وسائل منع الحمل – كل ما تحتاجين إلى معرفته عن غرسات منع الحمل

20 أغسطس، 2018
مع أنها وسيلة فعالة لمنع الحمل بنسبة 99%، لا تنسي أنها لا يمكنها حمايتك من الأمراض التي تنتقل جنسيًا

يوجد حاليًا العديد من وسائل منع الحمل المختلفة، والتى تسمح لك باختيار متي وكيف تقومين بالإنجاب.

وبالرغم من التقدم الكبير للعلم في هذا المجال، لا يزال هناك الكثير الأساطير،الغموض والشكوك حول تأثيرات هذه الاختيارات المختلفة على النساء.

ولذلك، نرغب في استعراض وسيلة من وسائل منع الحمل الفعالة: غرسات منع الحمل.

غرسات منع الحمل من الوسائل الغير معروفة مقارنة بالوسائل الأخرى، وقد تؤدي تأثيراتها إلى شك وتردد المهتمات باستخدامها.

وفي هذه المقالة، سنناقش آلية عملها، أعراضها الجانبية، مميزاتها وعيوبها.

استمري في القراءة لاكتشاف المزيد!

وسائل منع الحمل – ما هي غرسات منع الحمل؟

موانع الحمل تحت الجلد

الغرسات الهرمونية من وسائل منع الحمل طويلة الأمد. تشبه هذه الغرسات أعواد أسنان، وذلك يسمح بغرسها تحت الجلد بسهولة في ذراع المرأة.

تختلف تأثيرات الغرسات وفقًا للوزن، وهي لا تحتوي على الإستروجين – فقط البروجستين.

يُزرع هذا العود الرفيع  تحت الجلد ويطلق باستمرار هرمونًا يعطل الوظيفة الطبيعية للمبيضين وينتج مخاط في عنق الرحم يعوق المني.

اكتشفي:

أورام الرحم الليفية – 5 حقائق مهمة يجب على كل امرأة أن تعرفها

كيف يتم زرع الغرسات الهرمونية

عملية إدراج هذه العيدان سريعة جدًا ولا تتطلب أي استراحات. ويتم تنفيذ العملية باستخدام مُخدّر موضعي أثناء الأيام الأولى من دورتك الشهرية.

يجب أن يتم زرعها من قبل متخصص وفي عيادة مرخصة بعد تقييم روتيني لتحديد وضع حالتك الصحية.

وبعد ثلاث سنوات يجب أن يتم استبدالها بعود جديد، حيث أنها تفقد فعاليتها مع الوقت.

ما مدي فعاليتها؟

نتائج الإحصائيات التي تصف فعالية الغرسات الهرمونية مشجعة جدًا.

ومع ذلك، يجب أن تعرفي أنها لا تمنع بالطبع الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، ولذلك يعتبر استخدام الواقي الذكري ضروريًا.

من تستطيع استخدامها؟

موانع الحمل واستخدامها

تستطيع جميع النساء الاستعانة بهذه الوسيلة بغض النظر عن العمر، وهي لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية.

ما هي مميزات غرسات منع الحمل؟

انتشر في السنوات الأخيرة استخدام غرسات منع الحمل بسبب مميزاتها المتعددة:

  • فهي آمنة، بسيطة، مريحة بنسبة 99% .
  • هي اختيار حكيم ومتحفظ، ولا يستطيع أحد ملاحظة وجودها.
  • القدرة على الحمل مرة أخرى بسرعة بعد التوقف عن استخدامها.
  • يمكن أن تُستخدم أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • وليس من الضروري تذكر موعد محدد لتناول الحبوب كل يوم.
  • وهي وسيلة طويلة الأمد لمنع الحمل دون الحاجة إلى اللجوء إلى التعقيم .

ما هي عيوب غرسات منع الحمل؟

موانع الحمل وأثارها الجانبية

قد تتسبب غرسات منع الحمل في ظهور بعض الآثار الجانبية على معظم النساء أثناء تكيف الجسم معها.

وهذه الأعراض تميل إلي الاختفاء مع مرور الوقت. وهي لا تمثل أي خطورة على صحتك.

على الجانب الآخر، قد تعاني بعض النساء من آثار جانبية غير مرغوب فيها، والتي تكون علامة تشير إلى أنها ليست بوسيلة مناسبة لهن.

وتتضمن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا الآتي:

  • نزيف غير منتظم أثناء أول 6-12 شهر من الاستخدام.
  • غثيان مع الشعور بالتعب والإجهاد.
  • فترات الحيض تكون أطول وأغزر.
  • حدوث نزيف متوسط أو وجود قطرات من الدماء بين فترات الحيض.
  • تغيرات فى حدة الرغبة الجنسية.
  • وجود ندبة في مكان زرع الغرسات.
  • صداع.
  • ألم في مكان الزرع.
  • مضض الثدي.

ننصحك بقراءة:

الأعراض التي يجب على جميع النساء عدم تجاهلها لتجنب ظهور أي مشاكل خطيرة

متى وكيف تُزال غرسات منع الحمل؟

موانع الحمل وكيفية إزالته

بعد مرور ثلاث سنوات، يجب إزالة غرسات منع الحمل المزروعة. وإذا أردتِ، يمكن التخلص منها في أي وقت.

سيقوم المتخصص بتخدير المنطقة باستخدام مخدر موضعي، ويقوم بعمل شق صغير جدًا لاستدراج العود المزروع.

يستغرق هذا الإجراء بضع الدقائق، وهي فترة أطول قليلًا من تلك التي تستغرقها عملية الزرع.

وإذا كنت ترغبين في ذلك، يمكنك استبداله بآخر جديد في ذلك الوقت. إذا لم يتم استبداله، قد يحدث الحمل.

أين يمكنك الحصول على غرسات منع الحمل؟

من الضروري أولًا أن تقومي بمناقشة كل التفاصيل، السلبيات والإيجابيات مع طبيبك الخاص.

فهي عملية يجب أن تتم تحت عناية فائقة وعلى يد خبير في عيادة متخصصة.

هل أنتِ مهتمة؟ راجعي طبيبك، ناقشي أي شكوك قد تكون لديك، وقومي باتخاذ القرار وفقًا لنتائج فحصك.