ما هي مدرات البول وفيما تستخدم؟

مدر البول هو مادة تستخدم بشكل عام لعلاج أمراض مثل ضغط الدم المرتفع ومشاكل الكلى. تابع القراءة لمعرفة المزيد في هذا المقال.
ما هي مدرات البول وفيما تستخدم؟

آخر تحديث: 28 يوليو, 2020

مدرات البول هي مواد تساعد على التخلص من الماء والشوارد الكهربية من الجسم من خلال البول.

يطلق عليها الكثيرون في الواقع “أقراص الماء”. وهذا لأن طريقة عملها هي تحفيز الكلية لإطلاق المزيد من الصوديوم والماء من خلال البول.

وبالتالي، تقلل مدرات البول كمية السوائل التي تتدفق في أوعيتك الدموية، فتقلل الضغط الذي يضعه الدم نفسه على جدران الأوعية الدموية.

وعلى الرغم من أن الكثيرين لا يعرفون ذلك، إلا أن مدرات البول ليست بالضرورة أدوية. هناك في الحقيقة أنواع عديدة من الأطعمة الطازجة التي لها نفس التأثير.

كما أن هذه العناصر مفيدة لعلاج أمراض عديدة أخرى. على سبيل المثال، يمكنك علاج ضغط الدم المرتفع وقصور القلب بمدرات البول.

سنشرح في هذا المقال كل ما تريد معرفته عن مدرات البول واستخداماتها.

آلية عمل مدرات البول

كما ذكرنا أعلاه، يعمل مدر البول بشكل عام بتحفيز الكليتين للتخلص من المزيد من الشوارد الكهربية والماء من خلال البول.

بزيادة تدفق البول، من المحتمل تقليل حجم الدم الكلي الذي يتدفق في الأوعية الدموية.

رسم توضيحي للكليتين

يجب أيضًا معرفة أن هناك أنواع مختلفة من مدرات البول. يقسمها قطاع الأدوية وفقًا لآلية عملها.

لذا يمكن أن يكون مدر البول:

  • مدر ثيازيد الذي يمنع الكلية من إعادة امتصاص الصوديوم والكلور. وبالتالي يقلل من وجودهما في السوائل في الدم. كما أنه النوع الوحيد من مدرات البول الذي يسمح للأوعية الدموية بالتمدد. لذا يستخدم في الغالب في علاج ضغط الدم المرتفع.
  • مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم لها تقريبًا نفس آلية عمل النوع السابق. لكنها تمنع البوتاسيوم من مغادرة الجسم في البول. وهذا شيء مهم لبعض الأمراض التي تسببها اختلالات البوتاسيوم.
  • آلية عمل مدرات البول العروية مشابهة للثيازيدات. يتم دمجهما عادةً في الحقيقة. إنها مفيدة للغاية في علاج الحالات الطارئة بفضل فعاليتها العالية في إنتاج البول.

كيفية استخدام مدرات البول

مدرات البول لها استخدامات عدة. كبداية، يستخدمها بعض الناس كدواء لعلاج وتحسين أعراض أمراض معينة.

تشمل تلك الأمراض قصور القلب على سبيل المثال. تحدث هذه الحالة عندما لا يتمكن القلب من ضخ الدم المشبّع بالأكسجين بفعالية لكل أجزاء الجسم. وبينما يمر الوقت، يتراكم في مناطق معينة.

وبالتالي تتراكم السوائل في المساحات البينية في الساقين والرئتين. وعند استخدام المدرات، يمكن تقليل كمية السوائل، فيعمل القلب بشكل سليم مجددًا.

كما تُستخدم للعديد من أمراض الكلى، وأمراض الكبد، ولعلاج الاستسقاء. وبالمثل، يجب معرفة أنها إحدى ركائز علاج ضغط الدم المرتفع.

على الرغم من أن الكثيرين يعتقدون أن مُدر البول مفيد في فقدان الوزن، إلا أنهذا ليس صحيحًا. هذه المواد يمكن أن تساعد في خفض السوائل المتراكمة وليس حرق الدهون.

صحيح أنه عند استعمال هذه الأدوية، قد تبدو أقل تورمًا وتعتبر أنك أنحل. لكن يجب أن تضع في اعتبارك أنك تفقد سوائل فقط.

كما يجب أن تعرف أنك تعرض نفسك بذلك لخطر الإصابة بالجفاف. لذا لا تستعمل هذه الأدوية بدون استشارة طبيبك.

أنواع الأطعمة ذات الآثار المدرة للبول

طبق خيار - مدرات البول الطبيعية

لا يجب أن تتعاطي أي أدوية بدون إشراف طبي، لكن يمكنك أن تضيف مدرات بول طبيعية لنظامك الغذائي.

ستساعد هذه العناصر على التخلص من السوائل الزائدة وتحسين صحة كليتيك طالما جعلتها جزءًا من نظام غذائي متوازن.

من هذه الأطعمة التي يمكن أن تستخدمها لهذا الغرض هي الكرفس، والبنجر، والكمثرى، والخيار. كما يمكن للبطيخ ونبات الهليون تأدية نفس الوظيفة.

إذا كنت تستهلك مدرات البول، يجب أن تشرب كمية كافية من السوائل لتجنب خطر الجفاف.

الختام

مدرات البول هي مواد تساعد على التخلص من الماء والشوارد الكهربية من الجسم من خلال البول. يمكن أن تساعد في تقليل كمية الدم الكلية، وهو شيء مفيد للغاية لعلاج بعض الأمراض مثل ضغط الدم المرتفع.

لكن يجب أن تكون حذرًا عند استخدامها، لأنها يمكن أن تضرك إذا استخدمتها بشكل مفرط. ولا يجب أبدًا أن تستهلكها بشكلها الدوائي بدون إشراف طبي.

قد يثير اهتمامك ...

الهرمون المضاد لإدرار البول – صفاته وتأثيراته
لك العافية
اقرأها باللغة لك العافية
الهرمون المضاد لإدرار البول – صفاته وتأثيراته

فازوبرسين أو الهرمون المضاد لإدرار البول ينبع من النواة الوطائية. من هناك، يمر إلى الفص النخامي العصبي، ثم يصل أخيرًا إلى مجرى الدم.