مضخة الأنسولين – اكتشف معنا اليوم كل ما تحتاج إلى معرفته عنها

27 أغسطس، 2021
تُستخدم مضخة الأنسولين عادةً لعلاج حالات داء السكري من النوع الأول، خاصةً لدى المرضى الذين لا يحققون تحكمًا جيدًا في نسبة السكر في الدم. واليوم، نشرح كيفية عملها. تابع القراءة.

مضخة الأنسولين هي جهاز يستخدم لعلاج حالات معينة من داء السكري. الأنسولين هو الجزيء الذي يسمح للجلوكوز بدخول خلايا الجسم. والجلوكوز بدوره يمثل المغذيات الأساسية التي تحتاجها الخلايا للحصول على الطاقة.

ما يحدث في مرض السكري هو أن الجسم لا يستطيع صنع الأنسولين أو استخدامه. نتيجة لذلك، ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم عن التركيز الطبيعي. وهذا ما يسبب جميع أعراض ومضاعفات المرض.

تعد مضخة الأنسولين مفيدة جدًا للأشخاص الذين يعانون من ضعف التحكم في الجلوكوز أو لأولئك الذين يحتاجون إلى مزيد من المرونة في روتين حياتهم، مثل الرياضيين. في هذه المقالة، نشرح كيف تعمل، ومزاياها وعيوبها.

ننصحك بقراءة:

مقدمات السكري – 5 نصائح أساسية للسيطرة على مرض السكري في بداياته

كيف تعمل مضخة الأنسولين؟

حقن الأنسولين

مضخة الأنسولين هي جهاز صغير مبرمج لإيصال الأنسولين إلى الأنسجة الدهنية تحت الجلد. ويسمى أيضًا جهاز ضخ الأنسولين المستمر تحت الجلد.

بالنسبة للعديد من مرضى السكر، وخاصة مرضى السكري من النوع الأول، يعتمد العلاج على إعطاء الأنسولين عن طريق الحقن تحت الجلد. المشكلة هي أن المرضى يجب أن يتبعوا إجراءات مراقبة صارمة لتجنب مستويات الجلوكوز غير المنضبطة.

تقوم مضخة الأنسولين بإدارة الأنسولين الأساسي والإنسولين قبل الوجبة تلقائيًا. بذلك يتجنب المريض الحاجة إلى أخذ الحقن.

هذا الجهاز مبرمج حسب الاحتياجات الخاصة للمريض. بمعنى أنه يتم برمجة الجرعات وتكرار الجرعة وفقًا لدراسة سابقة لكل حالة من حالات مرض السكري.

اقرأ أيضًا:

قدم السكري – ما هي وكيف يمكن التعامل مع الحالة؟

متى يصبح استخدام مضخة الأنسولين ضروريًا؟

قد تكون مضخة الأنسولين ضرورية لتحسين السيطرة على حالات معينة من مرض السكري من النوع الأول. فإنها غالبًا ما تكون مفيدة عندما لا يتمكن المريض من تحقيق تحكم جيد في الجلوكوز على الرغم من أنه يخضع بالفعل لعلاج مكثف.

يعاني العديد من المرضى الذين يخضعون للعلاج المنتظم بالأنسولين من نوبات متكررة من نقص السكر في الدم. هذا أيضًا مؤشر على ضعف التحكم، لذلك قد تكون المضخة مفيدة.

يمكن لمرضى السكري الذين يحتاجون إلى جرعات منخفضة استخدام مضخات الأنسولين. وبالمثل، فهي العلاج المفضل لأولئك الذين يحتاجون إلى المرونة في روتينهم.

على سبيل المثال، الأشخاص الذين لا يستطيعون الالتزام بحقن هذا الجزيء بالطريقة التقليدية. هذا هو الحال مع العديد من الرياضيين.

النساء اللواتي يخططن للحمل، وكذلك المرضى الذين يعانون من اعتلال الأعصاب السكري، يمكنهم أيضًا اللجوء لهذا العلاج. ومع ذلك، تتطلب مضخات الأنسولين أن يفي المريض بمتطلبات معينة.

مثلًا، من الضروري أن يشاركوا في إدارة المرض ويهتموا بالتحكم الجيد في نسبة السكر في الدم. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يتعلم المريض كيفية تشغيل المضخة وإجراء فحوصات يومية كافية لنسبة الجلوكوز في الدم.

اكتشف:

سكري النوع الثاني – نصائح غذائية للمصابين بالمرض

مزايا مضخة الأنسولين

مضخات الأنسولين لها مزايا عديدة. فهي تسمح بالتحكم الفعال للغاية في جرعة الأنسولين. وبفضلها، يمكن إجراء زيادات صغيرة جدًا، وهو أمر مفيد للغاية في حالة الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمرضى السكر برمجة معدل الأنسولين الأساسي بسرعات مختلفة، اعتمادًا على الوقت من اليوم. على سبيل المثال، يمكن ضبطه ليكون أعلى خلال الساعات الأولى وأقل طوال الليل. هذا يقلل من خطر الإصابة بنقص السكر في الدم.

أيضًا، تتيح مضخات الأنسولين إمكانية إجراء تغييرات على الأنسولين الأساسي بشكل مؤقت. هذا مفيد جدًا للاختلافات في الروتين. على سبيل المثال، خلال العطلات أو السفر، فقد يؤدي ذلك إلى إحداث تغييرات في النظام الغذائي.

العيوب

على الرغم من أنه قد يبدو أن مضخات الأنسولين لها فوائد فقط، إلا أن الحقيقة هي أنها لا تخلو من العيوب أيضًا. بالنسبة للمبتدئين، فهي أجهزة خارجية، والتي يجب أن تظل متصلة بشكل دائم بالجسم من خلال القسطرة.

لا يمكن إزالتها أبدًا، ولا حتى أثناء النوم. لهذا السبب يشعر الكثير من الناس بعدم الارتياح عند توصيل الجهاز. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر البعض أيضًا أن لها تأثيرًا جماليًا سلبيًا، حيث يمكن ملاحظتها من خلال الملابس.

يمكن أن تنسد القسطرة أو قد تتعطل المضخة نفسها. هذا يعني أن المريض يفقد السيطرة على نسبة السكر في الدم في تلك اللحظة. لهذا السبب، من المهم أيضًا للأشخاص الذين يرتدون المضخة إجراء اختبارات يومية متكررة.

قد يهمك:

جفاف الفم – لماذا يعاني مرضى السكري من هذا العرض؟

العناية والتوصيات

سكر الدم

تتطلب مضخات الأنسولين أن يكون المريض على دراية بمرضه وأن يكون مسؤولاً عن علاجه. هذا لأن هناك سلسلة ضرورية من الإجراءات للعناية بالجهاز.

يجب تغيير القسطرة تحت الجلد كل يومين إلى ثلاثة أيام. نظرًا لأنه جسم غريب متصل بالنسيج تحت الجلد، فهناك خطر الإصابة بالعدوى. لذلك، لتغيير القسطرة، من الضروري اتباع بعض الخطوات المحددة.

أول شيء يجب على المستخدم فعله هو غسل يديه جيدًا حتى للتعقيم قدر الإمكان. يجب عليه تغيير المنطقة التي يدخل فيها القسطرة من وقت لآخر، وإلا فقد لا يمتص الأنسولين بشكل صحيح.

عادة ما يتم وضعها على نقاط مختلفة من البطن. ومن الضروري التحقق من أن القسطرة في حالة جيدة وأن يتم تحميل حقنة المضخة دون ترك فقاعات بالداخل.

يجب على المستخدمين أيضًا تطهير جلد البطن. وبمجرد إدخال القسطرة، يقومون بربطها لضمان عدم تحركها من تلك المنطقة. ويجب عليهم إزالة الأنسولين من الثلاجة قبل حوالي 24 ساعة من إعادة الملء.

اقرأ أيضًا:

داء السكري يزيد من خطر الإصابة بالكسور

مضخة الأنسولين تتطلب الالتزام

على الرغم من أنه قد يبدو أن هذا الجهاز هو الحل لعلاج مرض السكري، إلا أن هذا ليس هو الحال دائمًا. إنه شكل مفيد جدًا من أشكال العلاج، ولكنه يتطلب من المريض أن يكون على دراية بالإجراءات الحياتية الضرورية وأن يعرف كيفية إدارة المرض بشكل جيد.

لهذا السبب، يجب على المريض والطبيب اتخاذ قرار بتركيب مضخة الأنسولين معًا. ومن المهم تلبية عدد من المتطلبات حتى تكون مفيدة.

  • Bomba de insulina. (n.d.). Retrieved March 1, 2021, from https://www.fundaciondiabetes.org/infantil/185/bomba-de-insulina-ninos
  • ¿Por qué usar una bomba? | Medtronic. (n.d.). Retrieved March 1, 2021, from https://www.medtronicdiabeteslatino.com/productos/bombas-de-insulina/por-que-usar-una-bomba#control-mas-eficaz-de-su-diabetes
  • Qué es una bomba de insulina :: Diabetes Education Online. (n.d.). Retrieved March 1, 2021, from https://dtc.ucsf.edu/es/tipos-de-diabetes/diabetes-tipo-1/tratamiento-de-la-diabetes-tipo-1/medicamentos-y-terapias/terapia-con-bomba-de-insulina-para-diabetes-tipo-1/que-es-una-bomba-de-insulina-2/
  • Bomba de infusión de insulina.Tratamiento de la Diabetes. Clínica Universidad de Navarra. (n.d.). Retrieved March 1, 2021, from https://www.cun.es/enfermedades-tratamientos/tratamientos/bomba-insulina
  • Vaquero, Pilar Martín, Alberto Fernández Martínez, and Luis Felipe Pallardo. “Bombas de insulina.” Medicina Clínica 123.1 (2004): 26-30.