كيف يهاجم فيروس كورونا المستجد خلايا الرئة

24 مارس، 2020
تم نشر دراسة مؤخرًا في مجلة طب العناية المركزة، والتي تلقي الضوء على كيفية مهاجمة فيروس كورونا خلايا الرئة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد حول الموضوع.

تشير المعلومات التي تم جمعها أن أكثر تأثيرات فيروس كورونا المستجد وضوحًا تظهر في الخلايا الرئوية .

برغم أن كوفيد-19 ظهر لأول مرة منذ نحو أربعة أشهر فقط، يوجد عدد من الدراسات العلمية التي تشرح جوانب الفيروس التي تسبب الأعراض. وفي مقالة اليوم، نتحدث عن كيفية مهاجمة الفيروس الخلايا الرئوية بالتحديد.

عند وصول القطرات المعدية إلى جسم الإنسان، تنتقل سريعًا إلى مؤخرة الممرات الأنفية والأغشية المخاطية الخاصة بالحلق

ثم تقوم بإنتاج ما يشبه القفل، والذي يربط بين الفيروس وخلايا المستقبل. ثم يبدأ فيروس الكورونا رحلته المعدية التي تسبب التلف للجسم بأكمله.

تكوين فيروس الكورونا المستجد

الخلايا الرئوية وفيروس كورونا

تحيط بروتينات في شكل أشواك بفيروسات كورونا. تلتصق هذه البروتيان بأغشية الخلايا التي تتصل بها، ثم تقوم بمهاجمتها بمواد الفيروس الجينية.

تأثير ذلك هو أن الجسم نفسه يبدأ في مساعدة الفيروس على التكاثر ويعيق وظائف الجهاز المناعي الطبيعية.

من خلال ذلك، تبدأ نسخ من الفيروس في الظهور، ثم تنتج هذه النسخ نسخًا أكثر، وهكذا.

تنفلق كل خلية وتطلق الجزيئات الفيروسية التي تعدي الخلايا المجاورة. وبالتدريج، يتقدم الفيروس حتى يصل إلى الحلق، ثم إلى الشعب الهوائية.

عندما يصل فيروس كورونا إلى الرئتين، تتورم الأغشية الرئوية المخاطية. عندما يحدث ذلك، قد تتلف الحويصلات الهوائية، والتي تشبه أكياس صغيرة تحتوي على الهواء.

هذا التورم يجبر الحويصلات الهوائية على بذل جهدًا أكبر لضخ الأكسجين إلى الدم وطرد ثاني أكسيد الكربون.

التورم، بجانب التغير الطارئ على تدفق الأكسجين، قد يؤدي إلى امتلاء الرئتين بالسوائل، القيح، والخلايا الميتة. ينتج ذلك عدوى: الالتهاب الرئوي.

في نفس الوقت، يمكن للالتهاب الرئوي أن يؤدي في النهاية إلى المتلازمة التنفسية الحادة. إذا حدث ذلك، لن يستطيع المريض التنفس إلا بمساعدة قناع تنفس.

ننصحك بقراءة:

الولايات المتحدة تختبر لقاحًا ضد فيروس الكورونا

كيف يعدي فيروس كورونا الخلايا الرئوية

كيف يعدي فيروس كورونا الخلايا الرئوية

في دراسة تم نشرها في مجلة طب العناية المركزة، يشرح الباحثون العملية التي يعدي من خلالها فيروس كورونا الخلايا الرئوية بتفاصيل أكثر. ومن أجل القيام بهذه الدراسة، استعان الباحثون بنموذج حاسوبي.

وفقًا للنتائج، يستطيع الفيروس الالتصاق بالخلايا الرئوية بفضل “الأشواك” التي يمتلكها. هذه البروتينات التي تشبه الأشواك تماثل مُستقبل موجود في الخلايا الرئوية للإنسان. هذا التماثل يجعل الفيروس “النظير المثالي.”

يقارن العلماء هذا التناظر بعلاقة القفل بالمفتاح، وهو ما يفسر أيضًا سبب قدرة المرض على الانتشار بشكل هائل.

يشير الباحثون إلى أن الفيروس يتعرف على مستقبل خلايا الرئة بسهولة، والعكس صحيح، وكأن القفل يجتذب المفتاح.

اقرأ أيضًا:

الهاتف المحمول – كيفية تنظيفه لتجنب الإصابة بعدوى الكورونا

تلف الرئتين

يتساءل الكثيرون عن سبب مهاجمة العدوى لخلايا الرئة على وجه الخصوص.

نصف الإجابة هي أن الرئة معرضة لخطر أكبر في مواجهة أي نوع من أنواع الفيروسات المستنشقة، فالباحثون يشيرون إلى وجود عوامل بيولوجية مساهمة أيضًا.

حدد الباحثون أن نحو 82$ من الخلايا التي تعمل “كأقفال لمفاتيح الفيروس” موجودة في الحويصلات الرئوية. لذلك، تسهل الخلايا الرئوية غزو الفيروس.

ولكن الدراسة تشير أيضًا إلى أن الخلايا الرئوية ليست الوحيدة التي “تناسب” فيروس كورونا.

فهناك خلايا أخرى في أجسادنا موجودة في القلب، الكبد، الأمعاء والبطانة الغشائية. ويعتقد العلماء أن الأمعاء، على وجه الخصوص، قد تكون نقطة دخول مهمة للفيروس.

تدعم هذه المعلومات فرضية أن الوباء بدأ عن طريق استهلاك بعض أنواع الأطعمة في سوق ووهان. وإذا استطاعوا إثبات الفرضية، سيكون هذا الاكتشاف ذا أهمية كبيرة.

فذلك سيعني وجود وسيلة أخرى لوصول العدوى، وهو ما سيساعدنا على مواجهة المشكلة بشكل أفضل.

اكتشف:

مكافحة الذعر – نصائح نفسية للتعامل مع فيروس الكورونا

أهمية هذه الاكتشافات الجديدة

لأننا لا نمتلك الكثير من الإجابات الدقيقة لتفسير العديد من جوانب هذه المشكلة، أي تقدم أو اكتشاف علمي جديد يعد بالغ الأهمية.

تشارك فرق البحث في جميع أنحاء العالم نتائج أبحاثها مع بعضها البعض بشكل فوري.

ففهم كيفية هجوم فيروس كورونا على الخلايا الرئوية من الأدوات المهمة التي تساعد الأطباء على التعامل مع مضاعفات المرض.