الحميات الناجحة - ما العوامل المشتركة بينها جميعًا؟

الاستهتار بالحمية الغذائية المتبعة قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، وقد يسبب الوفاة في بعض الأحيان. في هذه المقالة، نستعرض السمات التي تتميز بها جميع الحميات الصحية.
الحميات الناجحة - ما العوامل المشتركة بينها جميعًا؟

آخر تحديث: 28 مايو, 2020

اليوم، تُقدر قيمة صناعة فقدان الوزن بالمليارات. ففقدان الوزن والوصول إلى الوزن المثالي أصبح حلم الملايين والملايين من الناس. وبرغم وجود العديد من الحميات المختلفة ودفاع متبعي كل حمية عنها وادعائهم بأنها أفضل الأنظمة الغذائية، إلا أن الحميات الناجحة والصحية تشترك في الواقع في العديد من السمات.

وإذا قمنا بتحليل جميع الحميات الناجحة والمثبتة فعاليتها علميًا لنرى السمات المشتركة بينها، سنكتشف المفاتيح الحقيقية للوصول إلى الوزن والمظهر المثاليين.

السمات المشتكرة بين الحميات الناجحة

1- يمكن أن يتم اتباعها على المدى الطويل

الحميات الناجحة

الحمية الجيدة يجب أن تتحول إلى جزء لا يتجزأ من أسلوب الحياة، وهو ما يفسر سهولة اتباع الحميات الصحية على المدى الطويل.

اتباع الحميات الصارمة، غير المتوازنة وغير الصحية يمكن أن يؤدي إلى نتائج جيدة على المدى القصير، ولكن آثارها السلبية على المدى الطويل تكون مدمرة.

2- الحميات الناجحة تتجنب السكر

تجنب وإزالة السكر من النقاط التي يتفق على أهميتها معظم الخبراء، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية.

فنحن نعلم اليوم أن السكر يدفع الكبد إلى إنتاج دهون الجسم، ويؤدي إلى زيادة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.

بشكل عام، استهلاك السكر يؤثر سلبيًا على الصحة البدنية والنفسية بشكل كبير.

3- تشمل الخضروات

جميع الحميات الصحية، وحتى الجميات الصارمة، تؤكد على أهمية استهلاك كميات كبيرة من الخضروات مثل البروكلي، الخرشوف، الفاصوليا الخضراء، الكرنب، السبانخ،الفلفل، وغيرها.

بعض الحميات الفعالة تحد استهلاك الفواكه (برغم أنها جميعًا تقبل الفواكه التي لا ترفع سكر الدم كالتفاح الأخضر أو التوت)، إلا أنه لا توجد حمية ناجحة لا تشجع على تناول الخضروات.

4- تشجع فقدان الوزن المعتدل والتدريجي

امرأة سعيدة بفقدان الوزن

جميع الحميات الصحية، كالحميات عالية البروتين وحمية البيريكون التي تعتبر أفضل حميات فقدان الوزن من قبل الجمعية الأوروبية لدراسة السمنة (EASO)، تشجع عملية إنقاص الوزن الصحية.

فهدف هذه الحميات هو مساعدة الفرد على إنقاص وزنه تدريجيًا وبشكل معتدل دون التأثير على صحته البدنية أو النفسية.

إلى جانب ذلك، فقدان الوزن التدريجي يساعد على الحفاظ على النتائج على المدى الطويل.

5- الحميات الناجحة تركز على الجودة

الكمية المستهلكة ليست العامل الوحيد المهم كما يدعي البعض، ولكن يجب أن يكون الطعام المستهلك ذا جودة عالية أيضًا.

لا يعني ذلك أنه يجب استهلاك الأطعمة الطازجة أو العضوية فقط، فهناك نسخ صحية من جميع الأطعمة تقريبًا، كباستا القمح الكامل بدلًا من الباستا التقليدية، على سبيل المثال.

6- تزيل الدهون المتحولة وتحد من الدهون النباتية

يتفق خبراء التغذية والعلماء منذ زمن طويل على أن الدهون المتحولة (المهدرجة أو المهدرجة جزئيًا) هي أسوأ أنواع الدهون، إلى درجة أن ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة تحظر استعمالها في المطاعم.

الدهون المتحولة هي دهون اصطناعية، يتم إنتاجها اصطناعيًا من الدهون النباتية، وقد تؤدي إلى التهابات، أمراض القلب والأوعية الدموية، والعديد من المشكلات الصحية الأخرى.

على الجانب الآخر، تتفق جميع الحميات الصحية على ضرورة الحد من استهلاك الزيوت النباتية الاصطناعية (عباد الشمس، الصويا، الذرة).

فاستهلاك هذه الزيوت يرتبط بتحفيز الأكسدة، الالتهابات، ومشكلات الأوعية الدموية. بدلًا منها، تنصح الحميات الصحية بزيت الزيتون البكر.

7- الحميات الناجحة مشبعة

لا تحتاج إلى تجويع نفسك حتى تفقد الوزن. الحميات الصحية تحتوي على الكميات المناسبة من الأطعمة، السعرات الحرارية والعناصر الغذائية التي تضمن شعورك بالشبع وحصول جسدك على الطاقة التي يحتاجها.

الآن وقد عرفت المسات المشتكرة بين الحميات الصحية الناجحة، اختر الأنسب منها بالنسبة إليك. وإذا كان لديك أي استفسارات، استشر خبير تغذية أو طبيب متخصص ليساعدك على اختيار نظام يلائم سنك، حالتك الصحية وعاداتك.

It might interest you...

حمية البحر المتوسط – 10 جوانب أساسية يجب أخذها في الاعتبار عند البدء فيها
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
حمية البحر المتوسط – 10 جوانب أساسية يجب أخذها في الاعتبار عند البدء فيها

تعتبر حمية البحر المتوسط إحدى الحميات الصحية الأشهر في العالم والتي لا حصر لفوائدها الصحية. إذا كنت ترغب في تجربتها، إذن تابع القراءة!