الفواكه المؤكسدة – اكتشف معنا اليوم أضرار تناولها

23 يوليو، 2020
من حيث المبدأ، لا يشكل تناول الفواكه المؤكسدة خطرًا على صحة الإنسان. ولكن عملية الأكسدة تؤثر سلبيًا على خصائص الفواكه. ولذلك يجب الالتزام ببعض وسائل الحفظ لتأخير عملية الأكسدة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

تتأكسد الفواكه عند اتصالها بالهواء. عملية الأكسدة هذه لا تعني أن الطعام غير مناسب للاستهلاك، ولكن يوجد بعض التغيرات التي تطرأ عليه، والتي يجب أخذها في الاعتبار. لنلق نظرة على ما يعنيه تناول الفواكه المؤكسدة .

تؤدي عملية الأكسدة إلى تغيرات في المذاق وفي التكوين الغذائي، وهو ما قد يؤثر على جودة الفواكه وفوائدها. ولذلك يجب تجنب أكل الفواكه المؤكدسة قدر الإمكان.

أول نتيجة لعملية الأكسدة هي ظهور الشوارد الحرة. وهذه الشوارد الحرة ترتبط بتدهور الصحة بشكل عام.

وبرغم أنه لا يوجد دليل واضح على أن تناول الفاكهة المؤكسدة يعد عامل خطر لتطور أمراض معينة، إلا أنه من الأفضل دائمًا تجنبها وعدم المخاطرة.

عملية الأكسدة هي تفاعل تسلسلي. يعني ذلك أنه لا يمكن إيقافها إذا بدأت حتى يتم أكسدة جميع العناصر القابلة للتأكسد.

ويمكن رؤية آثار الأكسدة بسهولة في فواكه معينة كالتفاح والأفوكادو أكثر من غيرها.

ننصحك بقراءة:

حساء البروكلي – اكتشف معنا الفوائد الصحيّة المذهلة لهذه الوجبة الخفيفة

الفينولات في الفواكه المؤكسدة

الاتصال بالأكسجين يؤدي إلى انخفاض في مركبات الفينول.

تعد هذه المركبات من مضادات الأكسدة التي تكافح الشوارد الحرة. يعني ذلك أن أول نتيجة لتأكسد الفواكه هو تقليل الفوائد الصحية لها.

تتصل مركبات الفينول بإنزيم أكسيداز البوليفينول عند تقطيع الفاكهة. وهذا ما يؤدي إلى بدء عملية الأكسدة التي تحوّل لب الفاكهة إلى اللون البني التقليدي.

تجدر الإشارة إلى أن الشوارد الحرة تؤدي إلى تأثيرات خطيرة على مستوى الخلايا وأنها تلعب دورًا مهمًا في ظهور الأمراض التنكسية.

ولمكافحة هذا التلف التأكسدي، يجب استهلاك مضادات الأكسدة.

اقرأ أيضًا:

الكولاجين – 7 فوائد لاستهلاك الكولاجين يوميًا، تعرّف عليها الآن!

الفيتامينات في الفواكه المؤكسدة

عملية الأكسدة تؤثر على الفيتامينات الموجودة في الفواكه أيضًا. على سبيل المثال، أكسدة فيتامين سي تؤدي إلى تعطيل فعاليته. وهذا ما يلغي جميع فوائده لصحة الإنسان.

وهذا ما يثبت مجددًا أن عملية الأكسدة تقلل فوائد الفواكه الصحية ويدفع إلى تجنب استهلاك هذه الفواكه.

كيفية تجنب أكسدة الفواكه

كيفية تجنب أكسدة الفواكه

الفواكه التي تحتوي على حمض الستريك  لا تتأكسد. فلذلك يُنصح بعصر القليل من الليمون على قطعة الفواكه المعرضة للأكسدة لتخفيف وإبطاء العملية.

يمكن كذلك محاولة منع اتصال الفاكهة بالأكسجين. ومن الممكن تحقيق ذلك عن طريق تخزينها في أكياس بلاستيكية محكمة أو اللجوء إلى التعبئة بالإفراغ لتجنب الأكسدة بفعالية.

في الصناعات، يتم تخزين الأطعمة في بيئات معدّلة تحتوي على نسبة أكسجين أقل لتأجيل الأكسدة وإطالة مدة صلاحية المنتج.

بالإضافة إلى ذلك، تبريد الفواكه يساعد أيضًا على إبطاء العملية. ولذلك، تخزين الفواكه في الثلاجة يعد من الخيارات الرائعة.

اكتشف:

أطعمة لا يجب تخزينها في حاويات أو أكياس بلاستيكية أبدًا!

الطهي خيار آخر

يمكن اللجوء للحرارة لمكافحة عملية الأكسدة. وذلك لأن الحرارة تدمر الإنزيمات التي تؤدي إلى الأكسدة.

يعني ذلك أن طهي الفواكه وحدها أو إضافتها إلى الوصفات الساخنة المختلفة من الوسائل التي تساعد على تجنب أكسدة الفواكه وفقدانها لخصائصها الغذائية.

على سبيل المثال، من الشائع جدًا لعملية الأكسدة أن تصيب التفاح النيء. ولكن يمكن الحفاظ عليه لمدة طويلة دون ضرر للب إذا تم تعريضه لعملية حرارية في الفرن.

  • Coultate TP., Food: the chemistry of its components. The Royal Society of Chemistry, 2002.
  • Davidson A., Oxford companion to food. OUP, 1999.