فقدان الذاكرة والنسيان: هل هي أمور طبيعية؟

12 أغسطس، 2020
يتجلى فقدان الذاكرة والنسيان بطرق عديدة. تحدث في بعض الأحيان بسبب عملية الشيخوخة الطبيعية. لكن قد تظهر أشكال أخرى بسبب أمراض تنكسية. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

أعراض فقدان الذاكرة العرضي والنسيان طبيعية، حتى لو سببت القلق لهؤلاء الذين يعانون منها، خاصة كبار السن. ليس هناك سبب للقلق في أغلب الحالات لأن هذه الأعراض يمكن التحكم فيها بالكامل أو حتى عكسها.

يتساءل الكثيرون منا ما هو الطبيعي وما هو غير الطبيعي بخصوص فقدان الذاكرة والنسيان. لا يمكن تحديد ذلك بسهولة، لأننا في كثير من الأحيان ننسى أشياء ولا يكون ذلك بالضرورة نتيجة أمراض مثل ألزهايمر. يحدث ذلك في الأغلب نتيجة الضغط المتزايد أو عوامل مؤقتة أخرى.

بالطبع هناك حالات يكون فيها فقدان الذاكرة علامة على بداية تدهور إدراكي والذي قد يسبق أو لا يسبق مرض ألزهايمر. لإزالة أي شك، من المهم أن تبقى مطلعًا على هذا الموضوع وتستشير طبيبك.

سنلقي نظرة فاحصة على هذا الموضوع في مقال اليوم.

فقدان الذاكرة والنسيان

رجل يحاول التذكر

نبدأ جميعًا في فقدان خلايا دماغية بعد سن العشرين. تزيد الخلايا التي نفقدها كلما تقدمنا في العمر. وبالمثل، يقلل جسمنا تدريجيًا من تكوين بعض المواد الكيمائية الضرورية لتعمل الخلايا العصبية بشكل سليم.

يغير كل ذلك الطريقة التي يخزن بها المخ بيانات الذاكرة. وكلما تقدمنا في العمر، يصبح فقدان الذاكرة أكثر شيوعًا كما تقل القدرة على تعلم أشياء جديدة. لكن لا يمثل هذا علامة على مشكلة صحية خطرة.

تسبب تغيرات الذاكرة تلك في الغالب مشاكل محددة والتي تكون عادةً قليلة الأهمية. قد تنسى على سبيل المثال أين وضعت نظارتك أو ما هي التزاماتك في اليوم التالي.

على الرغم من ذلك، تحدث أنواع فقدان الذاكرة هذه بشكل أكبر بين كبار السن، وعادةً لا تؤثر على القدرة على العمل، أو الحياة الاجتماعية، أو الاستقلالية.

لا يجب أن يفوتك قراءة:

تحديد نوع جديد من أنواع مرض الخرف

فقدان الذاكرة القابل للعكس

هناك مرات يكون فيها فقدان الذاكرة مرتبطًا بمشاكل صحية أشد خطورة، لكن هذه الحالات يمكن علاجها وعكسها.

تقود بعض العوامل إلى صعوبة متكررة في التذكر، لكن لا تتضمن عملية فقدان ذاكرة دائم. هذه بعض من تلك العوامل:

أفضل شيء يمكن فعله في هذه الحالات هو الذهاب للطبيب حتى يمكن أن يحدد أفضل دواء لحالتك.

وبالمثال، من الشائع أن يحدث فقدان الذاكرة بسبب الضغط العصبي، والحزن، والقلق وغيرها من المشاكل الشعورية. يمكن في هذه الحالة أن يساعد الطبيب النفسي بشكل كبير.

استكشف:

الذاكرة قصيرة المدى – نصائح مهمة لزيادة كفاءة الذاكرة قصيرة المدى

فقدان الذاكرة والنسيان غير القابل للعكس

فقدان الذاكرة

قد تكون صعوبة التذكر كذلك علامة على ضعف إدراكي معتدل، أو مرض ألزهايمر، أو أشكال أخرى للخرف.

يعاني الأشخاص المصابون بفقدان الذاكرة الإدراكي البسيط من مشاكل تذكر أكثر من المعتاد. لكن هذه المشاكل ليست شديدة ونادرًا ما تمنعهم من متابعة حياتهم بمفردهم.

يشتبه في هذا النوع من التدهور عندما يتم نسيان أحداث مهمة بشكل متكرر. وقد يكون هناك صعوبة في العثور على الكلمات الصحيحة عندما تعبر عن نفسك، على سبيل المثال. الطبيب فقط هو من يمكنه تشخيص هذه المشكلة.

في أكثر الحالات تقدمًا، قد يكون فقدان الذاكرة بسبب مرض ألزهايمر أو الخرف الوعائي. تتضمن أعراض هذه الأنواع من الخرف:

  • صعوبة عامة في تذكر الأشياء.
  • تكرار نفس السؤال مرارًا وتكرارًا، أو حكي نفس القصة بشكل متكرر.
  • التوهان في أماكن مألوفة أو ظروف طبيعية من المفترض أن يتذكرها الشخص بسهولة.
  • عدم القدرة على تحديد المكان والزمان.
  • مشاكل في إدارة الشؤون المالية والحسابات البنكية.
  • قلق وعدوانية مفرطة.

قد تريد قراءة:

تقوية الذاكرة – اكتشف هذه الحيل المذهلة لتقوية ذاكرتك وتنشيط دماغك

معلومات أخرى يجب وضعها في الاعتبار

أي شخص قلق بخصوص حالة ذاكرته، يجب أن يستشير طبيبًا. فالأطباء فقط هم من يمكنهم تحديد الأسباب، وتشخيص المشكلة الصحية الكامنة في أسرع وقت ممكن. وهذا لأن التشخيص المبكر يساعد على التعامل مع المرض بشكل كبير.

تمارين الذاكرة وتعلم مهارات جديدة هي أفضل الطرق للوقاية من فقدان الذاكرة، كما أن التدريب البدني المنتظم وسيلة رائعة للحفاظ على صحة المخ.

ليس هناك علاج لمرض ألزهايمر حتى الآن، لكن هناك الكثير من العلاجات التي توقف تقدمه. الخبر السار هو أن الكثير من التحقيقات الجارية تقترح أن علاج هذا المرض قد يكون متاحًا في غضون عشرة أعوام.

Chetelat, G., & Lalevée, C. (2006). Pérdidas de memoria, normales y patológicas. Mente y cerebro, (17), 23-27.