كيفية تطور الفيروسات: السباق مستمر

22 مايو، 2020
ينتشر فيروس كورونا، ومعه ينتشر أيضًا الخوف من الطفرة وإمكانية أن يكون أكثر فتكًا. ولكن هل نعرف حقًا ما هى الطفرة الفيروسية وما تنطوي عليه؟

أصبحت الفيروسات وتأثيرها على حياتنا أكثر بروزًا في مجتمعنا من أي وقت مضى. الحمل الفيروسي، النسب المئوية، العدوى، وإعادة العدوى هى مصطلحات لم يفكر فيها الكثير منا قط حتى بدء هذا الوباء. ومع ذلك، هناك آليات أكثر تعقيدًا تكمن وراء الأحداث الحالية. إن كيفية تطور الفيروسات هو موضوع مثير للاهتمام للغاية، وفي هذا المقال، نريد أن نشرح ذلك.

كيفية تطور الفيروسات

تطور الفيروسات

إن للفيروسات دورات جيلية قصيرة جدًا. فتدخل الخلية، تسيطر على آلية نسخ المعلومات الجينية الخاصة بها، تنسخ نفسها ثم تغادر النسخ الخلية لمواصلة العدوى.

بسبب هذه السرعة والمرونة الجينية، فإن العديد من الفيروسات – خاصة الفيروسات من نوع الحمض النووي الريبي – لديها معدلات طفرة عالية بشكل استثنائي.

يسمح معدل الطفرة هذا، جنبًا إلى جنب مع عملية الانتقاء الطبيعي للفيروسات، بالتكيف بسرعة وبشكل فعال مع آليات الدفاع لدى المضيف.

هذه المعرفة ضرورية لفهم الوباء الذي نمر به حاليًا. فبعد كل ذلك، ما هو فيروس كورونا إن لم يكن تكيفًا لفيروس موجود بالفعل في الحيوانات؟

إذا كنت تريد أن تعرف المزيد عن كيفية تطور الفيروسات، استمر في القراءة.

ننصحك بقراءة:

الفيتامينات والميلاتونين في مكافحة فيروس كورونا

كيفية تطور الفيروسات: التغيير يضمن النجاح

فيروس كورونا

لنبدأ بموضوع نعرفه بالفعل: الإنفلونزا. إن فيروسات الإنفلونزا (أ) والإنفلونزا (ب) سائدة بين البشر. ومع ذلك، فإن تطور الإنفلونزا (أ) أسرع بثلاث مرات من تطور الإنفلونزا (ب).

إذن، ما السبب وراء هذه الحقيقة الغريبة إذن؟ حاولت دراسة نشرت في مجلة علم الفيروسات أن تعطينا الإجابة على هذا السؤال.

وهي أنه بصرف النظر عن رد فعل الجهاز المناعي نفسه، يمكن أن تلعب الطفرات على المستوى الجزيئي دورًا مهمًا في كيفية تكيف الفيروس.

قد يبدو الأمر واضحًا، لكن ليس من السهل افتراض أن معدل التطور الأعلى يرجع إلى عدد أكبر من الطفرات. يمكن أن تكون العديد من الطفرات غير مواتية أو غير مناسبة للفيروس.

ماذا يحدث إذا تسببت طفرة جديدة في قتل المضيف بسرعة أكبر؟ في هذه الحالة، لن يتمكن الفيروس من الانتشار بشكل مستدام.

هناك مجموعة معقدة للغاية من التغييرات المعنية بهذا الموضوع. لعل ما قد يحدث هو أن التغييرات الأكثر فعالية قد تنتهي إلى إصلاح نفسها عن طريق الانتقاء الطبيعي.

حيث إذا تسبب الفيروس المتحور في إبقاء المضيف على قيد الحياة لفترة أطول، فبوسعه أن يتكاثر أكثر ويصيب المزيد من الأشخاص بالعدوى، من ثم سيكون هذا الفيروس هو الذي سيصل إلى المزيد من الناس.

يتعين علينا أن نكون واضحين بشأن أمر واحد: ألا وهو أن الفيروسات لا تتطور لكي تصبح أفضل. فتحدث هذه التغيرات بشكل عشوائي وتنتهي الحالات المناسبة أكثر إلى تطور الفيروس وانتشاره.

وعلى غرار فيروس كورونا، فما عليك إلا أن تفكر فقط في عدد السلالات المتحورة التي ستفشل حتى تظهر السلالة القادرة على إصابة البشر في المشهد!

اكتشف:

متلازمة الناجي من كوفيد-19 : واقع جديد

أنواع الطفرات الفيروسية

مضاعفات فيروس كورونا

بشكل عام، يمكننا التمييز بين نوعين من الطفرات الفيروسية العامة:

  • التغير المضاد وراثيًا: في هذه الحالة، يتداخل اثنان أو أكثر من الفيروسات لتكوين فيروس جديد. هذا يضلل جهاز المناعة إلى حد كبير. حيث إنه بوسعه أن يتعرف عليها ومحاربتها بشكل منفصل، لكن اتحادها ليس بالأمر الذي واجهه من قبل، وبالتالي يتطلب منه تطوير آليات جديدة. أحد الأمثلة هنا هو مرض الإنفلونزا سيء الذكر- النوع (أ).
  • الانجراف المضاد وراثيًا: هي طفرة في البروتينات على سطح الفيروس، وهي تلك التي يتعرف عليها جهاز المناعة ويهاجمها عادة. يحدث هذا بشكل تلقائي مما يجعل من الصعب على جهاز المناعة الدفاع عن نفسه باستخدام الأجسام المضادة التي أنشأها في حالات العدوى السابقة. هذا هو السبب في أن لقاح الإنفلونزا يجب أن يتغير كل عام.

يحتاج جسمنا إلى تعلم كيفية مكافحة الأمراض، واللقاحات هي أكثر الوسائل فعالية.

إذا تغير الفيروس، فيجب أن يتغير اللقاح معه. بهذه الطريقة، يمكن أن يتعلم جسمنا كيفية مكافحة الفيروس دون أن يصاب.

اقرأ أيضًا:

كم ستستغرق عملية تطوير لقاح لفيروس كورونا؟

الطفرة وفيروس كورونا

كيف يمكن تطبق كل هذه المعرفة على الوضع الحالي؟

حاليًا، من المستحيل معرفة معدل طفرة فيروس كوفيد-19  في مثل هذه الفترة القصيرة. ولكن تم التكهن بوجود سلالتين مختلفتين.

بسبب انخفاض مجموعات العينات، التحيزات الإحصائية، والآراء المختلفة، يبدو أن هذه الفكرة قد فقدت شعبيتها بمرور الوقت.

وكما ذكر خبراء في المجال الميداني في مجلة علم الأحياء الدقيقة، إن معدلات التحول أثناء انتشار وباء ما لا ينبغي أن تقلقنا.

كما ذكرنا من قبل، فإن العديد من الطفرات تشكل في واقع الأمر أمرًا سيئًا بالنسبة للفيروس.

ولكي تحدث تغيرات كبيرة في شدة أو انتقال العدوى، فإن العديد من الجينات لابد أن تختلف معًا.

من غير المعتاد أن يتحور الفيروس بدرجة كبيرة إلى حد أن تتغير عملياته وديناميكياته في مثل هذا الوقت القصير.

مرة أخرى، يكمن مفتاح حل هذه المشكلة في الحفاظ على الهدوء. إن الاختلافات والطفرات في العالم الطبيعي شائعة للغاية.

يواصل العلماء البحث في كيفية تطور الفيروسات. والهدف في الوقت الحالي يتلخص في إبطاء الوباء لمنع انتشاره ـ بصرف النظر عن نسخة الفيروس التي نواجهها.