ما هو حمض الساليسيليك؟

6 يوليو، 2020
ينتمي حمض الساليسيليك إلى فئة العوامل المسكنة، والخافضة للحرارة، والمضادة للالتهاب. تم وصفه لأول مرة في القرن الثامن عشر بواسطة "ريتشارد ستون". لاحظ هذا القس أن لحاء الصفصاف الأبيض يعالج الحمى.

إن حمض الساليسيليك مادة مضادة للبكتيريا وتعالج الثآليل. يستخدمه الخبراء عادة في مجالات مثل طب الأمراض الجلدية. وهذا لأنه قادر على تحفيز تقشير الجلد ومنع العدوى بواسطة البكتيريا والفطريات. كما يمكنه تنظيم دهنية البشرة ويعمل كعامل مضاد للالتهاب. لذا يعتبره الخبراء عامل أساسي لتحسين مظهر الجلد المتجعد.

من أين يأتي حمض الساليسيليك؟

شاي زيت الشجر

يحتوي لحاء الصفصاف الأبيض وإكليلية المروج على مادة تعرف بالساليسين، وهي مصدر حمض الساليسيليك. لكن هذا الحمض الهيدروكسي قد يوجد أيضًا في نباتات أخرى مثل وريقات البتولا والوينتر غرين.

ينتمي حمض الساليسيليك إلى فئة العوامل المسكنة، والخافضة للحرارة، والمضادة للالتهاب. تم وصفه لأول مرة في القرن الثامن عشر بواسطة “ريتشارد ستون”. لاحظ هذا القس أن لحاء الصفصاف الأبيض يعالج الحمى.

حضّر الأطباء هذه المادة معمليًا لأول مرة عام 1899. بعد ذلك، استخدموها لاستبدال الكينين للتحكم في ارتفاع درجة الحرارة والألم شفهيًا. واحد من نواتج أيض هذه المادة هو حمض الساليسيليك. هذا الحمض له أيضًا استخدامات موضعية.

ننصح بقراءة:

العناية الأساسية لالتهاب الجلد التأتبي لدى الأطفال الصغار

آثار حمض الساليسيليك

قد يكون تأثير حمض الساليسيليك على الجلد له علاقة بأثره على تكوين الجلد. يؤثر حمض الساليسيليك على تماسك الخلايا الكيراتينية وتقشر الجلد. لذا يعمل هذا الحمض كمقشر ومضاد للبكتيريا بتركيزات من 5 إلى 10%.

كما ينسب ذلك إلى تأثيره المضاد للالتهاب المباشر. لكن لم يثبت ذلك بعد. يعمل هذا الحمض بتركيزاته المنخفضة من 1% إلى 3% كحالّ للطبقة القرنية التي تحفز تجديد الطبقة القرنية وتعالج التقرن المعيب. حالّات الطبقة القرنية هي مواد قادرة على التسبب في تهدم القرنية أو تقليل سمكها.

بالإضافة إلى ذلك، يجب ملاحظة أن حمض الساليسيليك قابل للذوبان في الدهون. مما يعني أنه يمكن خلطه وإذابته في الدهون الموجودة في الأدمة والمادة الدهنية الموجودة في البصيلات. عندما يدخل إلى مناطق الجلد الدهنية، فإنه يقشرها.

استكشف:

أقنعة الوجه – اكتشف معنا أفضل أقنعة الوجه للترطيب والتقشير

دواعي الإستعمال

حمض الساليسيليك - طبقات الجلد

بشكل عام هناك تسعة دواعي استعمال أساسية:

  • تأثير حالٌّ للطبقة القرنية. يستخدم الأطباء هذه المادة بالتركيزات المذكورة أعلاه لعلاج الثآليل الشائعة، والمسطحة، والأخمصية.
  • تحفيز تخليق الكيراتين. يستخدمه الأطباء بتركيز 0.5% على حواف التقرحات الجلدية.
  • تلف الجلد. يصفه الأطباء في بعض الأحيان لعلاج التقران السفعي، والبقع الشمسية على ظهر اليد والذراع.
  • الحماية من الأشعة الضارة. يعمل في هذه الحالة كمرشح كيميائي.
  • مضاد للفطريات. كما يسهل اختراق الأدوية الموضعية المضادة للفطريات.
  • مخدر. لحمض الساليسيليك تأثير مخدر قوي. يرجع ذلك لأنه يتدخل في تخليق البروستاجلاندينات والمواد المسببة للألم. يصفه الأطباء على سبيل المثال لتخفيف قروح البشرة.
  • مسكن. تُستخدم بعض مشتقات حمض الساليسيليك لتخفيف الالتهاب الكيسي وآلام العضلات.
  • مضاد ومخفف للحكة.
  • مضاد للالتهاب. مثل تأثيره المسكن، ينشأ تأثيره المضاد للالتهاب من القدرة على تثبيط تخليق البروستاجلاندينات.

ننصحك بقراءة:

كيفية مكافحة انسداد مسام البشرة بثلاث وسائل

الآثار الجانبية لحمض الساليسيليك

مثل جميع الأدوية والمواد الكيميائية، فإن حمض الساليسيليك قد يحفز كذلك بعض الآثار الجانبية، والتي تشمل الآتي:

  • التسمم نتيجة للامتصاص العام للعقار في الدم. عندما تدخل المادة إلى الدورة الدموية، يمكن أن تسبب بعض المشاكل مثل الغثيان والقيء.
  • مثبط للانقسام الخلوي وله تأثير مسخي. يعني ذلك أنه يؤثر على انقسام الخلايا والأجنة. وبالتالي، لا ينصح به الأطباء للسيدات الحوامل.
  • ردود فعل التحسسية. الأشخاص الذين يعانون من حساسية ضد هذه المادة لا يجب أن يستخدموها، فقد تقود إلى تعقيدات خطيرة.
  • اضطرابات عقلية. هذه الأعراض أقل شيوعًا.

  • Bashira S, Drehera F, Chewa A. Cutaneous bioassay of salicylic acid as a keratolytic; International Journal of Pharmaceutics 2005 (292): 187-194
  • Rougier A. Efficacy and safety of a new salicylic acid derivative (LHA) alone or as a complement of tretinoin in acne treatment. J Am Acad Dermatol, 2007 Feb (56) 2 sup 2: AB15.
  • Bari AU, Igbal Z, Rahman SB; Superficial chemical peeling with salicylic Acid in facial dermatoses. J Coll Physicians Surg Pak. 2007 Apr;17(4):187-90.