كسور الورك: كل ما تحتاج إلى معرفته عنها

27 أغسطس، 2021
كسور الورك لها معدل وفيات مرتفع، حيث أن معظم المرضى الذين يعانون من هذه الإصابة هم من كبار السن وغالبًا ما يكونون في حالة صحية سيئة بالفعل. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

تعتبر كسور الورك خطيرة وتهدد الحياة أحيانًا. إنها أخطر مضاعفات هشاشة العظام، وللأسف هي مشكلة صحية شائعة جدًا لدى كبار السن. في بلدان مثل إسبانيا، على سبيل المثال، هناك حوالي 60 ألف حالة سنويًا، أي حالة واحدة لكل 1000 شخص.

معظم الذين يعانون من كسور الورك تزيد أعمارهم عن 80 عامًا، مما يعقد النهج العلاجي السريري والشفاء المحتمل. إذا كنت تريد معرفة المزيد عن حالة كسور الورك وكيفية تشخيصها والتعامل معها، فتابع القراءة.

كسور الورك

كسور الورك

يُعرَّف كسر الورك بأنه إصابة وكسر عظمي يحدث على مستوى الطرف العلوي لعظم الفخذ، كما وصفه المجلس الوطني الإسباني للبحوث. اعتمادًا على موقعه، يمكن أن يؤثر على رأس الفخذ أو عنق الفخذ أو مدور الفخذ أو الأجزاء الأخرى.

تكون كسور عنق الفخذ داخل المحفظة، أي أنها تظهر داخل كبسولة المفصل؛ في هذه الحالة، تكون عند نقطة الإدخال بين عظم الفخذ والحوض. تُصنف إصابات المدور والإصابات في الأجزاء الأخرى على أنها خارج المحفظة لأنها لا تؤثر على المفصل نفسه بل على طول العظم.

يتم تمييز أنواع كسور الورك المختلفة على أساس العديد من المعايير. اعتمادًا على مقدار إزاحة الجزء التالف، يتم تحديد الفئات التالية:

  • الدرجة الأولى: كسر غير كامل أو تبعيدي.
  • الدرجة الثانية: كسر كامل، ولكن بدون إزاحة للهياكل المعنية.
  • الدرجة الثالثة: كسر كامل مع إزاحة جزئية. الفصل أقل من 50٪.
  • الدرجة الرابعة: كسر كامل مع إزاحة كلية. لم تعد الهياكل العظمية الموحدة سابقًا تتلامس.

ننصحك بقراءة:

كسور الإجهاد – اكتشف معنا ما هي، أنواعها، والعظام التي تصيبها

ما الذي يسبب كسور الورك؟

كما تشير Mayo Clinic، فإن الصدمة الشديدة – مثل حادث سيارة أو السقوط من ارتفاع كبير – يمكن أن تتسبب في كسر الورك لأي شخص، بغض النظر عن الجنس أو العمر.

ومع ذلك، كما ذكرنا سابقًا، فإن معظم المرضى يبلغون من العمر 80 عامًا أو أكثر، ومعدل الإصابة أعلى عند النساء. ويرجع ذلك إلى ارتفاع معدل انتشار هشاشة العظام في هذه الفئة، مما يجعل العظام أكثر عرضة للضغوط والصدمات الميكانيكية.

العظام ليست أنسجة مغلقة تمامًا، حيث يتم تكوينها وتدميرها وفقًا للنمو الفردي والمتطلبات الفسيولوجية. تُعرف هذه العملية بإعادة التصميم. بعد سن الثلاثين، يتجاوز معدل تدمير أنسجة العظام معدل الإنتاج، مما يجعل العظام هشة ومسامية وضعيفة.

وبالتالي، فإن الصدمة نفسها على المريض المسن المصاب بهشاشة العظام تتسم باحتمالية أكبر للتسبب في كسر الورك مقارنة بالشباب. تحدث معظم الإصابات عندما يسقط الفرد من وضعية الوقوف، مما ينتج عنه كسر عظام الفخذ بدرجة أكبر أو أقل شدة.

اقرأ أيضًا:

أصح الأطعمة لكبار السن – اكتشف معنا بعض الخيارات الرائعة

عوامل الخطر

كما تلاحظ، فإن التقدم في السن هو أكبر عامل خطر عندما يتعلق الأمر بالإصابة بكسر في الفخذ. ومع ذلك، يمكن لعوامل أخرى أن تزيد من فرص الإصابة بهذا النوع من الإصابات الخطيرة.

وهي تشمل هذه ما يلي:

  • الجنس: تفقد النساء كثافة العظام بمعدل أسرع من الرجال. وبالتالي فإن 80٪ من المرضى الذين يعانون من كسور الورك هم من الإناث. ويرجع ذلك جزئيًا إلى انخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية – مثل الإستروجين – أثناء انقطاع الطمث.
  • هشاشة العظام: كما ذكرنا سابقًا، فإن الإصابة بهشاشة العظام تزيد من فرص الإصابة بكسر الورك بعد السقوط.
  • مشاكل التغذية: يمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم وبعض الفيتامينات إلى نقص كثافة العظام أثناء النمو والتطور.
  • استهلاك الكحول والتبغ: هذه السموم المسببة للإدمان والعقاقير الأخرى تعطل معدل إنتاج العظام وتؤدي إلى تآكلها.

إذا لم تكن كبيرًا في السن، فإن القيادة المتهورة وتعاطي المخدرات وقلة التمارين البدنية هي بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى وقوع حادث يتضمن كسور في الورك. ومع ذلك، فمن غير المرجح أن يعاني الشاب الذي يتمتع بنمط حياة صحي من إصابة كهذه.

اكتشف:

مكافحة تخلخل العظم – 6 نصائح غذائية تساعدك على تجنب هشاشة العظام

المضاعفات المحتملة

وفقًا للدراسات، يموت ما بين 2 و 7 ٪ من المرضى في مرحلة الإصابات الحادة، أي بعد فترة وجيزة من دخول المستشفى. ما بين 6 و 12٪ من كبار السن الذين نجوا من هذه المرحلة يموتون خلال الشهر الأول بعد الكسر وما يصل إلى 33٪ في خلال أقل من عام.

وبالتالي، فإن احتمال الوفاة بعد الإصابة مباشرة هو 5-10٪، وهو ما يزيد إلى واحد من ثلاثة من إجمالي المرضى بعد عام واحد. علاوة على ذلك، فإن أكثر من 10٪ من الناجين يصبحون عاجزين تمامًا، مع عدم وجود إمكانية للعودة إلى مكان إقامتهم السابق.

يرجع كل ذلك إلى بعض المضاعفات الأكثر شيوعًا لكسور الورك:

  • جلطات دموية تتشكل في الساقين أو الرئتين: يؤدي هذا إلى انقطاع تدفق الدم الطبيعي، وهو ما يؤدي غالبًا إلى الوفاة.
  • خطر الإصابة بقروح الضغط: بسبب بقاء المريض في الفراش لفترة طويلة في سرير المستشفى. هذا يمكن أن يؤدي إلى التهابات جهازية، والتي تؤدي في كثير من الأحيان إلى الوفاة لدى كبار السن.
  • زيادة معدل فقدان الكتلة العضلية: كونه طريح الفراش، يفقد المريض كتلة العضلات، مما يعيق فرصه في الشفاء.
  • الالتهابات: مثل التهابات المسالك البولية والالتهاب الرئوي وتعفن الدم.

قد يهمك:

أفضل وأسوأ الأطعمة لصحة المفاصل

الجراحة بعد كسر الورك

الجراحة بعد كسر الورك

على الرغم من البيانات المقدمة حتى الآن، فإن كسر الورك لدى شخص مسن لا يعتبر أبدًا نهاية الطريق. لذلك من الضروري محاولة معالجته بالتدخل الجراحي.

هذه عملية حساسة للغاية، لأنه يمكن أن يستغرق التعافي ما يصل إلى عام كامل. بناءً على نوع الكسر، يمكن للأطباء إجراء عمليات جراحية مختلفة كالآتي:

  • التثبيت الداخلي: يستخدم هذا الإجراء الجراحي براغي معدنية خاصة لإصلاح كسر عظم الفخذ.
  • الاستبدال الكامل للورك: هنا، يتم استبدال رأس وعنق عظم الفخذ وتجويف عظم الحوض بالكامل بأطراف اصطناعية. هذا هو الخيار الأفضل في جميع الحالات تقريبًا؛ إنه مرتبط بزيادة جودة الحياة لدى المرضى الذين يخضعون للإجراء.
  • الاستبدال الجزئي للورك: في هذه الحالة، يتم استبدال الجزء التالف فقط من عظم الفخذ، وليس المفصل بأكمله. إنه الأكثر شيوعًا للمرضى الذين يعانون من حالات صحية أخرى أو الذين لن يتمكنوا أبدًا من العيش بشكل مستقل.

إصابة ذات معدلات وفاة عالية

للأسف، إذا اكتشفت أن أحد أفراد أسرتك أصيب بكسر في الفخذ، فقد يكون ذلك صعبًا للغاية. على الرغم من أنه من الممكن للمريض أن يتعافى من استبدال مفصل الورك ويعيش حياة طبيعية عمليًا، إلا أن هذا لا يحدث في كثير من الحالات ويموت المريض مبكرًا.

بالإضافة إلى خطورة كسر الورك نفسه، فإن حقيقة أن معظم الأشخاص المصابين هم من كبار السن ويواجهون بالفعل حالات صحية كامنة قبل الإصابة تعقد المشكلة. هذا هو السبب في أن التعافي مكلف للغاية ومعدل الوفيات مرتفع للغاية.

  • Fracturas de la cadera, monográfico CSIC. Recogido a 21 de febrero en http://envejecimiento.csic.es/documentos/documentos/saludlandia-fracturas-01.pdf
  • Gutiérrez, R. P. (2012). Clasificación de las fracturas de la cadera. Ortho-tips, 8(3), 140-149.
  • Fractura de cadera, MayoClinic.org. Recogido a 21 de febrero en https://www.mayoclinic.org/es-es/diseases-conditions/hip-fracture/symptoms-causes/syc-20373468
  • Doger Echegaray, P., González Laureani, J., & King Martínez, A. C. (2019). Fractura de cadera: un reto multidisciplinario. Reporte de caso de una víctima del sismo del 19 de septiembre de 2017. Revista de la Facultad de Medicina (México), 62(4), 24-29.
  • Fractura de cadera, MSDmanuals. Recogido a 21 de febrero en https://www.msdmanuals.com/es/hogar/traumatismos-y-envenenamientos/fracturas/fracturas-de-cadera
  • Fractura de cadera, Medlineplus.gov. Recogido a 21 de febrero en https://medlineplus.gov/spanish/ency/article/007386.htm
  • TRATAMIENTO DE FRACTURAS DE CADERA CON TORNILLOS QUIRÚRGICOS, Central Coast Orthopedic. Recogido a 21 de febrero en https://centralcoastortho.com/es/patient-education/hip-fracture-treatment-with-surgical-screws/