هل يؤثر التهاب المهبل الفطري على حياتك الجنسية؟

17 فبراير، 2020
برغم أن داء المبيضات أو العدوى الفطرية تظهر أحيانًا وحدها دون سبب واضح، إلا أنها يمكن أن تنتقل إلى شريكك عن طريق الاتصال الجنسي. بالإضافة إلى ذلك، بسبب أنها قد تؤدي إلى التهيج والألم في منطقة الأعضاء التناسلية، وقد تصبح العلاقة الجنسية مزعجة جدًا بسببها.

عدوى المهبل الفطرية (داء المبيضات) من أنواع العدوى الشائعة جدًا. في الواقع، تُظهر الإحصاءات أن معظم النساء تصاب بعدوى فطرية ما مرة واحدة على الأقل خلال حياتهن.

ولكن، السؤال الذي يشغل بال الكثير من النساء هو: هل يؤثر التهاب المهبل الفطري على حياتي الجنسية؟ لنلق نظرة على الموضوع سويًا.

التهاب المهبل الفطري

يظهر هذا الالتهاب بسبب فطريات تُعرف باسم المبيضة البيضاء. لا تصيب هذه الفطريات الأعضاء التناسلية فحسب، ولكن أجزاء أخرى أيضًا من الجسم، فتسبب سلاق الفم أو سلاق الجلد على سبيل المثال.

وعندما تصيب الأعضاء التناسلية، يصبح داء المبيضات أحد أكثر الأمراض النسائية شيوعًا. مع ذلك، لا تقتصر الإصابة على النساء فقط، بل قد تؤثر على الرجال كذلك.

بشكل عام، المبيضة البيضاء من الفطريات التي تعيش داخل المهبل بجانب كائنات دقيقة أخرى. تعيش هذه الكائنات هناك بشكل متوازن وتشكل جزءًا من ميكروبيوم المهبل.

وفي حالات معينة، تنمو هذه الفطريات بشكل مفرط، مما يؤدي إلى اختلال هذا الميكروبيوم، والذي يتسبب بدوره في التهاب المهبل الفطري.

التهاب المهبل

صدقي أو لا تصدقي، يمكن لهذه الفطريات أن تصيب الرجال أيضًا. ففي حين أن النساء أكثر عرضة للإصابة، إلا أن الرجال ليسوا محصنين ضدها.

وعندما تصيب هذه الفطريات عضو الرجل الجنسي، تتسبب في التهاب الحشفة، وتشمل الأعراض الاحمرار، الحرقان، الحكة، وقد تظهر حتى طبقة بيضاء في المنطقة.

نتيجة لذلك، يمكن لداء المبيضات أن يتسبب في ألم وانزعاج بالنسبة للرجال خلال العلاقة الجنسية تمامًا مثل النساء.

ننصحك بقراءة:

الحكة المهبلية – 5 علاجات طبيعية فعالة تساعدك على مكافحة الحالة

أسباب الإصابة بحالة التهاب المهبل الفطرية

تشمل المسببات المحتملة للإصابة بالتهاب المهبل الفطرية الآتي:

  • تغيرات في ميكروبيوم المهبل (عن طريق استهلاك المضادات الحيوية لمدة طويلة مثلًا)
  • داء السكري والسمنة
  • الاستهلاك المفرط للكحوليات
  • ضعف جهاز المناعة (العلاج الكيماوي، الـHIV، إلخ.)
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من أنسجة اصطناعية
  • التغيرات الهرمونية (أثناء الحمل مثلًا)
  • الإفراط في غسل الأعضاء التناسلية بالصابون أو المواد القاسية

قد يكون استهلاك المضادات الحيوية ضروريًا في بعض الأحيان، ولكنه يؤثر على البكتيريا المفيدة في الميكروبيوم، مما يؤدي إلى زيادة نمو هذه الفطريات.

أكثر أعراض هذه الحالة شيوعًا هي كالتالي:

  • الحكة
  • الحرقان
  • الاحمرار
  • التورم
  • ألم أثناء التبول
  • إفرازات مهبلية سميكة بيضاء

اكتشفي:

الغمد (المهبل) – 9 معلومات مهمة ومثيرة للاهتمام عن المهبل

العلاج

لأن هذا الالتهاب يظهر بسبب الفطريات، من المعتاد أن يصف طبيب الأمراض النسائية علاج مضاد للفطريات.

في الواقع، إذا قمت باستخدام كريم أو مرهم بالطريقة الصحيحة وبالجرعة المناسبة، ستختفي العدوى عادةً في خلال بضع أيام.

مع ذلك، من الضروري زيارة طبيب متخصص لأنه وحده من يستطيع تشخيص الحالة جيدًا، استبعاد الحالات الأخرى، ووصف العلاج الأنسب.

وبرغم أنك يمكنك شراء الكريمات المضادة للفطريات بدون وصفة، من الأفضل عدم محاولة مداواة نفسك بنفسك واتباع إرشادات الطبيب.

إذا لم تقومي بذلك، قد تخلطي بين هذه الحالة وحالات أخرى أو حتى الخلط بينها وبين أمراض منقولة جنسيًا.

اقرئي أيضًا:

علاج عدوى الخميرة المهبلية بشكل طبيعي في 6 خطوات

هل يؤثر التهاب المهبل الفطري على حياتك الجنسية؟

هل يؤثر التهاب المهبل الفطري على حياتك الجنسية؟

الإجابة هي نعم. يؤثر التهاب المهبل الفطري على حياتك الجنسية. لذلك يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة إذا كنت ستمارسين الجنس وأنت مصابة بالحالة.

  • فهذه الحالة قد تسبب ألمًا، حرقان، وتهيج. لذلك قد يكون الاتصال الجنسي مزعجًا.
  • برغم أنها قد تظهر لأسباب أخرى غير الاتصال الجنسي، يوجد احتمالية لنقل العدوى للطرف الآخر. مما قد يصيب شريكك بالتهاب الحشفة، الحرقان والاحمرار.
  • لهذا السبب، من المهم استخدام الواقي الذكري إذا اخترتما الاستمرار في ممارسة الجنس.
  • على الجانب الآخر، لأن التواصل الجنسي قد يتسبب في تهيج، فهذا قد يؤدي إلى تأخير التعافي.

ختامًا، تجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة ليست خطيرة، وبالعلاج المناسب، تختفي في غضون أيام بسهولة.

ولكن ممارسة الجنس أثناء الإصابة قد يؤدي إلى مشكلات معينة كإصابة شريكك، وإطالة الفترة التي تحتاجينها للتعافي بشكل كامل.

بجانب ذلك، قد لا تكون الممارسة ممتعة بسبب العدوى. لذلك، ينصح المتخصصون بالتوقف عن ممارسة الجنس حتى اختفاء العدوى.

مع هذا، إذا كنت ما زلت ترغبين في ذلك، يجب الاستعانة بواقي ذكري لتجنب انتقال العدوى.

  • Frank C. Odds (1987) Candida Infections: An Overview, CRC Critical Reviews in Microbiology, 15:1, 1-5, DOI: 10.3109/10408418709104444
  •  Nwokolo N C, Boag F C (mayo de 2000). «Chronic vaginal candidiasis. Management in the postmenopausal patient». Drugs Aging’ 16 (5): 335-339.
  • David LM, Walzman M, Rajamanoharan S (octubre de 1997). «Genital colonisation and infection with candida in heterosexual and homosexual males». Genitourin Med’ 73 (5): 394-6.