كيف وفي أي عمر نبدأ في أن نشيخ؟

18 مارس، 2020
يتفق العلماء على أن الأمر يتعلق ببدء اختلال الخلايا. وفي هذا الصدد، يوجد العديد من الأسئلة التي تحيرنا بخصوص عملية الشيخوخة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

من غير السهل تحديد سن معين تبدأ فيه عملية الشيخوخة ، فالتقدم في السن من المفاهيم النسبية.

فبعض الناس قد يصابون بالتجاعيد، ولكنهم يتمتعون بصحة ممتازة وحيوية لا تنضب. على الجانب الآخر، يمتلك البعض بشرة مثالية، ولكن يعاني من العديد من المشاكل الصحية.

أحد الجوانب التي تصعب تحديد السن الذي تبدأ فيه عملية الشيخوخة هو الخرافات التي تنتشر جدًا هذه الأيام.

فيوجد العديد من الوسائل التي تساعد على الظهور بمظهر شاب حتى في الأعمار المتقدمة، ولكن هذا لا يعني أنك لا تشيخ.

مظهرك الخارجي يعتبر واحد فقط من المتغيرات التي تحدد متى تبدأ هذه العملية، ولكنه ليس أهم المتغيرات بكل تأكيد.

عملية الشيخوخة

عملية الشيخوخة

أول ما يجب الإشارة إليه هو أن هذه العملية معقدة جدًا. وهي معقدة إلى درجة أن العلماء لا يستطيعون الإجابة على الكثير من الأسئلة المتعقلة بها.

من غير السهل تحديد النقطة التي تبدأ فيها، ويرجع ذلك إلى أن هذه النقطة تختلف من شخص لآخر وفقًا للعديد من العوامل المختلفة.

في الواقع، لا تشيخ جميع الأعضاء في نفس التوقيت. ويوجد أيضًا أنواع مختلفة من الشيخوخة، كالبيولوجية، النفسية أو الاجتماعية.

وفي جميع الأحوال، من المقبول بشكل عام أن هذه العملية تبدأ متى تصاب الأنسجة والخلايا بالتدهور بشكل أو بآخر. هذا التدهور يشمل:

  • تراكم العيوب الجينية
  • تقلص القسيم الطرفي الموجود في نهاية الكروموسومات
  • عيوب في إزالة البروتينات المختلة.

ننصحك بقراءة:

نصائح للحفاظ على شباب بشرتك بعد سن الأربعين

متى نبدأ في التقدم في السن بالضبط؟

لا يوجد اتفاق على نقطة معينة، ولكن أكثر الخبراء تحفظًا يشيرون إلى أن العملية تبدأ في سن 25، لأن الخلايا تبدأ في التدهور في هذا السن، مع بدء فقدان الكتلة العضلية تدريجيًا.

يشير جايمي ميغويل، الرئيس السابق لمعامل الشيخوخة الخاصة بناسا، أن هذه العملية تبدأ في سن 30. ففي هذا العمر، يبدأ البرنامج الجيني في التدهور وتطرأ تغيرات مظهرية، أكثرها شيوعًا هي:

تعتمد سرعة هذه التغيرات على جينات وأسلوب حياة لكل شخص.

اقرأ أيضًا:

سن الخمسين – المرحلة الذهبية في حياة المرأة

دراسة عن طريق جامعة ستانفورد

شيخوخة

وفقًا لدراسة تمت مؤخرًا في جامعة ستانفورد، تحدث عملية الشيخوخة على ثلاث مراحل، وهي لا تحدث بشكل متجانس. وتشير الدراسة إلى وجود خمس علامات للشيخوخة:

  • أولًا، بطء عملية الأيض
  • ضعف العظام وتكوينها
  • مشكلات الذاكرة
  • تغير في أنماط النوم
  • أخيرًا، تدهور التكوين العضلي

وفقًا لهذه المعايير، يوجد ثلاث لحظات مهمة. تحدث الأولى في سن 34، الثانية في سن 60، والثالثة في سن 78. من هذا المنظور، تبدأ عملية الشيخوخة في سن 34.

وفقًا لتوني ويس-كوراي، أستاذ مبحث الأعصاب والمسوؤل عن الدراسة، تظهر تغيرات ملحوظة في بروتينات الصفيحات الدموية في الأعمار المذكورة.

اكتشف:

لا تقلق بشأن التقدم في السن، بل اقلق بشأن النمو

العمر الزمني والعمر البيولوجي

العمر الزمني هو المفهوم التقليدي للسن. وهو يشير إلى عدد السنوات التي عشتها منذ ولادتك. وهو يعتبر مؤشرًا اجتماعيًا وثقافيًا.

على الجانب الآخر، العمر البيولوجي يُقاس بمدى تدهور الخلايا. وبشكل اكثر دقة، يمكن القول بأنه مقياس لقدرة طاقة الجسم على إصلاح التدهور الخلوي.

يمكن تحديد ذلك حسب طول القسيم الطرفي في نهايات الكروموسوم. وهو يتقلص في كل مرة تنقسم فيها خلية، حتى يُستنزف وتموت الخلية.

تجدر الإشارة إلى أنه في العديد من الحالات، لا يتوافق العمر الزمني مع العمر البيولوجي دائمًا.

Salech, M. F., Jara, L. R., & Michea, A. L. (2012). Cambios fisiológicos asociados al envejecimiento. Revista Médica Clínica Las Condes, 23(1), 19-29.