مسكنات الألم غير الحمضية غير الأفيونية

مسكنات الألم غير الحمضية غير الأفيونية هي أدوية لها تأثيرات خافض للحرارة، بالإضافة إلى خصائصها المسكنة للألم. لذلك، ستركز تطبيقاتها بشكل أساسي على هذين التأثيرين.
مسكنات الألم غير الحمضية غير الأفيونية

آخر تحديث: 13 يناير, 2021

تشمل مسكنات الألم غير الأفيونية أنواعًا مختلفة من المواد بآليات عمل مختلفة. إلى جانب الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهابات ومثبطات  كوكس-2 الانتقائية، تنتمي مواد مثل الباراسيتامول أو أسيتامينوفين، والميتاميزول إلى هذه المجموعة.

يمكننا تصنيف المسكنات غير الأفيونية حسب خصائصها الكيميائية:

  • حامض. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين، حمض الأسيتيل ساليسيليك، ديكلوفيناك.
  • غير حامض. مثل الباراسيتامول أو الأسيتامينوفين، والميتاميزول. هذان هما الدواءان اللذان سوف نركز عليهما في هذا المقال.

على الرغم من أن آلية عمل كلا المجموعتين من المسكنات تكمن عمومًا في تخليق البروستاغلاندين، إلا أن هناك اختلافات طفيفة سنشرحها لاحقًا.

مسكنات الألم غير الحمضية غير الأفيونية: الباراسيتامول أو الأسيتامينوفين

مسكنات الألم الباراسيتامول والأسيتامينوفين

الباراسيتامول هو مسكن للألم ينتمي إلى المجموعة الكيميائية للأنيلينات. له خصائص مسكنة للألم وخافضة للحرارة. لذلك، فهو يستخدم بشكل أساسي في علاج نوبات الألم والحمى المتوسطة.

تم اكتشاف هذا المسكن في ألمانيا في عام 1877. اليوم، هو أكثر مسكنات الألم استخدامًا في أوروبا والولايات المتحدة وذلك لدواعي الاستعمال التي ذكرناها أعلاه. إنه متوفر كدواء عام وتحت العديد من العلامات التجارية، مثل Gelocatil أو Termalgin.

آلية العمل

السبب في أن الباراسيتامول ليس مضادًا للالتهابات ولكنه مسكن للألم وخافض للحرارة، على الرغم من حقيقة أنه يعمل على إنزيمات الأكسدة الحلقية (كوكس)، هو أنه يثبط كوكس-3 فقط، وهو موضعي مركزيًا.

لذلك، لا يحدث تثبيط تخليق البروستاغلاندين على المستوى المحيطي ولا يمكنه أن يعمل كمضاد للالتهابات. البروستاغلاندينات هي الجزيئات المسؤولة عن الإحساس بالألم. لأنه يثبط تخليقها، فتزداد عتبة الألم.

علاوة على ذلك، في حالات الحمى، يزيد تثبيط تخليق البروستاغلانديد. نظرًا لأنه يثبط كوكس-3، وبالتالي، تخليق هذه الجزيئات، يخفض الباراسيتامول درجة حرارة الجسم، وبالتالي، الحمى.

الآثار الجانبية للباراسيتامول

أهم الآثار الجانبية لهذا المسكن هو تسمم الكبد. يحدث ذلك عندما تكون هناك جرعة زائدة من الدواء ولا يمكن تحييد المستقلبات الناتجة بشكل صحيح. وبالتالي، فإنها تؤثر على الكبد وتؤدي إلى نخر الكبد.

يسمى المستقلب السام لعملية التمثيل الغذائي للباراسيتامول ن-اسيتيل-بي-بنزوكينونيمين، والذي يتم تحييده باحتياطات  الغلوتاثيون.

بالإضافة إلى تسمم الكبد، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى آثار جانبية أخرى، مثل:

  • عدم التحمل.
  • تغيرات في وظائف الكلى.
  • صدااع الرأس.
  • الارتباك.
  • فرط الحساسية.

مسكنات الألم غير الحمضية غير الأفيونية: الميتاميزول

مكسنات الألم الميتاميزول

ينتمي الميتاميزول إلى المجموعة الكيميائية البيرازولون. إنه يعالج الحمى والألم تمامًا مثل الباراسيتامول.

صنعه الخبراء الألمان في عام 1920. اليوم يتم تسويقه، مثل جميع المسكنات الأخرى، تحت الاسم العام والعديد من العلامات التجارية مثل Nolotil.

آلية العمل

يدين الميتاميزول بتأثيراته الخافضة للحرارة والمسكنة لقدرته على تقليل تخليق البروستاغلاندين المؤيد للالتهابات. هذا لأنه قادر على تثبيط مخلقة البروستاغلاندين. يحفز هذا الإنزيم، كما يوحي اسمه، تخليق البروستاغلاندينات الجديدة.

علاوة على ذلك، فإن الميتاميزول قادر أيضًا على تثبيط الحمى المحرضة من عديد السكاريد الشحمي. بالإضافة إلى ذلك، له تأثيرات مضادة للتشنج، والتي ترتبط بتثبيط الكالسيوم داخل الخلية نتيجة لتخليق منخفض لفوسفات الإينوزيتول.

الآثار الجانبية للميتاميزول

الآثار الجانبية للميتاميزول

يختلف الميتاميزول عن مسكنات الألم غير الأفيونية الأخرى التي تعمل على تخليق بروستاسيكلين في  حقيقة أنه لا يسبب أي آثار جانبية خطيرة في الجهاز الهضمي.

ومع ذلك، مثل جميع الأدوية الأخرى، فإنه ينتج آثارًا جانبية أخرى. أهمها تلك المتعلقة بتفاعلات فرط الحساسية، مثل:

  • أولًا، ندرة المحببات. هذا هو عرض جانبي خطير. إنها حالة تنتج عن نقص في نخاع العظم لا يسمح للجسم بإنتاج ما يكفي من خلايا الدم البيضاء أو يزيد من تدمير خلايا الدم البيضاء. وبالتالي، يصبح عدد خلايا الدم البيضاء منخفض.
  • أيضًا، قلة الكريات البيض. انخفاض عدد كريات الدم البيضاء.
  • أخيرًا، قلة الصفيحات. انخفاض عدد الصفائح الدموية.

باختصار، يجب أن تتذكر أهمية هذه الأدوية في السيطرة على الأمراض التي تسبب عمليات الالتهاب والحمى، حيث تمثل اثنين من أكثر الأدوية المضادة للالتهابات استهلاكًا في العالم.

ومع ذلك، مثل جميع الأدوية، لها آثار جانبية كبيرة. يمكنك منع معظم هذه الحالات إذا لم تتناول العلاج بنفسك واحترمت وقت العلاج الذي حدده الطبيب. إذا كانت لديك أي شكوك حول استخدامها، فاستشر طبيبك أو الصيدلي.

قد يثير اهتمامك ...

أدوية الأفيون – فيما تُستخدم وما هي تصنيفاتها؟
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
أدوية الأفيون – فيما تُستخدم وما هي تصنيفاتها؟

كالعديد من العقاقير التي تم اكتشافها وتصنيعها، أدوية الأفيون من الأدوية المُستخدمة في تسكين للألم. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنها.