعتبر أمرًا ضروريًا، وسيكون فطر المحار خيارًا ممتازًا لذلك.

  • Borchers, A. T., Stern, J. S., Hackman, R. M., Keen, C. L., & Gershwin, M. E. (1999). Mushrooms, tumors, and immunity. Proceedings of the Society for Experimental Biology and Medicine221(4), 281-293.
  • Jedinak, A., Dudhgaonkar, S., Wu, Q. L., Simon, J., & Sliva, D. (2011). Anti-inflammatory activity of edible oyster mushroom is mediated through the inhibition of NF-κB and AP-1 signaling. Nutrition Journal10(1), 52.
  • Rop, O., Mlcek, J., & Jurikova, T. (2009). Beta‐glucans in higher fungi and their health effects. Nutrition reviews67(11), 624-631.