كيف يمكننا تجنب انتشار الفيروسات؟

7 سبتمبر، 2020
بدون شك، أنت تعرف بالفعل أن الأيدي هي الطريق الرئيسي لانتشار الفيروسات. ويوجد بعض الإجراءات الأساسية التي يمكننا اتباعها لتجنب العدوى. تابع القراءة لاكتشافها.

في هذه الفترة الصعبة التي نعيشها، من المهم أن نفهم كيفية انتشار الفيروسات أكثر من أي وقت مضى.

وفقًا للإحصاءات، الغالبية العظمى من الأمراض المعدية تظهر بسبب الفيروسات. يشمل ذلك، على سبيل المثال، الإنفلونزا، الفيروس التنفسي المخلوي البشري، الفيروس العجلي، الفيروسات الغدانية، وفيروس كورونا بالطبع.

عادةً لا يكون استعمال المضادات الحيوي فعالًا في هذه الحالات، لأن غرض هذه الأدوية هو علاج العدوى البكتيرية.

ما هي طرق انتشار الفيروسات الأساسية؟

ما هي طرق انتشار الفيروسات الأساسية؟

بدون شك، أنت تعرف بالفعل أن الأيدي هي الطريق الرئيسي لانتشار الفيروسات. فهذه الأطراف في اتصال دائم مع الأجسام التي يلمسها أناس آخرون، ونحن نستخدم أيادينا للمس أنوفنا وأفواهنا بشكل متكرر دون إدراك ذلك.

لذلك، من السهل جدًا للكائنات المجهرية الموجودة في جسم شخص ما أن تنتقل إلى آخر. وبرغم أن الأيادي هي طريق العدوى الرئيسي، إلا أن هناك طرق شائعة أخرى:

  • السبيل التنفسي: عندما يسعل أو يعطس الأفراد المصابون بالمرض، يقومون بطرد كمية معينة من جزيئات الفيروسات، والتي تدخل بعد ذلك جسم إنسان آخر من خلال الاستنشاق.
  • الغرف سيئة التهوية: تراكم الجزيئات الفيروسية في البيئة عادةً ما يحدث بسبب نقص التهوية.

اقرأ أيضًا:

هل تستطيع الفيروسات أن تغير السلوك البشري؟

عادات لمنع انتشار الفيروسات

كما ترى، من السهل جدًا نشر والإصابة بالأمراض الفيروسية. لذلك، برغم أننا نعرفها على الأرجح جيدًا الآن، نرغب في مشاركة سلسلة من الإرشادات يمكن من خلالها تجنب انتشار الفيروسات.

  1. استخدم مناديل الاستعمال الواحد: المناديل التي تُستخدم مرة واحدة ثم يتم التخلص منها هي الخيار الأفضل. لذلك، يجب تجنب استعمال القماش. عندما تعطس أو تسعل، حاول تغطية فمك وأنفك بمنديل استعمال واحد. إذا لم تكن تمتلك مناديل، غط وجهك بمنطقة ذراعك الداخلية، وليس يدك.
  2. استعمل قناعًا: لحماية نفسك من الجزيئات الفيروسية التي يطردها الأشخاص المصابون بالمرض، الأقنعة هي أفضل وسائل الوقاية. لا تحتاج بالضرورة إلى استعمال قناع طبي. فيمكنك استعمال وشاح، أو غطاء قماشي، إلخ.
  3. اغسل يديك بشكل متكرر: هذا الإجراء من أفضل الإجراءات المتاحة لتجنب انتشار الفيروسات. يجب أن تغسل يديك بالماء والصابون في كل مرة تعطس أو تسعل فيها.
  4. اهتم بالممارسات الصحية عند تحضير الطعام: هذا الأمر أساسي لحماية الآخرين من العدوى، إلى جانب تجنب تناول الأطعمة الفاسدة.
  5. اهتم بتهوية الغرف: كما ذكرنا، الغرف سيئة التهوية تحتوي على جزيئات فيروسية متعددة. لذلك تأكد من تهوية منزلك كل صباح لمدة 15 دقيقة على الأقل. بذلك يمكن للهواء النظيف دخول كل غرفة والانتشار فيها.
  6. لا تشرب أبدًا مياه ملوثة أو غير صالحة للشرب، وفي نفس الوقت، لا تشارك أدوات المائدة أو الأكواب أبدًا مع شخص آخر.

اقرأ أيضًا:

الكائنات المجهرية – اكتشف معنا اليوم الفرق بين الفيروسات والبكتيريا

هل اللقاحات فعالة في منع انتشار الفيروسات؟

هل اللقاحات فعالة في منع انتشار الفيروسات؟

حاليًا، عندما يتعلق الأمر بالفيروسات التنفسية، استطاع العلماء حتى الآن تخليق لقاح لفيروس الإنفلونزا فقط. لذلك، هذا الفيروس التنفسي هو الوحيد الذي نستطيع تجنب انتشاره.

ولكن، يحتاج العلماء إلى تعديل فعاليته كل عام لأن الفيروسات تمتلك قدرة كبيرة على التحور والتطور.

بجانب لقاح فيروس الإنفلونزا، يدرس حاليًا الباحثون ويقومون بتجارب عديدة لتطوير لقاح ضد الفيروس التنفسي المخلوي البشري، ولقاح ضد فيروس كورونا بالطبع.

الفيروس التنفسي المخلوي البشري يصيب الأطفال بشكل أساسي، ويمكننا توقع طرح لقاحه في الأسواق في خلال السنوات القليلة القادمة.

اكتشف:

اكتشف معنا اليوم كيف تتطور الفيروسات

خاتمة

العدوى الفيروسية شائعة للغاية وهي تنتشر بشكل سهل. ولكن يوجد سلسلة من الإجراءات التي يمكن اتباعها لمنع انتشار الفيروسات. ونحن جميعًا مسؤولون ولدينا دور مهم في وقف انتشار بعض الأمراض.

  • Jiménez Morales, M. (2008). Publicidad viral: La comunicación por contagio. Hipertext.Net. https://doi.org/10.31009/131949
  • Hernández-Carreño, L., Padilla-Loredo, S., & Quintero-Soto, M. L. (2012). Factores de riesgo en adolescentes para contraer el virus del papiloma humano. Revista Digital Universitaria.
  • Quian, J., Gutiérrez, S., Dibarboure, H., Muslera, A., Iroa, A., & Arocena, E. (2010). Vacunación antigripal en personal de salud del Hospital Pediátrico del Centro Hospitalario Pereira Rossell. Evolución de la cobertura del año 2006 al 2008. Revista Médica Del Uruguay.