مخدر الهالوثان - فيما يُستخدم وما هي موانع استعماله؟

لا يمكن استعمال الهالوثان في حالة المرضى المصابين بفرط الحرارة الخبيث أو المعرضين للإصابة به. اكتشف معنا اليوم المزيد عن هذا المخدر!
مخدر الهالوثان - فيما يُستخدم وما هي موانع استعماله؟

آخر تحديث: 30 يوليو, 2020

مخدر الهالوثان من العقاقير الشائعة التي يستخدمها الأطباء بغرض التخدير العام. وهو مخدر يتم استعماله عن طريق الاستنشاق لحث فقدان وعي سلس وسريع. بالإضافة إلى ذلك، يتميز مخدر الهالوثان برائحته الطيبة، كونه عديم اللون، وعدم تهييجه للأغشية المخاطية.

يلجأ الأطباء إلى استعمال هذا المخدر لحث والحفاظ على التخدير العام في جميع أنواع الجراحات ولجميع المرضى بغض النظر عن العمر.

ولكن، المثير للاهتمام هو أن العلماء لا يزالون لا يفهمون الآلية التي تنتج من خلالها العوامل المخدرة المستنشقة فقدان الوعي وكبت الإدراك الحسي.

استُخدم هذا المخدر كثيرًا بين الخمسينات والثمانينات من القرن الماضي في حالة البالغين والأطفال. فقد تم تخليقه لأول مرة عام 1951 عن طريق عالم إنجليزي، واستُعمل لأول مرة عام 1956. وفي هذه الفترة، استبدل الهالوثان العقاقير المخدرة الأخرى التي كانت متاحة حينها، كالإيثر وسيكلوبروبان.

مع ذلك، بدأ استخدام هالوثان تدريجيًا خلال الثمانينات بسبب إتاحة عقاقير مخدرة متطايرة جديدة في السوق، كإنفلوران وأيزوفلوران.

وبرغم أنه لا يُستخدم حاليًا في البلاد المتقدمة إلا نادرًا، تستمر بعض بلاد العالم الثالث في استعماله في الطب البيطري بسبب انخفاض تكلفته.

الاستعمال والجرعة

مخدر الهالوثان

حاليًا، يوجد في الأسواق أنظمة ضبوب أو هباء جوي مختلفة لإعطاء مخدر الهالوثان.

على سبيل المثال، يوجد أنظمة مفتوحة الدائرة، شبه مفتوحة، أو مغلقة الدائرة. ويستخدمها الأطباء بشكل متبادل لأن جميعها تؤدي إلى نتائج جيدة.

الجرعة تختلف حسب صفات المريض. في هذا الصدد، بالنسبة للبالغين وكبار السن، يستطيع الأطباء استعمال هالوثان بتركيز 2-4% في أكسجين/أكسيد نيتروز لحث التخدير. إذا كان الهدف هو الحفاظ على التخدير، يمكن استعمال هالوثان بتركيز 0.5-2%.

على الجانب الآخر، في حالة الأطفال، يمكن للأطباء استعمال 1.5-2% لحث التخدير و0.5-2% للحفاظ على التخدير.

موانع استعمال مخدر الهالوثان

لا يمكن استعمال هذا العقار في حالة المرضى المصابين بفرط الحرارة الخبيث. وينصح الخبراء كذلك بتجنب استعماله في حالة المرضى المعرضين لهذه الحالة.

بالإضافة إلى ذلك، إذا ظهرت أعراض سريرية ليرقان وحمى غير مفسرين على المريض بعد استعمال المخدر، يجب تجنب الاستعمال المستقبلي.

لا يوجد دراسات كافية حول سلامة العقار في حالة النساء الحوامل والمرضعات. لذلك، من الأفضل تجنب التخدير العام بعوامل الاستنشاق خلال الفترات المبكرة من الحمل.

بالنسبة للمرضعات، اكتشف العلماء وجود العقار في لبن الرضاعة الطبيعي، ولكنهم لا يعرفون حتى الآن تأثيراته على الأطفال الرضع.

أخيرًا، يجب على من يحتاجون إلى القيادة أو استعمال ماكينات معينة الأخذ في الاعتبار أن التخدير العام قد يعيق قدرتهم على القيام بذلك.

برغم جميع موانع الاستعمال هذه، يستخدم الأطباء مخدر الهالوثان منذ أكثر من ثلاثين عامًا بدون ظهور أي مضاعفات ظاهرة.

الآثار الجانبية لمخدر الهالوثان

الآثار الجانبية لمخدر الهالوثان

كجميع العقاقير الأخرى، للهالوثان آثار جانبية محتملة. والآثار الجانبية هي أعراض غير مرغوب فيها وغير مقصودة يمكن للمريض توقع ظهورها عند بدء استعمال عقار ما.

في هذا الصدد، يمكن للهالوثان إنتاج فرط استقلاب عضلي هيكلي، والذي قد يتسبب بدوره في ظهور فرط حرارة خبيث. ولذلك يتجنب الأطباء استعماله في حالة المصابين بالحالة أو المعرضين لها.

يوجد أيضًا بعض الآثار الجانبية المحتملة الأخرى. وبشكل عام، تشمل هذه الآتي:

بالإضافة غلى ذلك، يمكن أن يؤدي الهالوثان إلى أعراض كالغثيان والتقيء ومشكلات الكبد.

هذه التأثيرات غير محددة بشكل واضح، ولذلك يجب الانتباه جيدًا إليها. إذا ظهرت أي آثار غريبة، يجب التوقف عن استعمال المخدر فورًا.

قد يثير اهتمامك ...

عقار الميلوكسيكام – كل ما تحتاج إلى معرفته عنه
لك العافية
اقرأها باللغة لك العافية
عقار الميلوكسيكام – كل ما تحتاج إلى معرفته عنه

الميلوكسيكام هو دواء ينتمي لعائلة الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب، والخافضة للحرارة غير السترويدية... تابع لمعرفة المزيد.