غزارة الطمث – اكتشفي معنا مسببات الحالة وكيفية التعامل معها

26 نوفمبر، 2020
لعلاج غزارة الطمث، يجب تقييم كل حالة على حدة. فلا تستجيب جميع النساء بنفس الشكل لجميع الوسائل العلاجية. تابعي القراءة لاكتشاف بعض الخيارات المتاحة.

لتحديد وسيلة علاج غزارة الطمث المناسبة، أول ما يحاول الأطباء المتخصصون القيام به هو اكتشاف سبب ظهور المشكلة. هذا الاضطراب يتسبب في ظهور نزيف حيض شديد وممتد. وفي هذه المقالة، نلقي نظرة على أسباب ظهور هذه الحالة وبعض العلاجات المتاحة.

مسببات غزارة الطمث

تُعتبر المرأة تعاني من غزارة الطمث عندما تنزف أكثر من 80 ميليلتر من الدم خلال الحيض. وهذا هو الحد الطبي الموضوع لتشخيص هذه الحالة.

ولكن، لا يزال يوجد جدل علمي حول عدد الأيام التي يجب أن يحدث فيها ذلك حتى يُعتبر ممتدًا. كقاعدة عامة، جميع بروتوكولات التشخيص العالمية تقريبًا ترى أن حدوث ذلك لفترة تتعدى أسبوعًا يعد غير طبيعي.

ومن مسببات الحالة، نذكر الأكثر شيوعًا، وهي كالتالي:

  • الاختلال الهرموني: تلعب العديد من الهرمونات دورًا في دورة الطمث. لذلك، أي اختلال يظهر في مستويات أي منها كافٍ ليتسبب في انخفاض أو زيادة النزيف. بشكل عام، يمكن أن ترجع هذه المشكلة لهرمون الغدة الدرقية، الإستروجين، البروجستيرون أو البرولاكتين.
  • الأورام الليفية الرحمية: يمكن لوجود أورام ليفية في الرحم أن يتسبب في غزارة الطمث. فهذه الأورام تشوه سطح بطانة الرحم وتجعلها تنزف أكثر.
  • مضادات التخثر: النساء اللاتي يعانين من اضطرابات التخثر أو اللاتي يستخدمن مضادات التخثر لعلاج حالة صحية معينة قد يعانين من غزارة الطمث. ولذلك يعتبرن معرضات لأنيميا نقص الحديد.
  • فترة ما قبل انقطاع الطمث: في السنوات السابقة لانقطاع الطمث، من الطبيعي أن تطرأ تغيرات على الدورة. وهذا يشمل تغييرات في كمية الدم شهريًا، سواء بالانخفاض الشديد أو الزيادة المفرطة. للكثيرين، هذه علامة على اقتراب انقطاع الطمث.

ننصحك بقراءة:

آلام الدورة الشهرية – 10 وسائل يمكنك من خلالها تخفيف الألم

كيفية علاج غزارة الطمث بشكل طبيعي

مسببات غزارة الطمث

قبل أخذ الوسائل الطبية لعلاج الحالة في الاعتبار، يجب أن نذكر أن هناك بدائل طبيعية للحالات الخفيفة. يجب على المريضة استشارة طبيب متخصص دائمًا للتأكد مما إذا كانت تستطيع اللجوء إلى هذه الوسائل. وفي معظم الحالات، يتم وصفها بجانب علاجات طبية أخرى.

الترطيب

غزارة الطمث حالة تتسبب في الجفاف، ويرجع ذلك إلى فقدان كمية كبيرة من السوائل. النساء المصابات يحتجن إلى شرب المزيد من الماء، خاصةً خلال الأيام السابقة للحيض.

من الأفضل أن يلجأن أيضًا للمشروبات الأيزوتونيك. هذه المشروبات تحتوي على نفس مستوى الإلكتروليتات الموجودة في الدم. بذلك، يمكن تجنب الجفاف بشكل أكثر فعالية.

اقرئي أيضًا:

لماذا تعاني النساء من البثور أثناء الدورة الشهرية

نظام غذائي لفقر الدم

الأنيميا إحدى المضاعفات المرتبطة بغزارة الطمث. فقدان الحديد بسبب النزيف يؤدي إلى نقص خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى متلازمة التعب المزمن، الإجهاد، فقدان الشعر، تسرع القلب وشحوب الجلد.

لذلك، يوصي كثير من الأطباء بعلاج الحالة بنظام غذائي غني بالحديد وفيتامين سي. كلا المكونين يساعدان على استبدال المفاقيد الناتجة عن النزيف. لهذا الغرض، أطعمة كالفواكه الحمضية والبروكلي واللحوم الحمراء والسبانخ تعتبر خيارات رائعة.

من المهم الخضوع لرقابة طبية صارمة إذا تم تشخيصك بالأنيميا. فيجب تصحيح المشكلة، سواء من خلال الطعام أو استعمال المكملات الغذائية للوصول إلى مستويات الهيموغلوبين الطبيعية.

اكتشفي:

عدم انتظام الدورة الشهرية – 6 أسباب تفسر عدم انتظام الطمث

العقاقير الدوائية المتاحة لعلاج الحالة

أقراص منع الحمل

بعد تقييم الطبيب لمسببات غزارة الطمث، سيأخذ في الاعتبار خيارات علاجية مختلفة، كموانع الحمل مسكنات الألم والعقاقير المضادة للالتهاب التي تمتلك تأثيرًا خاصًا على الجهاز التناسلي للمرأة.

أكثر الوسائل شيوعًا لعلاج الحالة دوائيًا هي كالتالي:

  • وسائل منع الحمل: موانع الحمل الهرمونية تمتلك القدرة على تنظيم دورة الطمث. يساعد ذلك النساء المصابات لأنه يخفض كمية الدم التي يفقدنها شهريًا. نوع الوسيلة لا يهم، فالخبراء يصفن أنواعًا مختلفة كالأقراص والحقن ولصقات.
  • اللولب الهرموني: نجح اللولب الهرموني في تحقيق نقلة نوعية لوسيلة منع الحمل هذه. فهو لولب تقليدي يحتوي على هرمونات تتدخل في دورة الطمث. وقد تم تصميمه من قبل الخبراء لمساعدة النساء اللاتي يعانين من الدورات الشهرية غير المنتظمة.
  • حمض الميفينامينك: هذا عقار لاستيرويدي مضاد للالتهاب لا يمتلك تأثيرًا مسكنًا بارزًا. ولكنه أثبت فعالية كبيرة في تخفيف تشنجات الحيض. أيضًا، يمكن أن يساعد في تخفيف النزيف بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من اضطرابات الدورة المؤلمة.

قد يهمك:

تزامن الدورات الشهرية للنساء – هل هي ظاهرة حقيقية؟

متى يجب استشارة طبيب؟

بشكل عام، يمكن بسهولة التعرف على أعراض غزارة الطمث لأنها حالة تنطوي على زيادة النزيف بشكل واضح. إذا لاحظت ذلك، يجب عليك استشارة طبيب في أسرع وقت ممكن، فعملية التشخيص قد تستغرق بعض الوقت.

إذل لم يتم علاج هذه الحالة بشكل مناسب، يمكن أن تؤدي إلى فقر الدم وتؤثر على جودة حياة المريضة بسبب نقص الطاقة أو الألم. بعد اللجوء للوسائل التكميلية، سيقوم الطبيب بوصف أفضل خيار لتنظيم الدورة الشهرية للمرأة وتصحيح المضاعفات المرتبطة بالحالة.

  • Kay, Sophie, and Charlotte Jean Sandhu. Lo esencial en ginecología y obstetricia. Elsevier Health Sciences, 2020.
  • Pérez, Carolina, et al. “Sangrado uterino anormal en mujeres tratadas con anticoagulantes orales en el Hospital de Clínicas.” Anales de la Facultad de Medicina, Universidad de la República, Uruguay 5 (2018): 121-127.
  • Cardero Reyes, Yusimy, Rodolfo Sarmiento González, and Ana Selva Capdesuñer. “Importancia del consumo de hierro y vitamina C para la prevención de anemia ferropénica.” Medisan 13.6 (2009): 0-0.
  • Solano, María Helena, and Irene del Carmen González. “Prevalencia de Ferropenia por Menorragia en una institución educativa del área de la salud en Colombia.” Revista Repertorio de Medicina y Cirugía 24.2 (2015): 137-142.
  • Cristóbal García, Ignacio. “Anticoncepción con métodos reversibles de larga duración.” (2015).
  • Tobón, John Jairo Zuleta. “Anticoncepción:¿ cuál método seleccionar?.” Iatreia 21.3 (2008): ág-280.
  • Toledo, María Josefa, and Elena Elizabet Gomez. “Sistemas intrauterinos liberadores de hormonas en el tratamiento de la menorragia.” Revista de Posgrado de la VIa Cátedra de Medicina 162 (2006): 19-22.
  • Hernandez, Ailyn Garcia, et al. “Calidad de vida relacionada con la salud en pacientes con menorragia.” Revista Cubana de HematologÃa, InmunologÃa y Hemoterapia 32.2 (2016).
  • González, ME Rosa, et al. “Hemorragia uterina.” Panorama actual del medicamento 41.407 (2017): 840-846.